“ولاد البلد” تحصد جائزة “وان ورلد ميديا” للصحافة المستقلة في الدول النامية

“ولاد البلد” تحصد جائزة “وان ورلد ميديا” للصحافة المستقلة في الدول النامية
كتب -

ولاد البلد – القاهرة:

 حصلت “ولاد البلد” على الجائزة الخاصة لعام 2015 من منظمة “وان ورلد ميديا” One World Media، أمس الخميس. وتمنح الجائزة- التي ترعاها شبكة سي إن إن- سنويًا لمؤسسة إعلامية مستقلة تعمل في دولة نامية وتهتم بالقضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية، وضمت القائمة القصيرة للمتنافسين على الجائزة مؤسسة “ولاد البلد” من مصر إلى جانب “فرونت بيدج أفريكا”FrontPage Africa من ليبريا، و”تريبال نيوز نيتورك” Tribal News Network من باكستان.

وتسلمت فاطمة فرج، مؤسس ومدير “ولاد البلد”، الجائزة في حفل بالعاصمة البريطانية لندن، أمس الخميس، ويحظى أحد أعضاء فريق العمل بالمؤسسة الفائزة بتدريب مهني لثلاثة أسابيع في غرفة أخبار سي إن إن بمدينة أتلانتا الأمريكية.

ووصف مجلس أمناء “وان وورلد” مؤسسة ولاد البلد بأنها نموذج ممتاز للصحافة الشعبية في بلد كبير وصاخب، وأشاد باستخدام الوسائط المتعددة والتزام المؤسسة القوي تجاه النساء والمواطنين الصحفيين، مشيرًا إلى أن ذلك كله يتم صهره بذكاء في  شبكة حديثة لا مركزية لديها القدرة على النمو والحفاظ على الكيان.

وتسعى الجائزة إلى تشجيع المؤسسات التي تقوم بتغطية إعلامية مميزة وتقدم منصة للجمهور المحلي يعبر من خلالها عن رأيه وتخلق مساحة لنشر المعلومات المهمة ومسآلة المسؤولين. 

ومنحت “وان وورلد” جوائزها هذا العام في 15 فرعًا مختلفًا، وفاز بجائزة الصحفي الدولي جيليرمو جالدوز من القناة الرابعة البريطانية، وفازت الصحفية المستقلة كاترينا فيتوتسي بجائزة “الصوت الجديد”، وفي قسم تغطية أخبار اللاجئين التي ترعاها هيئة الصليب الأحمر ببريطانيا فازت مؤسسة إيفابوراتنج بوردرز Evaporating Borders البريطانية، وعن الراديو فاز برنامج نساء أفغانيات تحدثن ففقدن حياتهن المذاع على شبكة البي بي سي.

وذهبت جائزة العمل المتلفز لوثائقي “نهر صامت” لجاسون جاك وستيف فيشر، وفاز في قطاع الأخبار الفيلم القصير “النضال اليائس لإنقاذ اليزيديين في العراق” للصحفي الدولي جون إيرفين، وعن حقوق النساء في أفريقيا فاز وثائقي دعوة الدار البيضاء، وحصد تيم آدامز جائزة الصحافة عن حواره مع الكاتب الكيني Binyavanga Wainaina الذي أعلن ميوله المثلية على الملأ، وفي فئة الصحافة الرقمية التي ترعاها جوجل فازت جوليانا روفس ومحمد الحداد عن التحقيق الاستقصائي “قرصنة الصيد” الذي قدمه موقع الجزيرة في شكل لعبة تفاعلية، وعن فئة الفيتشر فازت بانوراما “الخط الأمامي” من إنتاج شبكة البي بي سي، وذهبت جائزة الوثائقي إلى فيلم “Virunga” الذي فاز أيضًا في فئة تحقيقات الفساد، وعن فئة الطلبة فازت جوليا داهر من جامعة جولدسميث في لندن، وذهبت جائزة الفيلم القصير إلى “بروس لي ملك المجارير” من إنتاج البي بي سي.