قبطي بقرية كرم أبو عمير بالمنيا يروي تفاصيل ليلة الاعتداء عليهم

قبطي بقرية كرم أبو عمير بالمنيا يروي تفاصيل ليلة الاعتداء عليهم أرشيفية

يروي سعد فضل سعد، أحد الأقباط الذين تم الاعتداء عليهم في الواقعة التي شهدتها قرية كرم أبو عمير بأبوقرقاص بمحافظة المنيا منذ الجمعة الماضية، تفاصيل الاعتداء عليهم، قائلًا إن بعض الأفراد من مسلمي القرية اقتحموا منزله وسرقوا عشرة آلاف جنيه وقطعتي ذهب وحرق جزء من منزله الذي يستخدمه كمخزن لتخزين بضاعته التي يعمل بها، في مجال حياكة أجولة الفلاحين، مبينًا أن البضاعة يصل ثمنها إلى 35 ألف جنيه تقريبًا وسط سباب وشتائم.

ويضيف فضل سعد أنه فوجىء في السابعة تقريبًا من مساء الجمعة الماضية بأصوات غريبة في الشارع وإطلاق نيران، مشيرًا إلى أنه بعدها بقليل حاول عدد كبير من الأفراد اقتحام منزله من الخلف وطاردوا نجله “سمعان” البالغ من العمر ثلاثة عشر عامًا، لكنه تمكن من الهرب منهم في الزراعات المجاورة للمنزل، فيما قام وأسرته وأسرة أخيه التي تقطن معه في المنزل بالاختباء داخل حجرة حتى لا يصلون لهم.

ويحكي سعد “بعد أن سرقوا الأموال والذهب وحرق المخزن الذي به بضاعته غادروا المنزل”.

ويشير سعد إلى أنه في ذات الليلة تم الاعتداء على منزل المواطن القبطي سامي كمال، وقاموا بتكسير وسرقة بعض محتوياته، إضافة إلى منزل إسحاق سمير وحرق دراجته البخارية وعربة كارو خاصة به، ومنزل وجيه قاصد إسحاق والد زوجة الشاب القبطي أشرف دانيال عطية “الشهير بأشرف عبده”، المتسبب في المشكلة وقاموا بتكسير جميع محتويات المنزل وأضرموا به النيران وحرقه تمامًا، بالإضافة إلى سرقة جميع محتويات وحرق منزل والد الشاب صاحب المشكلة.

ويوضح فضل أن هناك إثنين من المصابين من خارج القرية جراء الاعتداء عليهما وهما عطية عياد، ونجله عياد عطية عياد، مشيرًا إلى أنهما كانا في زيارة لمنزل دانيال عطية ليلة الجمعة، فيما تم نقلهما إلى المستشفى المركزي بأبوقرقاص، بإصابات بسيطة.

ويشير الشاهد على الواقعة أن أسرة الشاب المتسبب في المشكلة قضوا ليلة الجمعة داخل منزل أحد الأقباط بالقرية، وذلك بعد أن ضربوا والده وحرقوا منزلهم وتعرية والدته، قبل أن يغادوا القرية صباح السبت بعد أن تم تدمير منزلهم كاملًا.

ويضيف أن الأمن حضر إلى القرية بعد ما يقرب من الساعة والنصف من اندلاع الأحداث، كما لم يتمكنوا من تحرير محضر بالواقعة مباشرة؛ إلا بعد أن حضر معهم أحد المحامين، فيما لم يعرض على النيابة إلا يوم الإثنين الماضي، مبينًا أن قوات الأمن ما تزال متواجدة بالقرية حتى اليوم منعًا لحدوث اشتباكات أخرى.

وكان حشد من مسلمي قرية الكرم بالمنيا جرد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها كاملة واقتادوها عارية في الشارع في “زفة” بقصد فضحها وإهانتها على خلفية اتهام ابنها بإقامة علاقة مع مسلمة – فيما لم يتسن التحقق من صحة ذلك، كذلك أضرم المعتدون النيران في منازل 7 من الأقباط، حسب بيان صادر عن الكنسية المصرية.

الوسوم