وزير الزراعة يمد أجل تسليم الأسمدة حتى نهاية أكتوبر.. ومزارعو دشنا: غير موجود بالجمعية

وزير الزراعة يمد أجل تسليم الأسمدة حتى نهاية أكتوبر.. ومزارعو دشنا: غير موجود بالجمعية
كتب -

قنا- إبراهيم عبد اللاه:

أصدر وزير الزراعة قرارًا بمد أجل تسليم الأسمدة الزراعية للموسم الصيفي الحالي إلى 30 أكتوبر الحالي، حتى يتمكن المزارعون من صرف جميع احتياجاتهم من الأسمدة الزراعية للموسم الصيفي للمساحات الخاصة بهم، ويتم توزيع الأسمدة الزراعية من قبل الجمعيات الزراعية.

وأشار الوزير إلى أنه سيتم توفير الاحتياجات السمادية للمزارعين خلال تلك الفترة للعمل على الحد من استغلال الأزمة في السوق السوداء، لافتا إلى أن هذا القرار تم اتخاذه نتيجة عدم تمكن بعض الفلاحين من صرف مستحقاتهم وحصصهم السمادية قبل انتهاء الموسم.

أين التنفيذ؟

من ناحية أخرى أعرب عدد من المزارعين بمركز دشنا شمالي محافظة قنا عن استغرابهم من هذا القرار، إذ أنهم فوجئوا بعدم تنفيذه على أرض الواقع.

فيقول محمد حامد، مزارع، “ذهبت إلى الجمعية الزراعية بعد سماع خبر مد صرف حصة الأسمدة الخاصة بي، فقال لي المهندس المتواجد بالجمعية إن خبر مد الصرف صحيح، ولكن لمحصول القصب فقط، ولا توجد أسمدة بالجمعية لمحصول قصب ولا لغيره”.

ويذكر على أحمد، مزارع، “لم أحصل إلا على نصف الكمية من مقررات الأسمدة الخاصة بمحصول القصب، وعندما ذهبت لتسلم بقية الحصة من الجمعية بعد مد فترة الصرف قيل لي لا توجد أسمدة في الجمعية الزراعية.. طيب لما مافيش أسمدة ليه يصدر قرار بمد فترة الصرف”.

لماذا فترة المد؟

من جانبه، يقول المهندس حسن على حسن، مسؤول الأسمدة بإدارة دشنا الزراعية، إن مد فترة صرف أسمدة القصب إلى آخر شهر أكتوبر قرار جيد ولكن بدون وجود أسمدة “يبقى ضحك على الفلاحين وتلاعب بهم”، مشيرًا إلى ضرورة توفير الأسمدة بالجمعيات، وجعل فترة المد ثلاث أيام “لأنه لو تواجدت الأسمدة بالجمعيات فجميع الزراع سيقومون بصرف مقرراتهم في ثلاث أيام ويمكن في يومين فقط.

ويتساءل: لماذا نمد فترة الصرف مع عدم وجود وارد من الأسمدة للجمعيات الزراعية؟

ويضيف “السؤال الذي يجب أن يجيب عليه وزير الزراعة هل المشكلة في مد فترة الصرف أم أنها في عدم وجود وارد من الأسمدة للتعاونيات الزراعية بدشنا”.