الدقهلية تستعد لموسم حرق قش الأرز بندوات وحملات توعية

الدقهلية تستعد لموسم حرق قش الأرز بندوات وحملات توعية

بدأت محافظة الدقهلية مع مطلع شهر أغسطس الحالي، خطة توعية للمزارعين بأضرار السحابة السوداء الناتجة عن حرق قش الأرز، بالتنسيق مع مديرية الزراعة وجهاز شؤون البيئة بالمحافظة.

وقال المهندس مجدى ماضي، مدير عام الزراعة بالدقهلية، إنه تمت دعوة أساتذة البيئة والصحة ومنظمات المجتمع المدني، للمشاركة في التوعية بخطورة حرق القش، وهناك تنسيق تام بين مسؤولى الجهات الثلاث حتى لا ينتظر القش في أرض الفلاح لفترة تجعله يلجأ لحرقه، وتم إطلاق مبادرة “لا للحرق” لما يسببه من تلوث بيئي وانتشار أمراض الحساسية، وتعرض سائقي السيارات للحوادث والموت أحيانا نتيجة للسحابة الناجمه عن حرق قش الأرز.

وأوضح ماضي أنه جرى تنظيم عدة مؤتمرات وندوات بالقاعة الكبرى بمحافظة الدقهلية، ومكتبة مصر العامة، بحضور مديري الإدارات الزراعية ومديري قسم الشؤون البيئية بالمجالس المحلية، لعرض خطة المحافظة ووزارة البيئة في التصدي للسحابة السوداء وتوفير كافة التسهيلات من معدات وآلات لتجميع القش.

وأضاف أن هناك حملات توعية مشتركة من جانب البيئة والزراعة ستمر على الفلاحين في وقت مبكر قبل حصاد الأرز، لشرح كيفية تحويل القش إلى ثروة يمكن الاستفادة منها بعمله كومات سمادية أو أعلاف غير تقليدية لتغذية الماشية، وأن المواد اللازمة لذلك مقدمة مجانا للفلاح، وتم التنويه على أن المخالفات فى زراعة الأرز لن يتم التهاون معها، كما أن المحافظة تراقب عن كثب أي محاولة لحرق القش مستقبلا عن طريق أجهزة مراقبة أعدتها لذلك، وسيتم تحديد مكان الحريق فور وقوعه وأن الغرامة تم تغليظها ولا مجال إطلاقا للتهاون.

وقالت المهندسة زينب صالح، مساعد محافظ الدقهلية، إنها عقدت اجتماعا مع الإدارة المركزية لجهاز شؤون البيئة بالدقهلية، ومسؤولي قطاعات الصحة والزراعة والبيئة والشباب والرياضة، ومتعهدي جمع قش الأرز ونقيب الفلاحين ورؤساء المراكز والمدن والأحياء ومديري الإدارات الزراعية وفريق العمل الميداني المعاون للمحافظ، للتصدى بقوة لظاهرة السحابة السوداء الناتجة عن حرق قش الأرز.

وأضافت صالح أنه تمت مناقشة خطة التصدي لنوبات التلوث الحادة لموسم 2016 والموقف الحالي للمساحات المنزرعة أرز والمتوقع إنتاجه من قش الأرز هذا الموسم، كما تمت مناقشة واستعراض بروتوكولات التعاون مع وزارتي البيئة والزراعة لتجميع قش الأرز والبروتوكول الخاص بتكميل المعدات مع وزارة الزراعة وكذا الخطط الخاصة بالتفتيش البيئي لمواجهة مسببات نوبات التلوث.

وأشارت زينب بأنها نبهت على توفير، المكابس بالحقول لإتاحة الفرصة للمزارع كبس قش الأرز وتحقيق استفادة منه، مع تكثيف حملات التوعية خلال أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، بعدم حرق قش الأرز وبيعه لوزارة البيئة مقابل أجر أو أسمدة، وتشكيل مجموعات عمل للانتشار في القرى والمراكز للتوعية بخطورة السحابة السوداء وإعلام المواطنين بالإجراءات والخطوات المتبعة من الناحية الصحية في حالة وجود سحابة سوداء.

وقالت المهندسة رشا المعداوي، بقسم شؤون البيئة بمجلس مدينة دكرنس، إنه سيتم عقد لقاءات مع الفلاحين وممثلى الإدارة الزراعية لتوعية الفلاحين بالأهمية الاقتصادية والقيمة الغذائية العالية لقش الأرز من حيث ارتفاع نسبة البروتين والأملاح عن تبن القمح، ومراعاة التنسيق الكامل بين الجهات المختلفة المختصة لمنع حرق قش الأرز، للقضاء على السحابة السوداء والحفاظ على الصحة العامة.
وأضافت المعداوي، أن هذا العام وضع في الاعتبار مراعاة تكثيف المرور والمتابعة مبكرا قبل فترة حصاد الأرز هذا العام، حتى يتسنى الاستفادة القصوى من قش الأرز، مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المتاحة لمنع أي فرد من حرق أي كمية قش.
وشهد قسم الإرشاد الزراعي بمديرية الزراعة بالدقهلية حالة من النشاط خلال الشهر الماضي، بعقد عدة ندوات مكثفة داخل كل مركز ومدينة تابعة لمحافظة الدقهلية لتوعية الفلاحين بمنع حرق قش الأرز.
وشملت هذه الندوات التحدث عن، أساليب تدوير المخلفات الزراعية لمحصول الأرز، ومنها، الأعلاف الحيوانية، عن طريق المعاملة باستخدام الإضافات الغذائية ومنها إضافة البرسيم الأخضر، وإضافة الشعير الأخضر، وإضافة المغذيات السائلة (السائل المفيد)، واستخدام قش الأرز كسيلاج، والمعاملة بمحلول اليوريا، والمعاملة بغاز الأمونيا، والاستفادة من قش الأرز فى تكوين أعلاف متكاملة.
كما شملت الندوات أيضا الحديث عن صناعة الأسمدة العضوية، واستخدام بالات قش الأرز للزراعة عليها مثل الزراعة على قش الأرز داخل الصوب، والزراعة على قش الأرز في الحقل المكشوف، واستخدام قش الأرز فى زراعة فطر عيش الغراب (المشروم)، وغيرها من الاستخدامات الأخرى.
الوسوم