54 طالبا بمدرسة التربية الفكرية يواجهون العطش بحاجر أرمنت

54 طالبا بمدرسة التربية الفكرية يواجهون العطش بحاجر أرمنت
كتب -

الأقصر – غادة رضا:

بدأت مأساة مدرسة التربية الفكرية بحاجر أرمنت الحيط الغربي، غربي محافظة الأقصر، التي يبلغ عدد طلابها 54 طالبا، جميعهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، عند انقطاع مياه الشرب عنها منذ ثلاثة أشهر ماضية وحتى اليوم.

يقول الطاهر التهامي – مدرس بالمدرسة، إن المياه منقطعة تماما عن المدرسة، منذ 3 أشهر مضت، لذا تم استبدال الوجبة المطهوة التي تكلف 13 جنيها، بوجبة جافة لا تتعدى الجنيهين، بسبب عدم وجود مياه بالمدرسة لطهي الطعام، وكل هذا لم يؤثر في المسؤولين.

ويضيف التهامي: ليس هذا فحسب، بل أن القسم الداخلي بالمدرسة معطل تماما، لذا لا يوجد مبيت في المدرسة لعدم توافر المياه، فبدون مياه لا حياة تذكر، لافتا إلى أن المدرسة بها 54 طالبا، وحوالي 29 عاملا جميعهم يحتاجون المياه.

ويتابع التهامي، أن نسبة الغياب تعدت الـ95% بسبب عدم وجود مياه للطلاب يشربونها، وهو ما حدث في مدارس أخرى كالمدرسة الثانوية الميكانيكية التي بها 1000 طالب، رغم وجود محطة مياه شرب بمدخل القرية، فلو تم عمل موتور واحد سيحل مشكلة انقطاع المياه عن المدرسة.

ويؤكد التهامي أنه قبل الثلاثة أشهر الماضية كانت تأتي المياه لمدة ساعة واحدة ثم تنقطع، مشيرا إلى أن المدرسة تمتد على مساحة فدانين، وأنشئت عام 2000،  وهي عبارة عن مبنيين الأول للإدارة وهو ثلاثة طوابق، والثاني المدرسة وهي أربعة طوابق، وأن المدرسة تستقبل طلابا من قامولا غربا وحتى إسنا جنوبا.

ويتابع، أنهم قاموا بمخاطبة جميع الجهات الرسمية بالمحافظة، حسب التسلسل الوظيفي، ولكن لا حياة لمن تنادي.

ويقول محمد أحمد فراج – مدرس،  عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن المياه منقطعة منذ بدء الدراسة وقبل ذلك، عن مدرسة التربية الفكرية للأطفال المعاقين ذهنياً بحاجر أرمنت الحيط، ولم تصل حتى الآن.

وتقول إحد أولياء الأمور، إن ما يحدث بالمدرسة شيئ غير منطقي ويجب أن يحاسب عليه كل مسؤول، فكيف لمدرسة بها أطفال يحتاجون لعناية ورعاية من كل نوع، أن تنقطع عنهم المياه ويحرمون من قضاء حاجتهم ويتعرضون للعطش، وتضيف وقد بدا عليها التأثر: هم غير مدركين لأفعالهم نظرا لظروفهم الصعبة، وغير متحكمين في أنفسهم، بل أن المجتمع يحسبهم غير أسوياء.

وتطالب المسؤولين بإيجاد حل مناسب لانقطاع المياه عن المدرسة، لأنه بسبب عدم وجود حل اضطر الأهالي لحرمان أطفالهم من الذهاب للمدرسة، لحين عودة المياه إليها. 

ويقول عبد الجواد عبد العال – وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الأقصر، إنه لم يتلقى أية شكاوى من هيئة التدريس بالمدرسة بوجود مشكلة.