الإسكندرية تحتفل بـ26 مولدًا صوفيًا في شهر رمضان

الإسكندرية تحتفل بـ26 مولدًا صوفيًا في شهر رمضان الاحتفالات الصوفية في الأسكندرية

“مدد يا سيدنا مدد، أنت الجاه والسند.. الله حي، الله حي” كلمات ينطقها الصوفيون وهم يتمايلون برؤوسهم يمينًا و يسارًا، وترتعش أجسادهم في حلقات الذكر الروحانية، التي تعلو فيها تنهداتهم المستمرة على تلك الأنغام والأناشيد الصوفية، مغمضين أعينهم، مستحضرين أقصي حالات الروحانية من فرط الاندماج والتأثر.

مدد

الثغر من أكثر المحافظات التي يأتي فيها كل مريدي الطرق الصوفية والهاشمية، ومحبي آل البيت من كل حدب وصوب إلى ساحة الاحتفال بالموالد في ميدان المساجد الكائن بمنطقة بحري غرب المحافظة، ويرجع ذلك لانتشار التيار الصوفي في المحافظة بشكل كبير، حيث يتواجد بها نحو مليوني صوفي من مختلف الطرق، 27 شريفًا من أصحاب آل البيت توجد مقاماتهم بالإسكندرية.

وتحتفل المشيخة العامة للطرق الصوفية بهم، تزامنًا مع شهر رمضان الكريم، وتقيم فيه 26 مولدًا، بواقع مولد كل يوم، بينما تحتفل بنحو 4 موالد خلال يوم 26 من رمضان الموافق ليلة القدر.

“فى حضرة حب الله”

“نقف أمام مسجد المرسي أبوالعباس بحي المساجد بمنطقة بحري العريقة، ننظر إلى السماء خاشعين وأبداننا تقشعر من الرهبة والحب والخشوع الذي نشعر به ونحن ننظر إلى السماء ليلة 29 من شعبان لنستطلع رؤية هلال رمضان، وتكون تلك البداية لأجمل شهر ملئ بالروحانيات والخشوع في حضرة حب الله”.. هكذا يعبر الشيخ جابر قاسم، وكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية بالأسكندرية، عن الزهد في الحياة والتضرع في حب الله بالمنهج الصوفي النوراني.

ويقول قاسم في البداية إنه طبقا للقانون الصوفي رقم 118/1976، وحسب السوالف المعتادة لهذه المناسبة الطيبة، صرحت المشيخة بإقامة الاحتفالات الدينية المعتادة للطرق الصوفية لموالد أولياء الله الصالحين طوال شهر رمضان هذا العام، لإقامة حلقات الذكر والحضرات الروحانية التي تأتي في حب الله.

أول مولد.. أول رمضان 

ويضيف قاسم أن أول مولد يتم الاحتفال به في أول أيام شهر رمضان هو الاحتفال بمولد سيدي عبدالله الحسيني، وسيدي يعقوب التابعي، بمنطقة شارع فؤاد، ويبدأ الاحتفال أول شهر رمضان ويستمر حتى الليلة الختامية يوم 3 رمضان، ويتوافد عليه المئات من مريدي ومحبي آل البيت.

خريطة الموالد

ويأتي الاحتفال الثاني للصوفية في شهر رمضان في اليوم السادس، حيث يقام مولد سيدي أبي الدرداء بمنطقة اللبان، والذي يبدأ أول شهر رمضان حتى الليلة الختامية يوم6 رمضان، ثم يأتي الاحتفال بالمولد الثالث، مولد سيدي محمد الطورينى بمنطقة مينا البصل، والذي يبدأ يوم 7 رمضان حتى الليلة الختامية يوم 11 رمضان.

كما يتم الاحتفال بالمولد الرابع، مولد سيدي محمد الترك، بشارع ابن المنقذ بمنطقة المنتزه، ليلة واحدة وهي يوم 7 رمضان، وهو مولد تابع لطريقة المرازقة الأحمدية، ثم يأتي الاحتفال بالمولد الخامس، مولد سيدي محمد الحجازي، بمنطقة الجمرك، ليلة واحدة يوم 10 رمضان.

وفي يوم 12 من رمضان يحتفل الصوفيون بالمولد السادس وهو ضريح سيدىيوسف الشرنوبي، بشارع السيد محمد كريم، قسم الجمرك، في ليلة واحدة، تحت إشراف شيخ مشايخ الطريقة الشرنوبية بجمهورية مصر العربية، محمد عبد المجيد الشرنوبي.

أما يوم 13 من رمضان فيحتفل الوسط الصوفي بمولدين في نفس اليوم، وهو الاحتفال بمولد سيدي عبد الرزاق الوفائي، وهي ليلة واحدة تحت مسؤولية الطريقة السعدية، ثم الاحتفال بمولد سيدي محمد المتولي، تحت رعاية الطريقة البيومية الأحمدية.

