وكيل مؤسسي حزب السلام الأخضر ينتقد الإعلام ويتهمه بالتسبب في أحداث “فتنة السيل” بأسوان

وكيل مؤسسي حزب السلام الأخضر ينتقد الإعلام ويتهمه بالتسبب في أحداث “فتنة السيل” بأسوان
كتب -

عمرو حريزي وكيل مؤسسي حزب السلام الأخضر

الشرقية-عادل القاضي:

انتقد عمرو حريزي، وكيل مؤسسي حزب السلام الأخضر تحت التأسيس، الإعلام المصري، وقال إنه يسير في الطريق الخطأ، اليوم السبت، خلال قيامه بتكريم عدد من الشباب، حفظة القرآن، بقرية كفر فرج التابعة لمركز منيا القمح، محافظة الشرقية.

وقال حريزي: إنني لا أستطيع أن أبرئ الإعلام من أحداث أسوان، وإشعال الفتنة في مدينة اتسمت بالسماحة عبر تاريخها، مما أسفر عن مصرع أكثر 25 شخص من عائلتين هناك.

 وأشاد حريزى خلال حفل تكريم55 شاب من حفظة القرآن الكريم، في قرية كفر فرج بمركز ومدينة منيا القمح ومنحهم بعض الهدايا المالية والعينية، بالتحرك السريع من رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، وانتقاله لاحتواء أزمة عائلتي “الهلايل والدابودية”، بمحافظة أسوان، وأكد أن الدولة تستطيع أن تحقق العدالة والأمن للمواطنين.

 واستنكر وكيل مؤسسي حزب السلام الأخضر، تحت التأسيس، مزاعم بعض الإعلاميين بتحويل الخلاف بين قبيلتي “الهلايل والدابودية”، لخلاف سياسي لتحقيق مكاسب وصفها بالزائفة، من شأنها تأجيج الرأي العام، وضياع الحقيقة وفقد مصداقيه هذا الأعلام.

 وطالب حريزى أن يرجع الإعلام للقواعد المهنية التي ينبغي أن يسلكها ووضع الحقيقة أمام الشعب دون تزييف، علي حد وصفه.