وزير الأوقاف: أي شخص يمارس العمل السياسي لن يصعد على المنبر

وزير الأوقاف: أي شخص يمارس العمل السياسي لن يصعد على المنبر
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

طالب الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الأئمة، بضرورة الالتزام بالزي الأزهري، مشددا على أن هذا الزي الذي يعبر عن عزة وشموخ الأزهر بين جميع المؤسسات بالدولة، بحسب قوله.

وقال “جمعة” خلال الاجتماع الذي عقده داخل مقر قاعة المجلس التنفيذي لبورسعيد، اليوم السبت: “لا بد على الإمام أو الواعظ أن يعتز بالزي الأزهري”، محذرا بأنه من لم يلتزم بهذه التعليمات سيتعرض للمساءلة والجزاء ويتم فصلة من الوزارة.

وأضاف: “عدم الالتزام بالتجديد في الخطب بالمساجد أو جعلها في إطار موضوعات عامة جعل غير المتخصصين أن يحفظوا الخطب ويتجرأوا على الدعوة ويرددوها ويريدون التساوي مع الخطباء باﻷوقاف”.

وحضر اجتماع اليوم اللواء سماح قنديل، محافظ بورسعيد، والشيخ أحمد عبد المؤمن، وكيل وزارة الأوقاف ببورسعيد، والشيخ إبراهيم لطفي، مدير الوعظ وأمين عام بيت العائلة البورسعيدي، ولفيف من أئمة ودعاة ومشايخ الأزهر والأوقاف ببورسعيد، ورؤساء الأحياء.

وأكد “جمعة” أن مديرية الأوقاف ببورسعيد، لديها مجموعة كبيرة متميزة من المشايخ والأئمة والدعاة، وهذا بشهادة القيادات التنفيذية، على رأسهم اللواء سماح قنديل محافظ بورسعيد، لكننا نريد تصدير أئمة يحملون الدين الوسطي لدول العالم الإسلامي، موضحا بأن مساجد الله للمسلمين أجمعين، وعلى الخطيب أو الداعية ألا يمنع أو يميز فئة عن الأخرى في خطبته أو دروسه الدينية.

وشدد على أنه تم منع الخطابة في الزوايا وقصر فتحها على الصلاة، وأنه لن يقوم بإعطاء أي شخص يمارس العمل السياسي ترخيص بالصعود على المنبر المسجد إلا في حاله ابتعاده عن السياسية.

ومن جانبه، قال محافظ بورسعيد خلال كلمته، إن “بورسعيد هي الثانية على محافظات مصر في الدعوة والوسطية، وهذا نتيجة الجهد المبذول من أئمة ودعاة المحافظة”.