كما يحتفل الصوفيون يوم 14 من رمضان بمولد الإمام سيدي محمد البوصيري، بحي الجمرك، وهى ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة البيومية الأحمدية.

وفي يومي 15 و16 من رمضان يتم الاحتفال بمولدين، الأول لسيدى أبوالعباس المرسي، قسم الجمرك، وهو ليلة واحدة تحت رعاية الطريقة الحامدية الشاذلية، والثاني مولد سيدي عامر الفوال، بحي العطارين، وهو ليلة واحدة أيضًا تحت رعاية الطريقة الضيفية الخلواتية.

أما يوم 17 من رمضان، يتم الاحتفال بمولد سيدي أبوبكر الطرطوشي، بمينا البصل، ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة الضيفية.

ويشهد يوم 18 من رمضان الاحتفال بمولدين، سيدى عبد الرحمن بن هرمز، بحي الجمرك، وهو ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة السلامية الشاذلية، ثم الاحتفال بمولد القاضي أحمد المُنير، بحي اللبان، ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة البيومية الأحمدية.

كما يتم الاحتفال في يوم 19 من ذات الشهر الكريم بمولدين، سيدى خضر الطواسيني الطعان، بحي اللبان، وهو ليلة واحدة، تحت مسؤولية الطريقة البرهامية، ثم الاحتفال بمولد سيدي تاج الدين علي الصوري، بحي العطارين، وهو ليلة واحدة أيضًا، تحت رعاية الطريقة البرهامية.

فيما يتم الاحتفال في يوم 20 من رمضان بمولد سيدي محمد العطار، بحي العطارين، وهو ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة الميرغنية الختمية.

وفي يوم 21 من رمضان، يحتفل الصوفيون بمولد آل البيت، سيدي أحمد المتيم، بحي العطارين، وهو ليلة واحدة، تحت مسؤولية الطريقة البيومية الأحمدية، والخليلية، ويعقبه حفل إفطار للطريقة الخليلية الأحمدية.

وفي يوم 22 من رمضان يتم الاحتفال بمولد سيدي داود بن باخلا، بحي الجمرك، ويقام علي مدار يومين متتاليين، تحت رعاية الطريقة الحامدية الشاذلية، وتثام احتفالية 23 رمضان تحت رعاية الطريقة السلامية.

وفي يوم 24 من رمضان يتم الاحتفال بمولد سيدي أبوالفتح السيدة رقية/والدة سيدي إبراهيم الدسوقي، بحي الجمرك، وهو ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة البرهامية.

أما يوم 25 من رمضان، ففيه يتم الاحتفال بمولد سيدي مّفرحَ، بحي العطارين، وهو ليلة واحدة، تحت مسؤولية الطريقة السعدية والبرهامية.

الاحتفالات الكبرى

وتبدأ الاحتفالات الكبرى يوم 26 رمضان، حيث الاحتفال بليلة القدر، وتتمثل في احتفالات مولد سيدي ياقوت العرش، بحي الجمرك، للطريقة الحامدية الشاذلية، ثم الاحتفال بمولد سيدي محمد سابق شيحة، بحي مينا البصل، ثم مولد سيدي أحمد الخياشي، بحي العطارين.

كما يتم الاحتفال بمولد  سيدي عبدالقادر الشاذلي، بحي مينا البصل، وخلاله يتم إفطار أبناء الطرق الصوفية، تحت رعاية نقيب عام الطريقة البيومية، وأبناء الطريقة البيومية الأحمدية.

ويأتي يوم 27 من رمضان مواكبًا للاحتفال بمولد سيدي المقدسي بحي العطارين، وهو ليلة واحدة، تحت رعاية الطريقة الحامدية الشاذلية.

ويلفت قاسم أن أتباع الصوفيين يقومون بتلك الاحتفالات الدينية طوال شهر رمضان، ليشبعون روحهم بحب الله والتلذذ بإقامة شعائره الدينية في رحاب أحباب آل البيت، مؤكدًا أنهم يقومون بإطعام وإفطار المساكين ومريدي آل البيت، وقراءة القرآن، وتلاوة الأذكار الشرعية والصوفية، والمدائح الدينية، والإنشاد الديني.

ويختتم قاسم حديثه قائلًا إن أهل الصوفية هم أحباب آل البيت، يعيشون أقصى حالات الروحانية وهو يحتفلون بطقوسهم، حيث تقام الاحتفالات الدينية طوال شهر رمضان لبث النفحات الصوفية على أحباب ومريدي آل البيت من مختلف الطرق الصوفية الـ76.

الوسوم