الأقصر تستعد لتطبيق “الري الحقلي” بتمويل من البنك الدولي

الأقصر تستعد لتطبيق “الري الحقلي” بتمويل من البنك الدولي إحدى غرف وبيارات المشروع

تبدأ محافظة الأقصر في تطبيق المشروع الممول من البنك الدولي والمعروف باسم “الري الحقلي” الذي تقرر تنفيذه بقريتي الطود والعديسات التابعتين لمركز ومدينة الطود جنوبي الأقصر.

يقول المهندس عزت صبري، مدير عام الإرشاد الزراعي بالأقصر، إن المحافظة بدأت في وضع البدايات لتطبيق مشروع الري الحقلي بقريتي الطود والعديسات بحري على مساحة 2700 فدان، كنموذج لقياس مدى الاستفادة الناتجة من تطبيقه، على أن يجري تعميمه بباقي المحافظة في حال نجاح الفكرة.

تنفيذ المشروع

ويوضح صبري أن المشروع عبارة عن غرفة بجوار ترعة مياه بها بيارة موصل بها طلمبات لشفط المياة مزودة بموتور “ديزل” لاحتمالية انقطاع الكهرباء، ويدري توصيل مواسير لكل أرض من الأراضي المشتركة بالغرفة، لكل منها محبس يستخدم عند ري الأرض ثم يغلق بعد انتهاء الري.

يشير مدير الإرشاد الزراعي إلى أن الأرض المستخدمة فى بناء الغرفة وحفر البيارة الخاصة بالمشروع، إما أن يتم شرائها من أحد المزارعين المشتركين أو قد يتبرع بها المالك لصالح المشروع”.

ويضيف صبري أن على كل فلاح من المجموعة المشتركة بغرفة الري، دفع 400 جنيه سنويا عن الفدان الواحد، ويستمر في ذلك لمدة 20 عاما حتى  تصبح ملكا له بعد انقضاء مدة الدفع.

معايير الاختيار 

المهندس مدحت فخوري، مهندس إرشاد زراعي، يوضح أن اختيار هاتين القتريتين تحديدا جاء بناءً على توافر شروط معينة منها اختيار القرى التي تعاني من مشكلات في عملية الري، وذات مساحات زراعية صغيرة، إضافة إلى ضعف المستوى المعيشي للمزارعين بالمنطقة، بناءً على  استبيانات أجريت، وكانت قريتي الطود والعديسات أكثر قريتين ملائمتين لتطبيق المشروع، كما يتم اختيار أسوأ الأماكن التي تعاني من الري حتى تسهل عملية رصد نتائج تطبيق المشروع كتجربة نموذجية قد يتم تعميمها في اللاحق.

ويشير مدير الإرشاد الزراعي إلى إجراء دراسات كاستبيان لقياس مدى رضى المزارع وتعامله مع المشروع قبيل الشروع به، وفي منتصف العمل وبعد الانتهاء منه لرصد نتائج المشروع.

مميزات الري الحقلي

ويرى فخوري أن تطبيق فكرة الري الحقلي في الزراعة تسهم في ترشيد استخدام المياه، ويحافظ هذا النظام على المياه من التبخر مقارنة بنظام الري القديم، وتوفير وتنسيق الضخ للمياه تحت الأرض بدلا من أعلى السطح، كما أن ري الأراضي الزراعية بطريقة الري الحقلي يحقق سرعة ري آخر أرض مزروعة تبعد عن  غرفة الري، إلى جانب تقليص انتشار الحشائش الزائدة أعلى سطح الأرض وهو ما يؤدي إلى صلاح المحاصيل وزيادة الإنتاج.

ويعتقد المهندس محمد عبد الفتاح، مهندس ري، أن تطبيق الري الحقلي المطور على الأراضي الزراعية يساعد على زيادة المساحة المزروعة حيث يجري استغلال جزء مجرى الماء سابقا كمساحة مزروعة بعد أن يتم توصيل مواسير تحت الأرض بعمق متر ونصف لري الأراضي، إضافة إلى أنه سيسهم ذلك في حل مشكلة تراخيص المياه.

المدارس الحقلية

ويقول مدير الإرشاد الزراعي عزت صبري، إنه يجري تطبيق نظام المدارس الحقلية وهي عبارة عن أماكن يتم تجهيزها وبناءها بمواد الزراعة، منها عمل أعمدة بأخشاب النخيل ويتم فرش الغرفة بالـ”حصير” وسطحها بجريد النخيل، واختيار 20 من السيدات و20 من الرجال بالمناطق حيز تنفيذ المشروع لتعريفهم بالمشروع، على أن تتم إتاحة مهندس زراعي كمرشد وبرفقته ميسر يتم اختياره من بين أهالي القرية، لطرح المشكلات التي تواجههم ومناقشتها للعمل على حلها، إذ يتم تخصيص يوم في الأسبوع لعقد الندوات.

الوسوم