أطباء نفسيون يؤسسون لجنة علمية لنشر الوعي بعلوم الأعصاب

أسس عدد من الأطباء البشريين بمحافظة الإسكندرية لجنة علمية تحمل اسم “لجنة علوم الأعصاب” بهدف التوعية بأهمية مجال علوم المخ والأعصاب بين الناس في مصر.

لجنة علوم الأعصاب

“نحن مجموعة من الطلبة والأطباء والأكاديميين، نهدف إلى تحسين التعليم والبحث العلمي في مجال علوم المخ والأعصاب والمجالات المتعلقة به، لكونه علما لا يعرف عنه كثير من المصريين ولم يأخذ حقه في الانتشار”، يقول الدكتور معتز إبراهيم عاصم، المنظم الرسمي للمسابقة والحاصل على ماجستير هندسة العلوم العصبية من جامعة بوجازيشي.

يقول عاصم إنه من أول 4 طلاب في كلية الطب شكلوا لجنة الإسكندرية للعلوم العصبية، ثم الاهتمام بعمل ندوات لجموع المواطنين وورش عمل تناقش وتتحدث عن أهمية وجود وانتشار العلوم العصبية في مصر بشكل كبير.

ويضيف عاصم أن اللجنة بدأت عملها بمبادرة من مجموعة من طلبة كلية الطب بجامعة الإسكندرية ولاقت ترحيبا ومساندة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وأن إنشاء اللجنة تم رسميا في شهر ديسمبر لعام 2012 كجزء من جمعية رعاية الطفولة لذوي الأمراض العصبية بالإسكندرية بـمستشفى الشاطبي الجامعي.

أنشطة اللجنة

وعن أنشطة اللجنة يقول الدكتور طارق عمر، أستاذ طب الأطفال والأمراض العصبية بمستشفى الشاطبي الجامعي، إنها تشمل جميع مجالات علوم المخ و الاعصاب و فقط الامراض المتعلقة بالأطفال.

ويقول عمر إن اللجنة نظمت عدد من الأنشطة لتحقيق أهدافها، مثل المحاضرات المفتوحة للجمهور التي يلقيها علماء من داخل أو من خارج مصر، وقامت اللجنة المكونة من شباب الأطباء بعمل ورش عمل لتحسين مهارات البحث العلمي، بالإضافة إلى نادي سينما علوم الأعصاب الذي يعرض أفلاما سينمائية مفتوحة للجمهور، ويتم نقدها وتحليلها خلال ندوة المناقشة من منظور علوم المخ والأعصاب، ويدير الحوار علماء متخصصين.

أهداف اللجنة

يقول الدكتور معتز عاصم، إن أهم أهداف اللجنة هي الوصول للجمهور لرفع مستوى الوعي بأهمية المجال وتحسين البحث العلمي في هذا المجال عن طريق الندوات و وورش العمل، والتواصل  مع الأطباء من أجل الوصول للناس بشكل كبير.

وتضيف الدكتورة شرويت راشد، رئيسة مجلس الطالب بلجنة الإسكندرية لعلوم الأعصاب، أن مبادرة اللجنة تهدف لجعل مصر واحدة من الدول الرائدة في مجال علوم المخ والأعصاب، موضحة أن لدى اللجنة ثلاثة محاور هي الطالب، ثم تحسين المواد التعليمية وتطوير مناهج جديدة، وتنمية البحث العلمي من خلال العلماء والأكاديميين.

وتوضح راشد، أن من أهم مبادراتهم هي المساعدة على فهم ودعم وتقبل أصحاب الأمراض النفسية والعصبية، بالإضافة إلى المساعدة على فهم ودعم السياسات الحكومية التي تهدف إلى تحسين مستوى البحث العلمي في مصر ونشر الوعي بأهمية العلاج العصبي والنفسي.

المسابقة العالمية

وتشرح راشد ملخص هدف المسابقة العلمية العالمية فتقول “جاءت فكرة المسابقة بعد تدشين لجنة علوم الأعصاب من أجل الهدف الرئيسي بنشر علم الأعصاب بين الطلاب في المدارس الثانوية وبين المواطنين العاديين ليست فقط مقتصرة على الأطباء أو خريجي الكليات العلمية، وتسمى المسابقة  ” ” Brain Bee وهي عبارة عن اختبار للطالب في المرحلة الثانوية لدراسة علوم المخ والأعصاب، بهدف تعريف الطالب بأهمية مجال علوم المخ والأعصاب وتشجيعهم على الخوض في ممارسة البحث العلمي و دراسة هذا المجال في المستقبل.

الفائز المصري

عمر أحمد أحمد عبد العال، 17 عاما، طالب بمدرسة راجاك بالقاهرة، وهو صاحب المركز الأول في مسابقة علوم الأعصاب.

يقول إنه يحلم بأن يصبح فيزيائيا لكن بعدما

 أمضى بعض الوقت في دراسة الفيزياء الكلاسيكية ونظرية النسبية اكتشف مدى تعقيد هذا المجال، لكنه انتقل للحصول علي المعرفة بين عدة مجالات علمية حتى وصل إلى مجال علم النفس أثناء قراءة موضوع عن إدمان الألعاب الإلكترونية.

ويضيف عمر، أنه انبهر وقتها بالدلائل العلمية على عملية الإدمان، ومن هنا بدأ حبه لمجال العلوم العصبية، مؤكدا أن اهتماماته الرئيسية هي موضوعات الاكتئاب النفسي، وعلم النفس العصبي، والتقنية العصبية، ولكي يستطيع دراسة تلك الموضوعات عن كثب أدرك أنه ينبغي أن يكون عالم أعصاب وليس طبيبا أو مهندسا.

ويوضح عمر أنه وضع عدة تساؤلات أولها كيف يستطيع فعل ذلك في مصر؟ وتبادر إلى ذهنه البحث عن إجابة عبر جوجل فكتب في محرك البحث كلمات مثل علوم الأعصاب، ووجد الكثير من نتائج البحث ليست ذات صلة ثم حاول تقليل الرقعة الجغرافية لبحثه لتشمل القاهرة ولكنه فشل فى إيجاد ما يبحث عنه.

الوسوم