وزير التربية والتعليم: فكرت في الاستقالة “لكن الجندي لا يهرب من المعركة”

وزير التربية والتعليم: فكرت في الاستقالة “لكن الجندي لا يهرب من المعركة”
كتب -

ولاد البلد – القاهرة:

شدد محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، على مسؤوليته السياسية عن كل الحوادث التي تحدث للتلاميذ في المدارس، بما فيهم حادث البحيرة الأخير، مؤكدا على عدم توقعه أن تقل هذه الحوادث الفترة المقبلة.

وقال “أبو النصر” في تصريحات لقناة “العربية”، اليوم الجمعة: “أنا مسؤول عن كل طفل مسؤولية سياسية.. في بعض الأحيان أفكر في الاستسلام وتقديم الاستقالة، لكن الجندي لا يهرب من المعركة”.

وأضاف أنه لا يريد التهوين من الحوادث التي حدثت للأطفال في المدارس بالفترة الأخيرة، إلا أنه توقع أن تقل هذه الحوادث في الفترة المقبلة: “سأتابع الموقف أكثر بنفسي وسنتخذ إجراءات رادعة مع كل المقصرين”.

وتابع: “الميراث ثقيل جدا وإصلاحه يريد وقتا ومالا”، مشيرا إلى أنهم يعملون مع وزارة الصحة لحل هذه المشكلة، وأكد أن موازنة الوزارتين ستزيد في سنة 2017، وأن موازنة وزارة التعليم ستصبح 4% بدلا من 2%.

وأوضح أبو النصر أنه في اجتماع مجلس الوزراء الأخير تم تشكيل لجنة كبيرة تضم نقابة المهندسين وبعض الوزارات والشركة القابضة للتشييد والمقاولون العرب وأوراسكوم وسوف يشتركون مع الوزارة في فحص وإصلاح جميع مدارس مصر.

وأشار إلى أنه بحلول عام 2017 سيتم تطوير جميع المناهج التعليمية، أما الآن فالمشكلة الأساسية هي في كل من الميزانية والمعلم والطالب، معلقاً “نحن في حاجة إلى الفلوس من أجل حل كل هذه المشكلات”.