والدة اسلام سالم تقدم رواية تناقض رواية أمن الإسكندرية وتطالب رئيس الجمهورية بحقه

والدة اسلام سالم تقدم رواية تناقض رواية أمن الإسكندرية وتطالب رئيس الجمهورية بحقه
كتب -

الإسكندرية – رنا حمدى:

فى مقابل رواية مديرية أمن الإسكندرية قدمت توحيدة شلبي، والدة اسلام سالم، روايتها عن وفاة ابنها؛ الذى لقى حتفه داخل قسم شرطة ثان الرمل؛ و”قصة تعذيبه  وقتله داخل القسم” على حسب قولها.

وقال لـ “ولاد البلد” نزل ابنى عقب الفطار للجلوس على مقهي بالقرب من بيتنا، وكان معه ولاعة على شكل مسدس، فقام أحد الضباط؛ بزى مدنى؛ باعتراضه وقال له “هات المسدس اللى في ايدك”، فرد عليه إسلام ” كيف أعرف أنك ضابط ممكن أشوف ما يثبت أنك ضابط”، فانزعج الضابط من ذلك وأمر بترحيله على قسم ثان الرمل”.

وتكمل والدة إسلام روايتها: “علمنا؛ أنا واشقاؤه؛ بالقبض عليه، فقام أخوه بتوكيل محامى له، واتصل المحامى بنا فى صباح ثاني يوم عقب ترحيله للنيابة، ليخبرنا أنه أخذ براءة، وطلب منها احضار طعام، وملابس نظيفة له”.

وتواصل: ذهبنا للقسم، وفى الخارج سمعنا الناس الجلسين أمام القسم فى انتظار ابناءهم يقولوا أن هناك شابا توفى داخل القسم، وطلعت أجرى ومتصورتش أنه ابني اللى عدى من جنبى فى الكيس إلى داخل الاسعاف ومكنتش اعرف انه كان هو، حتى جاء أبنى الأكبر ووجه مذهول وقال لى “ده إسلام اللى مات”.

وتشير، والدة إسلام، إلى أن مأمور القسم دعاها للجلوس وقال لها” تعالى ياحاجة شوفى الفيديو”، وتقول: شاهدت الفيديو فوجدت يد شاب فيها كلابش السجن والتانية فاضية، وقام الشاب بالصعود على سلمتين إلى فوق باتجاه غرفة المأمورة،  وقال لى مأمور القسم إن إسلام حاول الانتحار، فقام ضباط القسم باطلاق النار على رجليه فتوفي، وعند خروجى من القسم قال لهى واحد من القسم” ده أبنك أنضرب على رأسه بشومة مما ادي الى نزيف وقاموا بتعذيبه”، فلما ذهبت إلى المشرحة وجدت بالفعل أثار التعذيب، وضرب الشوم على رأسه، ومن كثرة النزيف ظل الدم على رأسه وتجمد.

وأشارت، والدة إسلام إلى أن تصريح الدفن مدون فيه أن سبب الوفاة “قيد البحث”، فكيف يكون انتحار والأسباب قيد البحث”.

وحملت والدة إسلام حق ابنها الصغير، في رقبة رئيس الجمهورية ووزارة الداخلية، وطالبت كل من يرى صورة إسلام الترحم عليه وقراءة الفاتحة له.

طالع: أمن الإسكندرية يقدم روايته للرد على الإنترنت: إسلام رحمه الله نزع قيده وحاول الهرب فسقط ميتا