ياميش رمضان “نار” في الإسماعيلية والفقراء يمتنعون.. والتجار: أحداث سوريا السبب

ياميش رمضان “نار” في الإسماعيلية والفقراء يمتنعون.. والتجار: أحداث سوريا السبب
كتب -

الإسماعيلية – عمرو الورواري:

حلول شهر رمضان يعني الكثير عند الأسر المصرية ويرتبط عادة بالعادات الغذائية وشراء الياميش وكل مستلزمات الشهر الكريم، ولكن هذا الشهر مختلف تمامًا فارتفاع الأسعار سبب ركودًا ظاهرا للعيان في الأسواق، في ظل عدم شراء المواطنين للياميش خاصة مع ارتفاع الأسعار للضعف في بعض الأصناف وثلاثة أضعاف في أصناف أخرى.

وتقول أم أيمن، ربة منزل في العقد الخامس من عمرها: “الياميش هذا العام أسعاره نار”، وأنها لم تستطع شراء كل الأنواع واشترت كميات قليلة لما تحتاجه فقط لفرحة الأطفال.

ويقول محمد حسن، موظف: “الأسعار غالية جدًا وزادت تقريبًا الضعفين عن رمضان الماضي والمرتب يادوب يكفي اشتري لفة قمر الدين على اتنين كيلو بلح ومكسرات”.

ويوضح أبو عبدالله، أحد تاجري الياميش، أن السوق هذا العام شهد إقبالاً ضعيفاً من المواطنين لشراء الياميش بعد ارتفاع الأسعار.

ويضيف: “نسبة الشراء في هذا العام بلغت تقريبًا 20% فيما كانت العام الماضي حوالي 75% وهذا سيسبب خسائر فادحة للتجار”.

وعن سبب ارتفاع الأسعار، يؤكد حمادة إبراهيم، تاجر، أن ارتفاع أسعار هذه المنتجات بسبب استيراد الكثير منها من سوريا والتي تأثرت بشدة بسبب الأحداث التي تشهدها منذ فترة، كما قل إنتاج المصانع بها للربع، مُشيراً إلى ارتفاع الرسوم الجمركية التي تم فرضها على السلع أثناء استيرادها.

وسجلت الأسعار هذا الموسم للبلح 20 جنيه مقابل 12 جنيه للفرز الأول الموسم الماضي، بينما ارتفع قمر الدين من 14 جنيه في الموسم الماضي إلى 34 جنيه للموسم الحالي.

وسجلت المكسرات ارتفاعًا 50 جنيه للكيلو عن الموسم الماضي، بينما توقف الزبيب عند 34 جنيه للكيلو وارتفعت المشمشية من 30 إلى 45 جنيه.

وعلى الجانب الحكومي، فقد افتتح محافظ الاسماعيلية المعرض السنوي الذي تنظمه مديرية التموين والتجارة الداخلية بالتعاون مع الغرفة التجارية شاركت به نحو 30 شركة ومعرض من الشركات الاستثمارية بالإسماعيلية.

وطرح المعرض كافة السلع الاستهلاكية والغذائية ومستلزمات شهر رمضان الكريم وكافة السلع الرمضانية بأسعار مخفضة للجمهور وتقل عن مثيلاتها في الأسواق بنسب لا تقل عن 30%، حسب تصريحات محافظ الإسماعيلية من أجل تخفيف ورفع العبء والمعاناة عن كاهل المواطنيين.

ويضم المعرض قسما خاصا لعرض وبيع اللحوم الطازجة والمجمدة والدواجن وكافة الأغذية والمنتجات المصنعة من اللحوم، بالإضافة إلى عرض منتجات وزارة الزراعة من الخضر والفاكهة الطازجة، وجميع أصناف وأنواع البقالة والزيوت والمسلى والمنظفات الصناعية والأدوات المنزلية إلى جانب عرض الملابس والأحذية، علاوة على جميع أصناف الياميش والسلع الرمضانية وأنواع العطارة والأعشاب.

وفي نفس السياق، أقامت نقابة الفلاحين 11 منفذا بالتعاون والتنسيق مع مديرية التموين ومديرية الزراعة والغرفة التجارية بجميع مراكز ومدن المحافظة وتوابعها من أجل طرح كافة السلع للجمهور من يد المنتج إلى المستهلك مباشرة ودون أي وسيط لتباع للمواطنيين بأسعار مخفضة وبهدف تخفيف ورفع العبء والمعاناة عن كاهل المواطنين.