مقابلة| مدير “الإقليمي لمكافحة القوارض”: “المصيدة” الحل الأمثل للمنازل و”الثوم” من حلول المقاومة

مقابلة| مدير “الإقليمي لمكافحة القوارض”: “المصيدة” الحل الأمثل للمنازل و”الثوم” من حلول المقاومة المهندس يوسف المغربي

تعد الفئران من أكثر القوارض التي تصيب الأسر المصرية بالقلق والحيرة، ويبحثون دائما عن الطرق الآمنة للتخلص منهم سواء في المنازل أو في الحقول، “ولاد البلد” حاورت المهندس يوسف المغربي بهلول، مدير المركز الإقليمي لمكافحة القوارض بالمنصورة، حول تلك المشكلة وطرق مكافحتها.

ما أهداف المركز الإقليمي لمكافحة القوارض؟

المركز الإقليمي هدفه الأساسي الإرشاد والتدريب، ومتابعة أعمال مكافحة القوارض في كل مركز بالمحافظات، ونتابع عملية تنفيذ الإرشادات على أرض الواقع مع محاسبة المقصرين في كل محافظة، لذلك لا تجد مشكلات للقوارض في الأراضي الزراعية في مصر نتيجة مجهودات المركز، وعند ظهور أي مشكلة نقوم بحلها فورًا.

يتبع المركز 9 محافظات وهم محافظات شرق الدلتا، ويتم وضع خطة شهرية للعمل داخل المركز، فهناك خطة تدريب للمهندسين الزراعيين المختصين بالقوارض في الإدارات الزراعية، أو نقوم بعمل ندوات للمزارعين في القرى المختلفة على حسب الوسائل المتاحة، وننظم نحو من  6 إلى 8 ندوات شهريا.

ما هي أضرار القوارض سواء في المنزل أو في الأراضي الزراعية؟

نبدأ بمكافحة القوارض، لأنها تسبب خسائر في المحاصيل الزراعية وفي البيوت، الفأر يأكل عشر وزنه، لكن المشكلة في عملية “القرض”، فأسنان الفأر تكبر باستمرار ولكي يقوم بتقصيرها يقوم بعملية القرض، الفأر يستطيع قرض كل شيء إلا الحديد الصلب، وأكل كل شيء إلا الثوم.

في المحاصيل الزراعية مثلًا، لكي يأكل الفأر سنبلة واحدة يقضي على نحو 50 عودا في عملية القرض لتهيئة أسنانه، ثم يبدأ بالأكل، فتخيل حجم الخسائر على مساحة فدان ومع وجود أكثر من فأر، أما في المنزل فالفئران تسبب مرض التسمم الغذائي، فمرور الفأر على أي طعام مكشوف في المنزل يعني أنه ترك لعابه عليه، وعندما يأكل منه الأطفال أو أفراد الأسرة، يبدأ في إصابتهم بالإسهال والتسمم الغذائي، وكذلك في المنازل التي تربي الدواجن والماشية، فالفأر ينقل أمراض الحمى القلاعية والأمراض الفيروسية.

هل هناك أنواع مختلفة من الفئران في مصر؟ وما هي؟

نعم، لدينا في مصر نحو 5 أنواع من الفئران وهم: الفأر النرويجي، وفأر الغيط، والفأر الأسود المتسلق، وفأر المنزل، والفأر الصحراوي، ولكي نتعامل مع كل نوع في عملية المكافحة فلابد من دراسة كل نوع، فمثلًا الفأر النرويجي يصل وزنه لنصف كيلو جرام، والمحبب في غذائه البروتين الحيواني وغالبًا ما يعيش بالأماكن القذرة مثل المجاري المائية أو المصارف.

النوع الثاني هو فأر الغيط، ووزنه نحو 300 جرام وعادة ما يأكل الحبوب، والنوع الثالث هو فأر المنزل ووزنه نحو25 جرام ويعد أخطر الأنواع، والنوع الرابع هو الفأر الأسود المتسلق وعادة ما يصعد على الشجر أو النخل، ومحبب له أكل السكريات، وما يميزه أن لونه أسود وذيله أطول من رأسه وجسده، ويستطيع تسلق الحوائط العالية جدًا، بسبب قدرة قدميه على القيام بعملية تفريغ الهواء، أما النوع الخامس، فهو الفأر الأصفر ولونه أصفر ويعيش في الأماكن الصحراوية أو الأراضي المستصلحة حديثًا، ويتغذى على النباتات الموجودة بالصحراء.

هل يمكن استخدام دراسة حواس الفئران في عملية مكافحتهم؟ وكيف؟

نعم، فالفأر يمتلك 5 حواس، فحاسة النظر لدى الفأر ضعيفة جدًا، ولكن باقي الحواس قوية جدًا، وعادة ما يتحرك الفأر بالليل أما في حالة رؤية فأر في النهار فهذا يعني أن كثافة وجود الفئران في هذا المكان عالية، حيث تقوم الفئران بطرد أضعف فأر وتطرده من جحرها في النهار.

