وزير الأثار يفتتح متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية

وزير الأثار يفتتح متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية
كتب -

الإسكندرية – مايكل سمير:

افتتح الدكتور ممدوح الدماطى، وزير الآثار، يرافقه اللواء طارق مهدي، محافظ الإسكندرية، متحف المجوهرات الملكية، اليوم الأحد، بعد إغلاقه عقب اندلاع ثورة يناير 2011، لمدة 3 سنوات.

كان أمر الإغلاق جاء حرصا على سلامة مقتنياته الفريدة والنادرة خاصة بعد حالة الانفلات الأمني التي شهدتها البلاد عقب الثورة.

وأعرب الدماطي عن سعادته بإعادة افتتاح المتحف، الذي تم حماية جميع مقتنياته بمساعدة القوات المسلحة والمواطنين أثناء أحداث الشغب.

وقال إن إعادة افتتاح المتحف إن دلت فإنما تدل على عودة الأمن والأمان، والمتحف مستعد لاستقبال الجمهور بالمجان وببطاقة الرقم القومي حتى 15 نوفمبر المقبل.

حضر الافتتاح قنصل عام فرنسا بالإسكندرية، وقنصل عام لبنان، ومحمد عبد المجيد هندي، مدير عام المتحف، والدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، وأعضاء جمعية أصدقاء المكتبة من 20 دولة.

وللمتحف أهمية خاصة، حيث يعبر عن جزء من تاريخ مصر بما يحتويه من مقتنيات رفيعة المستوى تعكس مدى التحضر الكبير.

فقد شيد القصر عام 1919 بناء على طلب النبيلة فاطمة حيدر، وقد أتمت بنائه عام 1923، كما يعد القصر نموذجا فريدا من نوعه، ويقع على مساحة 4185 متر مربع، ويتكون من جناحين شرقي وغربي يربط بينهما ممر نوافذه من الزجاج المعشق من الجانبين.

أما الأرضيات فهي من أجود أنواع الرخام الملون وأرضيات الحمامات منفذة على شكل ألواح ورسومات نباتية، وقد تم تقسيم القصر إلى 10 قاعات لتضم مجوهرات العائلة المالكة، ولذلك سمي المتحف بقصر المجوهرات الملكية، وقد ظل القصر مستخدم للإقامة الصيفية حتى عام 1952، وفي عام 1986 تم ترميم القصر، وصدر قرارا جمهوريا بتحويله إلى متحف لمجوهرات العائلة الملكية.