“ولاد البلد” ترصد حالة خطف جديدة بقرية مشطا بسوهاج وطلب فدية مليون جنيه

“ولاد البلد” ترصد حالة خطف جديدة بقرية مشطا بسوهاج وطلب فدية مليون جنيه
كتب -

سوهاج – آيات ياسين:

تصوير – وسام أسعد:

يزداد يوما بعد يوم غضب وخوف أهالي محافظة سوهاج مع استمرار مسلسل الخطف وطلب الفدية مقابل عودة المخطوف والذي بدأ معدله يزداد بشكل مرعب، خصوصا بعد ثورة 25 يناير.

انتشرت هذه الظاهرة في الصعيد لتحتل سوهاج المرتبة الأولى في عدد حالات الخطف، وتأتي المنيا في الوصافة, والغرض الرئيسي هو حصول المختطفين على مبلغ مالي كبير كفدية مقابل الحفاظ على أرواح المختطفين وعودتهم سالمين.

وقد انقسمت حالات الخطف ما بين خطف أطفال وطلب فدية من ذويهم،  وبين خطف أغنياء البلدة كالتجار وأصحاب محال الذهب  والمعروف عنهم الثراء إلى جانب خطف الأطباء والصيادلة وخاصة الأقباط منهم.

ويصعب حصر عدد حالات الخطف بمحافظة سوهاج لخوف البعض من تقديم بلاغات حرصا على حياة المخطوف.

وفي قرية مشطا بمحافظة سوهاج رصدت “ولاد البلد” حالة خطف جديدة  لأحد أبناء القرية والذي تم خطفه منذ أيام وداخل منزله الذي يخيم عليه  حالة من الحزن بسبب غيابه، يحكي لنا جميل زكا، تاجر غلال، والد مدحت المختطف عن واقعة قديمة من العام الماضي قد تكون هي السبب وراء اختطاف نجله، حيث أكد أنه تعرض العام الماضي لحالة تعدٍ من عدد من أبناء القرية على أراضي خاصة به تصل مساحتها لفدان وعشرة قراريط  بالقوة وتحت تهديد السلاح.

ويؤكد: “تقدمنا ببلاغ رسمي وصدر قرار تمكين لنا من المحامي العام  لنيابات شمال سوهاج، وعند التسليم رفض واضعي اليد على أرضنا  التسليم بشكل رسمي، وما زالت الأرض تحت يدهم ورغم التعديات التي قاموا بها لم يتخذ ضدهم إجراء قانوني حتى هذا الوقت”.

ويضيف جميل “شعرت بالخوف من الاحتكاك بهم وتحويل القضية للبعد الطائفي ولم نستطع زراعة باقي مساحة الأرض وهي خمسة أفدنة في انتظار تنفيذ القانون، ولكن فوجئنا يوم الأحد الماضي 20/7 بتعرض ابني مدحت جميل والشهير ببلبل جميل عمره 33 سنة ومتزوج ولديه طفل عمره سبع أشهر للخطف من قبل أربع ملثمين طبقا لشاهد عيان، وقاموا باصطحابه في لانش في نهر النيل”.

ويؤكد والد المختطف: “قام الخاطفين بالاتصال بي وطلب فدية 2 مليون ثم عاودوا الاتصال وتخفيض المبلغ إلى مليون جنيه”.

ويتابع: “تقدمت ببلاغ وحتى اليوم تقوم الشرطة بتحرياتها لمحاولة معرفة  طريق جميل وتهتم مديرية الأمن بهذه القضية بشكل خاص”.

وتحدث جميل عن تكرار حالات الخطف بشكل مبالغ فيه داخل مركز طما حتى أنه ذكر أن العدد وصل مؤخرا بمركز طما إلى 34 حالة، آخرها كان طبيب يدعى نشأت عشم والذي عاد بعد أن دفع ربع مليون جنيه، ثم خطف طفل صغير، يوم السبت الماضي، بقرية التحرير عمره 12 عاما.

من جانبه، يقول طلعت جميل، محاسب وهو شقيق مدحت، إنهم عاشوا خلال العامين الماضين حياة من العذاب والذل بسبب اغتصاب أرضهم وخوفهم من تحول القضية لفتنة طائفية، وكل ما نطلبه الآن أن يعود الحق  لأصحاب وأن يعود أخي سالما لابنه الصغير الذي ينتظره وأن تستقر أمور البلد”.