أما بالنسبة لحاسة الشم لدى الفأر فهي قوية جدًا، ويمكن استخدام ذلك في عملية مكافحته، فالفأر يكره الثوم لذا نحن نوصي المزارعين بزراعة الثوم حول أراضيهم في فترة الشتاء، أم في المكافحة المنزلية، نقوم بوضع ما يفضله الفأر في المصيدة، ولابد أن نضع في المصيدة مواد طازجة وكاملة النضج، لأن الفأر يمتلك عضلات بطن ضعيفة، فهو يتذوق قبل أن يبدأ في الأكل، فإذا أعجبه الأكل يكمل تناوله، أما إذا لم يعجبه يبحث عن غيرها، ومن هنا تأتي الأزمة الاقتصادية بسببه.

حاسة السمع أيضا قوية جدًا لدى الفأر، فإذا دخل الفأر في منزلك، يمكن أن تقوم بشراء أجهزة تصدر موجات فوق صوتية تصدر ذبذبات تسبب خلل لدى الفأر بشرط تغيير الموجة كل فترة، ولكن هذا الجهاز يعتبره البعض غالي الثمن لذا لا يقتنيه الكثير من الناس.

هل لدى الفأر قدرات خاصة تساعده على الدخول إلى المنازل؟ وما هي؟

نعم، الفأر لديه قدرة على الحفر بعمق 50 سنتيمتر وأنفاق بطول 2 – 3 متر، وهذا معناه أن أي مبنى أو مصنع جديد لابد من عمل أساس من الأسفل حتى لا يدخل الفأر، كما يستطيع الفأر أن يسبح لمسافة 800 متر متواصل وخاصة الفأر النرويجي لأنه أكبرهم حجمًا، لذا عند مكافحة الفئران على ترعة فلابد من عملية التطهير على الجانبين، كما تمتلك الفئران القدرة على القفز لمسافة نصف متر إلى متر على حسب وزن الفأر، لذا إذا كان هناك فرع شجرة أو ورقة نخيل تميل باتجاه منزل، فمن المحتمل أن تنتقل من خلاله الفئران من الشجرة إلى المنزل، لذا ينصح بقطعه أو إبعاده.

كما أن الفئران لديها قدرة على التسلق، فالفأر يستطيع أن يتسلق النخيل، لذا يجب بعد متر ونصف من الأرض نضع بلاستيك على النخيل حتى لا يستطيع الفأر الصعود لأعلى، والفأر يجرب مرة واحدة فقط إن فشل فيها لن يجرب مرة أخرى، لذا فدراسة كل تلك الأمور تساعدنا في مكافحة القوارض.

كيف يمكن معرفة وجود فئران داخل منزلي أو الأراضي الزراعية دون رؤيتهم؟

هناك عدة مظاهر لوجود الفئران، فلو كنت تمتلك شقة مغلقة لأكثر من عشرة أيام وعند فتحها قابلتك رائحة كريهة، فهذا يعني وجود فأر لأن هذه الرائحة هي بول الفأر، وجود براز طري وأسود ولامع بجوار الحوائط يعني أن هناك فأر كان قريبًا من تلك المنطقة من فترة قريبة جدًا، وفي هذه الحالة يمكنك معرفة نوع الفأر من ملاحظة شكل البراز، فلو كان حلقات صغيرة فهذا فأر المنزل، لو كانت كمثرية الشكل فهذا فأر نرويجي، ولو كانت دوائر فهذا فأر الغيط.

وفي الأراضي الزراعية، فمثلًا محصول القمح، نجد أن العود مبري على شكل القلم، وذلك لأن الفك العلوي أكبر من السفلي  لدى الفأر، أما في حالة الذرة يأكل الحبوب بالتساوي طولي أو عرضي، فهو يأكل الحبوب كاملة، أما في حالة وجود آثار حبوب فهذا ليس فأر، بالنسبة للطماطم والخضار عمومًا، فالفأر يأكل على شكل دائرة غير منتظمة، ويأكل 20% فقط من الثمرة، بالنسبة للقطن فهو يقشر اللوزة ويتغذى على البذرة الداخلية، أما إناث الفأر فتأخذ القطن وتصنع منه فرش لعملية الولادة، وكذلك في الكرنب فهو يأكل من جوار الرأس حتى يصل إلى القلب ثم يأكله، وتستخدم الإناث قلب الكرنب لعملية الولادة.

