وزير الأوقاف من المنوفية: ضبط الخطاب الديني على رأس أولوياتي

وزير الأوقاف من المنوفية: ضبط الخطاب الديني على رأس أولوياتي
كتب -

المنوفية – محمد محمود:

عقد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور أحمد شيرين فوزي، محافظ المنوفية، مؤتمرا صحفيا بديوان عام المحافظة، ظهر اليوم الجمعة، قدم خلاله الوزير الشكر للمحافظ على جهوده المبذولة لإزالة التعديات على أموال الأوقاف وضبط أموالها، ما أسفر عن اكتشاف أراض تقدر بالمليارات، إذ أن الأوقاف لا تسقط بالتقادم والوقف لما خصص له.

وأشار الدكتور “جمعة” إلى أن هناك ثلاث قضايا رئيسية على رأس أولويات الوزارة وهي “ضبط الخطاب الديني على الجانب الإداري والجانب العلمي”، مؤكدا أنه لا تسامح أو محاباة مع مقصرِ أو متهاون.

وأضاف: “أما القضية الثانية هي مواجهة التطرف والغلو”، مؤكدا أن الوسطية هي تحر متواصل للصواب في التوجهات والاختيارات، فالوسطية ليست مجرد موقف بين التشدد والانحلال بل هي منهج فكري وموقف أخلاقي وسلوكي، ما يستوجب معه تصحيح فهم البعض لمواجهة التطرف على أنه تجفيف لمنابع التدين.

وتابع: “في الأمس كانت المعركة ضد دعاة المغالاة، أما اليوم فهي ضد دعاة الانحلال والفوضى، أيضا فالإفراط والتفريط كلاهما أسلوب شيطاني لمحاربة الدين”، مشددا على أن التطاول على الأزهر الشريف ومؤسساته ولو كان لفظيا هو خط أحمر “ولكننا نرحب بالنقد الموضوعي”، مشيرا إلى أننا لا نقدس مؤسسات وأن هذا التطاول يصب في مصلحة الإرهاب.

كما أشار إلى ضرورة تغيير أسلوب التعامل مع دور الأيتام وتشديد الرقابة على أموالها وأوجه الإنفاق بها وتنقية صفوفها من بعض الأعضاء المنتمين لجماعات إرهابية، محذرا من استغلال هذه الدور في الانتخابات البرلمانية المقبلة لخدمة تيارات معينة.

وشدد على ضرورة تحديد مدة تولي مجالس الإدارة بهذه الجمعيات بدورتين على غرار بعض المناصب القيادية في الدولة، مؤكدا أن بعض هذه الدور تشكل عبئا على موازنة الدولة نتيجة ما يتم بها من تلاعب.