وفاة الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي عن عمر 76 عاما

وفاة الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي عن عمر 76 عاما
كتب -

القاهرة- ولاد البلد

توفى الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي، عصر اليوم الثلاثاء، عن عمر 76 عاما، بعد صراع مع المرض.

وأصيب الأبنودي بتجمعات دموية بالمخ، فتم نقله من الإسماعيلية إلى المستشفى، حيث أجرى فريق من الأطباء جراحة دقيقة له، شارك فيها اللواء طبيب عزت عبد الخالق، استشاري المخ والأعصاب، والعميد طبيب أسامة جلال، استشاري التخدير، والدكتورة جميلة كفوفي، استشارية جراحة المخ والأعصاب، والدكتور عماد عمر، أستاذ العناية المركزة، بحسب التحرير.

وبعد الجراحة نُقل الخال إلى العناية المركزة، وخضع لإشراف كامل من الدكتور اللواء سامح وهيب، استشاري الصدر، والذي كان يتابع الحالة منذ دخول الشاعر الكبير للمستشفى في المرة السابقة.

ولد الأبنودي عام 1938م في قرية أبنود بمحافظة قنا في صعيد مصر، لأب كان يعمل مأذونا شرعيا، وانتقل إلى مدينه قنا حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها، وتزوج بعد ذلك من المذيعة المصرية نهال كمال، وله منها ابنتان آية ونور.

من أشهر أعماله السيرة الهلالية التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها، ومن أشهر كتبه (أيامي الحلوة) والذي نشره في حلقات منفصلة في ملحق أيامنا الحلوة بجريدة الأهرام، وفيه يحكي قصصا وأحداثا مختلفة من حياته في صعيد مصر.

كما كتب أغاني العديد من المسلسلات مثل “النديم”، وكتب حوار وأغاني فيلم شيء من الخوف، وحوار فيلم الطوق والإسورة، وكتب أغاني فيلم البريء، وقد قام بدوره في مسلسل العندليب حكاية شعب الفنان محمود البزاوى.

حصل الأبنودي على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصري يفوز بجائزة الدولة التقديرية.