كيف يمكن معرفة جحر الفأر من الجحور الأخرى في الحقل؟

لكي نعرف جحر الفأر من الجحور الأخرى، نجد أن جحر الفأر مبلل لأن الفأر يتبول أمام الجحر، وناعم بسبب كثرة أعداد الفئران وخروجهم طول الليل وعليه آثار أرجل الفئران، وفي هذه الحالة يجب أن يتم هدمه بالفأس، أو على الأقل وضع المياه به، فهذا يعني أن الفئران الصغيرة سوف تموت، والفأر الكبير سوف يهرب من المكان.

كيف تقومون بعملية مكافحة الفئران؟

هناك أشكال متعددة للمكافحة، منها المكافحة الطبيعية وتقوم بها الأعداء الطبيعية للفأر، مثل القطط  والثعابين والصقر والثعالب وغيرها، ولكن للأسف القطط أصبحت تأكل من القمامة الموجودة في الشوارع لذا فإن مكافحتها للفئران لم تعد كالسابق، ومن ضمن المكافحة الطبيعية الأمطار والسيول، فالأمطار عندما تهطل بشدة تغرق الجحور، مما يعني أن كل الفئران الصغيرة تموت أما الكبيرة فتسبح هربًا من الجحور، وكذلك تعد الأمراض التي تصيب الفئران من أشكال المكافحة الطبيعية.

وهناك المكافحة التطبيقية، وتعني أننا نقوم بتطبيقها بأيدينا، وهنا نوعين هما المكافحة الوقائية والمكافحة العلاجية، أما المكافحة الوقائية فتعني أننا نقوم بإبعاد الفأر عن المكان بدون قتله، فمثلًا في البيت نبحث عن الأماكن المحتمل أن يدخل منها الفأر  مثل باب المنزل، فلو هناك فاصل بين الباب وأرضية المنزل نقوم بسد هذا الفاصل، ولو هناك شباك مكسور نقوم بتصليحه أو وضع سلك صلب وليس سلك حديدي، فالفأر يستطيع قرض الحديد ولكن لا يستطيع قرض الصلب.

بالنسبة للأراضي الزراعية، فلو كانت رأس الأرض نظيفة فهذا يساعد في عدم وجود الفئران، كما أن توحيد زراعة المحاصيل يساعد في عملية الوقاية بصورة كبيرة، لأن الضرر يكون أقل، أما في حالة قيام فرد بزراعة محصول قبل الآخرين فهذا يعني أن جميع الفئران الموجودة بالمنطقة ستتواجد بالقرب من محصوله، مما يزيد من خسائره.

وماذا عن المكافحة العلاجية؟

بالنسبة للمكافحة العلاجية فتنقسم إلى مكافحة بيولوجية وميكانيكية وكيماوية، أما البيولوجية فنربي بعض الأعداء الطبيعية مثل القطط، أما المكافحة الميكانيكية وهنا نستخدم المصيدة والفخ، وهنا لابد أن نشير إلى أن الفأر عندما تغلق المصيدة عليه، فإنه يفرز هرمون الخوف الإدرينالين داخل المصيدة، والحل الأمثل لقتله هو إغراقه بالماء، أما أي طريقة أخرى تعني أن المصيدة لن تستطيع اصطياد الفئران مرة أخرى بسبب وجود الهرمون بداخلها حتى لو قمت بغسلها بالمياه.

أما المكافحة الكيماوية فتتم بواسطة نوعين، الأول سريع المفعول وهذا تستخدمه وزارة الزراعة وهو فوسفيد الزنك، وهو مبيد سام جدًا يقض على الفأر بعد 3-7 ساعات، ويستخدم مع مادة حاملة مثل جريش الذرة متوسط النعومة، وذلك في الأراضي الزراعية فقط، وللأسف نجد بعض الناس تستخدمه في المنازل رغم خطورته، ويجب أن تتم هذه العملية في 3 مناسبات خلال العام، بعد إزالة المحاصيل الصيفية، وبعد إزالة المحاصيل الشتوية، ولوقاية محصول القمح قبل طرد السنابل، وهناك مسيلات الدم، مثل الراكومين.

وما هي الطريقة الأمثل لاستخدام مبيد الراكومين داخل المنزل؟

الراكومين مبيد مسيل للدم، ويتعامل مع كبد الفأر مباشرة وينزف الفأر ويموت في خلال 3-4 أيام على حسب وزنه، وله عدة أشكال على حسب الاستخدام، ومن الأشكال الآمنة للاستخدام المنزلي صورة الحبوب، وأفضل استخدام لها أن نقوم بوضعها داخل ماسورة مفتوحة الطرفين تسمى “محطة الطعوم”، لا تستطيع الطيور أو الدواجن داخل المنزل أن تأكل منه، وفي هذه الحالة لا نرى الفأر وهو ميت، ولكنه يموت ويتحلل داخل جحره بسبب عدم قدرته على السير خلال فترة بسيطة، وفي الأراضي الزراعية نضعه داخل الغاب مثلًا فالطيور لا تستطيع الدخول إليها، ولكن الفأر يستطيع أن يأكل منه، لأنه لا يعيش في مكان مفتوح.

