في اليوم العالمي لحرية الصحافة.. صحفيون في الأصفاد

في اليوم العالمي لحرية الصحافة.. صحفيون في الأصفاد كاريكاتير- حرية الصحافة

القاهرة- أحمد إسماعيل:

“إن حقوق الإنسان والمجتمعات الديمقراطية والتنمية المستدامة رهينة بحرية تداول المعلومات، والحق في المعلومة رهين بحرية الصحافة، ونحتفل كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة من أجل التشديد على هذه المبادئ الأساسية، وحماية استقلال وسائط الإعلام، وتكريم العاملين في مجال الإعلام الذين يجازفون بحياتهم، وتكريم ذكرى من جادوا منهم بأرواحهم في أثناء أداء مهنتهم”. من رسالة بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة في اليوم العالمي لحرية الصحافة.

بينما يحتفل العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، تحاصر قوات الأمن نقابة الصحفيين المصرية بالقرب من ميدان التحرير وسط القاهرة، وتمنع أي متضامن مع أعضائها من الوصول لمقر النقابة التي يعتصم بداخلها عدد من الصحفيين من بينهم يحي قلاش، نقيب الصحفيين.

قبل يومين من الآن اقتحمت قوات من الشرطة المصرية مقرّ النقابة بالمخالفة للقانون، واعتدت على أفراد من الأمن الإداري، وألقت القبض على الصحفيين عمرو بدر، ومحمود السقا، اللذين كانا معتصمين داخل مقر النقابة، بعد صدور قرار من النيابة العامة بضبطهما وإحضارهما على خلفية الدعوة لتظاهرات 25 أبريل الرافضة لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، بحسب يحي قلاش، الأمين العام للنقابة.

تحتل مصر المرتبة 159 على قائمة مقياس حرية الصحافة العالمي للعام 2016، بحسب تقرير لمؤسسة مراسلون بلا حدود.

 

حرية الصحافة
حرية الصحافة

“تلتزم الدولة بضمان استقلال المؤسسات الصحفية ووسائل الإعلام المملوكة لها، بما يكفل حيادها، وتعبيرها عن كل الآراء والاتجاهات السياسية والفكرية والمصالح الاجتماعية، ويضمن المساواة وتكافؤ الفرص في مخاطبة الرأى العام.”، المادة 72 من الدستور المصري 2014.

“حرية الفكر والرأى مكفولة. ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه بالقول، أو الكتابة، أو التصوير، أو غير ذلك من وسائل التعبير والنشر.”، المادة 65 من الدستور.

وبحسب تقرير لجنة الحريات بنقابة الصحفيين الذي رصدت فيه الانتهاكات التي تعرضت لها الجماعة الصحفية خلال عام 2015، وبداية العام الحالي، فهناك 27 صحفيًا

حتى بداية فبراير 2016، مازالوا رهن الاحتجاز في قضايا متنوعة، 20 منها تتعلق بممارسة مهنة الصحافة، بخلاف صدور أحكام غيابية وأولية بالحبس ضد 7 صحفيين، فيما تم إحالة 8 صحفيين لمحكمة الجنايات بسبب ممارستهم لعملهم بسبب بلاغات من وزير العدل السابق المستشار أحمد الزند.

وفي أثناء احتفال العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، يقضي المصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بـ”شوكان” يومه رقم 263 رهن الاحتجاز غير القانوني، بعد أن قضى 730 يومًا في الحبس الاحتياطي، وهي أقصى مدة سمح بها القانون، بحسب مؤسسة حرية التعبير والفكر.

مقر نقابة الصحفيين الذي تطوقه حاليًا قوات من الشرطة المصرية، يحمل على واجهته جرافيتي للشهيدين الصحفيين الحسيني أبو ضيف، وميادة أشرف، اللذين قضوا أثناء ممارسة عملهم برصاصات مجهولة.

بينما قُتل المصور الصحفي محمد عبدالمنعم بعد أن صدمته سيارة مجهولة، ودخل في غيبوبة انتهت بوفاته داخل مستشفى دار الهلال، صبيحة الأحد 19 يناير 2014.

 

نوبى
ريشة إسلام القوصي ترسم صورة للمصور الصحفي الراحل محمد عبدالمنعم الشهير بنوبي

لمتابعة تداعيات اقتحام الشرطة لنقابة الصحفيين انقر هنا

الوسوم