وفد بورسعيد: التعليق على إعدامات المنيا من الناحية الإنسانية “أمر خاطئ”

وفد بورسعيد: التعليق على إعدامات المنيا من الناحية الإنسانية “أمر خاطئ”
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

قال تامر خميس، سكرتير أمانة حزب الوفد ببورسعيد، اليوم السبت، إن التعليق على أحكام القضاء بأي شكل من الأشكال خطأ لا يمكن فعله.

وأكد خميس أن الحكم الصادر بحق مرشد الإخوان وآخرين في أحداث قضية العدوة بالمنيا، ليس بالحكم النهائي وهناك خطوات قانونية أخرى والحكم الصادر يوجد له حيثيات وأدلة بين يدي القاضي، والتعليق عليه من الناحية الإنسانية “أمر خاطئ”.

وأضاف: “لا يوجد تعليق على أحكام القضاء، والقاضي فقط هو المتطلع على القضية ولا يمكن لأحد أن يعلق على ما يحكم به في أي قضية”.

من ناحية أخرى، وصفت سماح السيد، مسؤولة العمل الجماهيري بالتيار الشعبي ببورسعيد، الحكم بأنه “غير عادل”.

وأضافت في تصريحات لـ”ولاد البلد”: “لا توجد أدلة كافية لتصدر المحكمة حكما كهذا”، متسائلة: “لماذا لم يحكم على حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، بسبب التحريض على الثوار وكان هناك قتل للمواطنين في 25 يناير أمام العالم بأجمعه”.

وأضافت سماح بأن لا يوجد اى عقلانية في الحكم ولكنه بمثابة تهريب لنشطاء السياسيين الرافضين  القرارات والقانونين التي تصدر مثل قانون التظاهر والذي أسفر على حكم عدد من النشطاء ب15 سنة .

وكانت محكمة المنيا قد قضت بإعدام 183 متهمًا بينهم محمد بديع وبراءة 496 آخرين، والمؤبد لـ4 فى قضية أحداث العنف بمركز العدوة بالمنيا، والتي وقعت عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.