3 محافظين منذ ثورة 25 يناير والوادي الجديد محلك سر

3 محافظين منذ ثورة 25 يناير والوادي الجديد محلك سر
كتب -

محمد صقر

 بالرغم من تعاقب اكثر من محافظ  للوادي الجديد  منذ اندلاع ثورة 25 يناير  الا وكل محافظ يزف لمواطني المحافظة  وعود وردية تجعل  كل مواطن  يعيش  مطمأن علي مستقبله ومستقبل ابنائة من بعدة  وما يلبث الا ويستيقظ علي كابوس  او فاجعه المت بالشعب المصري  وحينها ترتعش أيادي المحافظين وتأبي وتستكبر ان توقع علي قرار  ولو مشروع   صغير  لأرمله  او معوق .

طارق المهدي  اول محافظ للوادي الجديد  بعد ثورة يناير ” رجل العلام والفضائيات “حمل علي عاتقه ان  يعمل علي انارة جميع القري والمراكز البعيدة  بالطاقه الشمسية  ليس فقط بل وسيصدر  الطاقة الشمسية في  زجاجات للدول الاوروبيه  وشهدت هذه التصريحات ضجه اعلامية لا مثيل لها علي مستوي وسائل الاعلام  المرئي والمسموع  والمقروء .

واقبل  وفد من الخبراء الاماراتيين  لمعاينة مواقع المحطات الشمسية  بمناطق الفرافرة ودرب الاربعين  بباريس  والاعلام والقنوات الفضائية لا تألوا جهدا في  نقل الاحداث  والمحافظ يصرح كل يوم  علي القنوات الفضائية  بان الوادي الجديد اصبحت من المحافظات  المصدرة للطاقة الشمسية  للدول الاوربية  والمواطن البسيط  واضعا ً يده علي خدة  منتظر  تحقيق هذ الحلم  حتي استيقظ من الحلم علي  قرار نقل طارق المهدي  للبحر الاحمر وحينها  تحطمت سفينة الاحلام علي ارض الواقع .

محمود خليفه “صاحب الابتسامة العريضة ” تم تعيينه محافظا للوادي الجديد  خلفا للواء طارق المهدي وومنذ ان وطأة قدماه محافظة الوادي الجديد  وصرح  في اول اجتماع له بالصحفيين والاعلامين  بانه ينوي  اقامة ناطحات سحاب بمحافظة الوادي الجديد الامر الذي أثار سخرية  كل من سمع بهذا الخبر فهل يعقل  انشاء ناطحات سحاب في محافظة تمثل ثلثي مساحة مصر وعدد السكان لا يتجاوز 200 الف نسمه .

وبدأ خليفه بتصريحاته الورديه والتي لا تقل عن سابقية بتنشيط السياحة  وجذب السياح الاجانب من جميع دول العالم  الي الوادي الجديد بالاضافة الي اقامة عدد من المصانع  وتشغيل جميع الشباب  والخريجين من ابناء المحافظة  وحينها  قوبلت هذه القرارات بالتصفيق  والترحاب .

ولا ينسي فضل  اللواء خليفه  اثناء ولايته كمحافظ للاقليم  في زيارة جميع الوزراء للوادي الجديد كان اخرها وفد رئيس الوزراء محلب و6 وزراء والتي لم يلبث اسبوع بعد هذه الزيارة  وكان  قد تقدم باستقالته علي خلفية  تحريرة توكيل  لترشيح السيسي  رئيساً للجمهورية  وحينها  علم شعب الوادي الجديد والشباب انه استيقظ  من كابوس  لم يكن  في الحسبان .

وتبخرت احلام الشباب مع المشاريع الاستثمارية والمصانع  التي وعد بها سيادة الوزير  لتستقر كلها في الحمله الشعبيه لدعم السيسي  رئيسا للجمهوريه  والتي ترأسها  اللواء محمود خليفه  بعد استقالته من منصبه كمحافظ للوادي الجديد .

محمود عشماوي رجل الاحياء والبلديه والمرافق العامة  والذي تم تعيينه محافظا خلفا لمحافظ توكيل السيسي صاحب الابتسامة العريضة  فبمجرد وصوله  المحافظة قرر عقد اجتماع عاجل لبحث مشاكل المشروعات  الاستثمارية  ومشاريع الإسكان المتوقفة، والمتأخر تنفيذها عن البرامج الزمنية الموضوعة لها والتى عبر عن عدم رضاه عن أسلوب التنفيذ طبقًا للمواعيد المقررة لها .

واكد عشماوي أن جميع  المشروعات المتوقفة سيبدأ العمل فيها قريبًا , مشيرا الي ان  الوزارة اعتمدت مؤخرًا 120 مليون جنيه لإقامة 38 عمارة سكنية للإسكان الاجتماعى منها 10 عمارات بالخارجة، و10 عمارات بالداخلة، و4 عمارات بباريس، و5 عمارات ببلاط، و9 عمارات بالفرافرة.ما بعث الامل من جديد في قلوب مواطني المحافظة.

وبدأ عشماوي  عمله  بالمحافظة شعله من النشاط  وجولاته الميدانية شبه يومية  لجميع المرافق ومديريات الخدمات   ويقوم بتحويل المتقاعسين  للشئون القانونية , ووضع مصلحة المواطن  اولي اهتماماته  الا انه ما باليد حيلة , نظرا للتشكيل الوزاري الجديد  والترقب لتغيير المحافظين بات كل  شيء محلك سر وفي انتظار  تغيير المحافظين  فاما يستمر عشماوي ويستكمل ما وعد به وحينها سيكون  افلح ان صدق .

 واما ان يكون كابوس لا تفيق منه محافظة الوادي الجديد الي الابد .