في حالة وجود فأر مع الدواجن التي تقوم الزوجة بتربيتها في المنزل، فيجب إبعاد العلف الخاص بالطيور ليلًا ووضع راكومين في “محطة الطعوم”، ويستحسن هنا وضع مادة جاذبة مثل الفانيليا، وفي هذه الحالة يذهب الفأر إليها ويأكل منها، ويتم التخلص من الفئران بسهولة دون إصابة الطيور.

كيف يمكن إبعاد الفئران عن أماكن تخزين الحبوب؟

يتم ذلك باستخدام الراكومين السائل، وهنا يتم وضع واحد لتر لكل 30 لتر مياه، وهذا يتم وضعه بجوار الشون وأماكن تجميع وتخزين الحبوب، لأن الفئران تتغذى على الراكومين السائل، وذلك لحماية المحصول، فالفأر بعد أن يأكل يذهب لشرب الراكومين باعتباره سائل، مما يعني القضاء على الفئران داخل المخزن، وهنا لابد من استخدام النوع السائل فقط، أما الحبوب فلن يأكل منها الفأر شيئًا.

كيف يمكن اصطياد الفئران في الأماكن الضيقة؟

هناك “الفخ القاتل”، وهو فخ حديدي قاعدته غير منتظمة ويوضع في الأماكن الضيقة مثل أسفل الثلاجة، ويوضع عليه طعم له رائحة نفاذة، وفي هذه الحالة يستطيع الفخ الإمساك بالفأر من ناحية الرأس، وهذا يعني موت الفأر في الحال، ويمكن للمواطنين الحصول عليه من الأماكن التابعة لنا في المحافظات وبمبلغ بسيط جدًا جنيهان ونصف الجنيه، ويجب وضعه بعيدًا عن أيدي الأطفال بسبب خطورته.

كيف يمكنني ضمان دخول الفأر للمصيدة؟

الفأر يحب رائحة الفانيليا والكسبرة الناشفة، والكسبرة موجودة في الطعمية، والفانيليا موجودة في البسكوت أو الحلويات عمومًا، وهنا من الأفضل استخدام أطعمة تحتوي على النوعين داخل المصيدة، وليس تقديمهم أو رشهم فوق طعام آخر، ونضعها بصورة عمودية على الحائط مع وجود فارق بينها وبين الحائط، وهنا يجب أن نشير إلى أن وضع المصيدة لابد أن يصاحبه إخفاء الأكل الموجود في المنزل، لأن الفأر يعرف طريقه إلى الأكل الموجود، وفي حالة إخفاءه فإنه يبحث عن الأكل المتاح بواسطة حاسة الشم، وهنا لا يكون أمامه سوى الأكل الموجود في المصيدة، مما يعني أننا من الممكن أن نصطاد فأر أو أكثر في تلك الحالة في بعض المصائد المخصصة لذلك.

هناك مشكلة تواجه الأسر وهي قرض الفئران للملابس المخزنه لديهم، فما هو الحل؟

المفروض أن يتم حفظ الملابس في أماكن محكمة الإغلاق، ومن جهة أخرى فالأهم هو التأكد من غلق الأماكن المتاح دخول الفأر منها إلى داخل الشقة عمومًا وحينها أكون قد قمت بتحصين الملابس نفسها.

ما هي إجراءات السلامة الواجب اتباعها بعد استخدام المبيدات؟

بالنسبة للمبيدات السامة جدًا مثل فوسفيد الزنك فهذا يتم تحضيره داخل الجمعية الزراعية، لذا نحذر من استخدامه منزليًا بسبب خطورة آثاره على صحة الإنسان وعدم قدرته على قتل كافة الفئران بل 60-70% منها، أما المبيدات المسيلة فهي مبيدات آمنة، ولو حصل أي تسمم بالراكومين فيتم استخدام أدوية مضادة مثل فيتامين ك 1، مع ضرورة غسل اليدين مباشرة بعد استخدام المبيد.

كيف يتم التخلص من الفئران بعد قتلها أو اصطيادها بالمصيدة بصورة سليمة؟

الحل الأمثل أن نضع الفأر في كيس بلاستيك ونقوم بعمل حفرة ونضعه بها، أو على الأقل وضعه في أماكن القمامة، ولكن للأسف الكثير من الأفراد يقوم بوضعه ميتًا في الشارع، وعندما يبرد جسد الفأر بعد الموت، فإنه البراغيث الموجودة على شعر الفأر تنتشر، وتنشر معها أمراض لا يعلمها إلا الله.

الوسوم