وقفة احتجاجية ببورسعيد لإحياء ذكرى مقتل صحفي “الشعب”

وقفة احتجاجية ببورسعيد لإحياء ذكرى مقتل صحفي “الشعب”
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

نظم أعضاء رابطة ألتراس النادي المصري “سوبر جرين” ونشطاء سياسيون، وقفة لإحياء الذكرى السنوية لاستشهاد الزميل الصحفي صلاح الدين، مساء أمس السبت، في ميدان الشهداء ببورسعيد لإحياء ذكرى الصحفي صلاح الدين محمد الذي قتل، مساء الجمعة 28 يونيو الماضي، إثر انفجار عبوة ناسفة وسط تجمع لمتظاهرين محتجين ضد حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقد أدى هذا الحادث إلى إصابة العشرات بجروح خطيرة.

وارتدى عدد من المشاركين “تي شيرتات” سوداء، فيما رفع آخرون علم طويل لمصر وصور الصحفي “صلاح الدين”.

وقال وائل حسني، أحد المصابين في الواقعة، في تصريحات لـ”ولاد البلد: “مرت سنة كاملة على الحادث ولم يفتح ملف القضية، وأتساءل أين حقنا كمصابين وأين حق الشهيد صلاح الدين، فالكل يعلم من هو مرتكب الحادث.. فهل من المعقول أن تكون الأجهزة الامنية تغفله ولا تعلمه.. ولماذا كل شهداء بورسعيد لا يحصلون على حقوقهم، بورسعيد أصبحت في طى النسيان حتى بعد التحول من نظام قمعي استمر 30 سنة لنظام إخواني فاشل، لذا نحن نأمل خير في نظام جديد ونطالب الرئيس عبدالفتاح السيسي بعودة حق الشهداء وحق بورسعيد”.

 وأضاف شريف صالح، أحد المصابين في الواقعة: “قمنا اليوم بتأبين صلاح الدين حسن في ذكرى مقتله الأولى فهو من المناضلين الذين قامت على أشلائهم ثورة 30 يونيو لذا فأقل تقدير لروحه ولأسرته وأقل تقدير للمصابين في الواقعة أن نعرف من هو الجاني، فنحن نرى تقصير متعمد من الجهات الأمنية تجاه هذا الموضوع.. ولدينا أسماء بعينها فلماذا لا يتحرك الأمن، فما يحدث ما هو إلا قتل للموضوع برمته، وإن لم يتحرك الأمن فسوف يكون لنا إجراءات فعلية في الفترة المقبلة”.

كان الزميل الصحفي صلاح الدين حسن، مراسل جريدة الشعب المصري ببورسعيد، استشهد وأصيب 10 آخرين، مساء الجمعة 28 يونيو من العام الماضي، إثر انفجار جسم غريب داخل ميدان الشهداء “المسلة”، أثناء الفعاليات الداعية للمشاركة في 30 يونيو.