مقابلة| قش الأرز.. علف للحيوان وسماد عضوي.. وحرقه يضر بالتربة

مقابلة| قش الأرز.. علف للحيوان وسماد عضوي.. وحرقه يضر بالتربة

مع حلول موسم قش الأرز كل عام، يثار الجدل بشأن قش الأرز وطرق التخلص منه بعيدا عن الحرق الذي يؤدي إلى حدوث السحابة السوداء، “ولاد البلد” حاورت الدكتور إبراهيم سعفان، أستاذ الإرشاد الزراعي المتفرغ بكلية الزراعة جامعة المنصورة، للتعرف على كيفية الاستفادة من قش الأرز وطرق التخلص منه بعيدا عن الحرق.

هل هناك قيمة اقتصادية لقش الأرز؟

تكمن القيمة الاقتصادية لقش الأرز في تجميعه من الأرض حتى يصبح من السهل حمله، ومن هنا يبدأ ظهور الجدوى الاقتصادية بعد كبسه، وهناك شركات متخصصة، والجدوى الاقتصادية تظهر في صورة حلقات، إما يكون أن بيئة لزراعة عش الغراب أو لإضافة مواد لتحسين قيمته الغذائية لكي يكون علف حيواني أو سماد عضوي، وكلها أمور لها فنياتها.

ما هي المواد التي يمكن استخلاصها من قش الأرز؟

من الممكن استخدام قش الأرز في تحويله إلى أعلاف، أو أسمدة، أو استخدامه في صناعة الورق، وكل عملية من تلك العمليات لها جوانب فنية يقوم بها متخصصون، والهدف الرئيسي هنا هو تحويله إلى منتج له قيمة حتى لا يحرقه الفلاح، والزملاء في قسم الميكروبولوجي والإنتاج الحيواني والهندسة الزراعية يعملون على تلك المشاريع.

هل هناك فرق في الناحية الغذائية بين قش الأرز وتبن القمح؟

علميًا المادة الغذائية الموجودة في تبن القمح هي نفسها الموجودة في قش الأرز، فلماذا يهتم الفلاح بتجميع تبن القمح واستخدامه كغذاء ولا يهتم بقش الأرز؟، ذلك يعود إلى أن ثقافة الفلاح لم تتعود على ذلك، فمثلًا في قرية ميت العامل بمركز أجا بمحافظة الدقهلية، كنا نتحدث عن مشكلة قش الأرز، فطلب منا فلاح أن نزور الحظيرة التي يربي بها الماشيه، فوجدنا أنه صنع مقصا كبيرا مثل مقص المطابع لتقطيع بالات قش الأرز إلى قطع صغيرة، 7 سنتيمترات، ويضعها مكان تبن القمح لتغذية الماشية، وهناك إضافات يمكن أن تتم مثل اليوريا والأمونيا وغيرها التي تحسن من القيمة الغذائية لقش الأرز.

كيف نرفع من القيمة المضافة لقش الأرز؟

هناك تجارب بحثيه تستخدم فيها هذه البالات كبيئة لزراعة عيش الغراب، حيث يتم رص بالات قش الأرز ورشها بالمياه ثم تتم زراعة عيش الغراب، بعد مدة يتم قطف عيش الغراب وبيعه، والريزومات شبيهة بجذور النباتات، ومعلقة في قش الأرز، فيتم فك البالات وفرمها بما عليها من بقايا، وهذا يزود القيمة الغذائية لقش الأرز، فلسفة التخلص من قش الأرز تكمن في رفع قيمة الاستفادة منه، وهذا حل من ضمن الحلول الممكنة لذلك.

هل هناك تأثير سلبي على التربة؟

طبعًا، لأن الحرق يعمل على قتل الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في سطح التربة، وفي الأصل موجودة في الجزء الذي ينمو فيه النبات، لذلك يقول الفلاح إن تكاليف المبيدات زادت وإن المحصول يحتاج إلى تقاوي كثيرة أو إن النبات لم ينبت بصورة طبيعية، وذلك لأن الفلاح حرق التربة.

هل أثبتت حملات التوعية الإعلامية بمخاطر حرق القش جدواها؟

وقت أي إعلان الفلاح بينقل عن القناة، لو أعطيت الريموت للفلاح وجلست بجواره ستجده يفعل ذلك، ولكي نقوم بالقياس بصورة صحيحة من الممكن أن نطلق ثلاث قنوات للإعلانات ونستخدم المقاييس العلمية الصحيحة وشوف كام فرد بيشاهد الإعلانات.

ما هى جهود كلية الزراعة في مجال توعية الفلاحين بخطورة حرق قش الأرز؟

في وقت عملي كوكيل للكلية كنا ننظم 17 قافلة إرشادية كل عام، وفي كل قافلة كان هناك أفراد من كافة التخصصات الزراعية، وكان أكثر ما نركز عليه هو كيفية الاستفادة من قش الأرز، وهناك بعض القرى كانت تقوم بأمور ذاتية لكن لا بد من تضافر جهود الحكومة مع الأهالي، فالحكومة لا تقدر على القيام بالعمل بمفردها لأن معها مال لكنها لا تعلم مشكلات الناس، والأهالي يعرفون المشكلات لكنهم لا يمتلكون المال، لذلك لابد من تضافر الجهود حتى تمول الحكومة مشروعا يريده الناس ويساعد في حل مشكلاتهم.

وما مدى استجابة الفلاحين لحملاتكم الإرشادية؟

الفلاح عندما يجد فائدة في موضوع ما يذهب إليه، هناك فلاح كنا نعمل معه في البطاطس، وعندما وجد أن درجة حرارة البطاطس هي نفس درجة حرارتها وقت تخزينها، جرى وراء الميكروباص الخاص بنا ليخبرنا أن المعلومة التي عرفها جعلته يبيع نفس المحصول بـ80 قرشا بينما يبيع زميله بـ22 قرشا، فلو تساوى في كمية الإنتاج فدخله 4 أضعاف.

في رأيك، ما هو الحل السريع لهذه المشكلة؟

هناك وزارة التضامن الاجتماعي ويتبعها الصندوق الاجتماعي يمنح قروضا للشباب في أسبوع، أي أن الحل خلال أسبوع، 5 شباب نمنحهم 50 ألف جنيه لشراء مكبس لقش الأرز، فلوس الصندوق يجب أن تكون في الأمور المفيدة، كما أن هذا الحل يقضي على مشكلة البطالة والبلطجة.

الوسوم