40 % ارتفاعًا بأسعار اللحوم في الإسكندرية.. وربة منزل: توقفت عن شرائها

40 % ارتفاعًا بأسعار اللحوم في الإسكندرية.. وربة منزل: توقفت عن شرائها لحوم معروضة بالأسواق الشعبية في الإسكندرية - تصوير نشوى فاروق

حالة من الغضب تنتاب المواطنين في محافظة الإسكندرية إثر ما وصفوه بالارتفاع الجنوني لأسعار اللحوم بمحلات الجزارة، مؤكدين أن الأسعار ارتفعت بنسبة 40% عقب قرار تحرير سعر صرف الجنيه.

ويقول حسن عبدالفتاح، أحد أهالي شرق الإسكندرية، إن “كل السلع أصبحت أسعارها نار والمواطن ضاقت به الحياة، والمرتبات كما هي دون زيادة، كل شيء بيزيد بشكل يومي والمرتبات الشيء الوحيد غير المتغير في البلد، أنا قبل قرار تحرير سعر صرف الجنيه كنت بشتري كيلو اللحمة البلدى بـ75 جنيه، وبعد القرار بيوم واحد ذهبت للشراء ففوجئت بأن سعر الكيلو وصل لـ120 للحم الجاموسي، و150 جنيها للضاني، مما جعلنى أقرر أن لا أشتري لحوم مرة أخرى”.

ويضيف “الكارثة أن محال الجزارة ترفع الأسعار من نفسها دون تدخل رقابي من مباحث التموين أو وزارة التموين، اللحوم زادت أسعارها بنسبة تعدت الـ40%، والأسعار معلنة بالمحال وكأن ذلك شيء طبيعي، فهل يعقل أن نشتري اللحومة كل يوم بسعر مختلف؟

ويوافقه في الرأي ياسر عبدالسلام، أحد المواطنين، ويضيف أن مرتبه لا يحتمل شراء كيلو واحد من اللحم في الشهر بعد ارتفاع سعرها بشكل جنوني، مستدركا “لكن هناك تفاوت في أسعارها بحسب كل جزار، ونحن من ندفع الثمن، لكننا نعاني حينما لا نتمكن من شراء اللحم لأطفالنا الصغار بسبب قلة المال والغلاء”.

أما خميسة عبدالعال، ربة منزل، فتقول إنها اعتادت شراء اللحمة من أحد محال الجزارة بمنطقة البيطاش غرب الإسكندرية، لكنها صعقت بالسعر الجديد لكيلو اللحم والذي وصل إلى 120 جنيها بعدما كانت تشتريه الأسبوع الماضي بـ80 من نفس المحل.

وتؤكد خميسة “حينما سألت صاحب المحل عن أسباب ارتفاع سعر الكيلو 40 جنيها مرة واحدة قال لي: الدولار السبب، وتعويم الجنيه هو الذي تسبب في ارتفاع أسعار الأعلاف”.

بينما توقفت كريمة الزغبي، موظفة، عن شراء اللحوم بسبب “الأسعار المبالغ فيها”، مؤكدة “حتى اللحوم التي تباع في وزارة الزراعة ومنافذ القوات المسلحة لم نتمكن من شرائها بسبب الزحام الشديد، وحينما ينتهى الزحام تكون قد انتهت اللحوم بالمنافذ، وللأسف ارتفاع الأسعار يدفع ضريبته فقط المواطن الغلبان”.

وعلى الجانب الآخر، يقول فخري جميل، صاحب أحد محال الجزارة بمنطقة الهانوفيل غرب الإسكندرية، إن سبب ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة وصلت إلى 40% يرجع إلى تحرير سعر صرف الجنيه، ما تسبب أيضا في زيادة أسعار الأعلاف بنسبة 80%.

فيما يقول محمود وزان، صاحب محل جزارة بمنطقة المنشية وسط الإسكندرية، “نحن لا نستغل حاجة الناس كما يشاع، والمشكلة أننا نواجه أزمات حقيقة، وما يزيد سعر اللحوم هو انخفاض قيمة الجنيه وارتفاع أسعار الأعلاف وتقاعس الفلاحين وأصحاب المزارع عن تربية الماشية لزيادة التكلفة وضعف المردود من وراء تربيتها”.

ومن جانبه، يقول صالح محمود، عضو شعبة الدواجن واللحوم بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن الحكومة لا بد أن تدعم اللحوم البلدية، وتهتم بالثروة الحيوانية، التي بدأت تتراجع خاصة مع تدعيم الحكومة للحوم المستوردة من الخارج، مؤكدا “الإقبال على شراء اللحوم المستوردة والمجمدة والمبردة زاد بشكل كبير، لأنها تعوض المواطن عن ارتفاع سعر اللحوم البلدية”.

الوسوم