وادي الحيتان بالفيوم .. متحف مفتوح لبقايا حيوانات انقرضت منذ ملايين السنين

وادي الحيتان بالفيوم .. متحف مفتوح لبقايا حيوانات انقرضت منذ ملايين السنين

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

على بعد 150 كلم جنوبي القاهرة، وفي محافظة الفيوم، ترقد بقايا حيتان تركها بحر تيثس الذي غمر المنطقة منذ  ملايين السنين في العصور الجيولوجية السحيقة. 

يمكن للزوار رؤية مئات من هياكل الحيتان وبقايا حفرية لأسماك القرش‏ وأصداف وحيوانات بحرية، وأعشاب وأشجار المنجروف المتحجرة، ما يجعل من المنطقة متحفا مفتوحا.

يقع وادي الحيتان داخل حدود محمية وادي الريان على مسافة 38 كلم تقريبا من منطقة الشلالات. وأعلنتها اليونسكو أول منطقة تراث طبيعي عالمي في مصر عام 2005، عقب العثور على هياكل الحيتان المتحجرة من فصيلة الباسيلوسورس التي ترجع إلى حوالي 40 مليون سنة مضت.

انقراض الحيتان

يقول الدكتور محمد سامح عنتر، مدير عام محميات المنطقة المركزية بالفيوم، إن كل الحيتان  التي كانت موجودة منذ عدة سنوات انقرضت ولم يتبق منها سوى حفريات اكتشفت خمسة أنواع منها لحفريات الحيتان من فصيلة الأركيوسيتس وجرت تسميتهم في عام 1979  وأشهرهم حوت “الماسر سيتس، وريان سيتس”، و حوت “الباسيلوسورس إيزيس” و”الدوريودن أتروكس”، وحوت “أنكلوسيتس سيمونيساي”.

ويضيف عنتر أن الأنواع السالف ذكرها موجودة في متحف وادي الحيتان بالفيوم منذ عام 1902، وأحدثهم اكتشف في 2014، وهو حفرية حوت “الريان سيتس”. ويبلغ عمر الحيتان 40 مليون سنة، ويبلغ طولها 18 مترا وبدون أسنان وشكلها فرعوني، وجرى تسجيل 1500 موقع حفري للحيتان.

وكانت للحيتان أطرافا خلفية وهو ما يجاوب على سؤال التطور وكيف انتقلت الحيتان من اليابسة إلى البحار، ومعرفة شكل البيئة القديمة، وهي علامة من علامات تغير المناخ في المنطقة.

ويشير مدير المحميات إلى أن الكثير من الكائنات البرية المتنوعة بين الزواحف والعقارب والثعالب لا تزال تعيش بالوادي، وأن الحيات موجودة بكثرة   كما يوجد نوع من الثعالب المشهورة  “Rueppell  fox” وهو نوع موجود بكثرة في وادي الحيتان حيث وصلت أعداد روبل فوكس إلى 20 ثعلب بالموقع.

ويضيف أنه يوجد بالموقع نوعان من عرائس البحر و60 نوعا من اللافقاريات و90 نوعا من أسماك القرش وأسماك الجيتار، إضافة إلى التكوينات الصخرية التي تكونت من نحت الهواء أشكالا رائعة.

ويقول عنتر إن أكثر الزائرين للمنطقة هم من المصريين والأجانب المقيمين في مصر وأعلى عدد للزائرين لموقع وادى الحيتان وصل إلى 15 ألف زائر طوال فصل الشتاء في عام 2010 قبيل الثورة.

ملتقى الطيور المهاجرة

ويوضح الدكتور ديهوم الباسيل، أستاذ بقسم الحيوان بكلية العلوم جامعة الفيوم، أن منطقة وادى الحيتان كان يوجد بها الديناصورات ثم انقرضت وجاءت الحيتان وانقرضت أيضا ولم يتبق منها الآن سوى الحفريات التي تميز الوادي، ولا يوجد في منطقة وادي الحيتان كائنات حية الآن سوى الطيور المهاجرة، التي تتوافد من أوربا في بعض المواسم المحددة، وتسقط في منطقة وادي الريان الذي يقع به وادي الحيتان، وتتوافد الطيور حتى تضع البيض للتزاوج وتقيم شهرا وتعود مرة أخرى إلى أوربا.

ويشير أستاذ علم الحيوان إلى أن منطقة وادي الحيتان عبارة عن منخفض كبير كان مغمورا بالمياه، حيث توجد حفريات الحيتان وبعض الكائنات البحرية المتحفرة كالقواقع والرخويات، ما يعد دليلا على أن المنطقة كانت بحرية وموجود بها بحر ثم انحسر البحر وأصبحت المنطقة منخفضا ثم انقرضت الحيتان، مثل منخفضي القطارة والريان.

ويوضح الباسيل أن بعض الغزلان تتوافد إلى منطقة وادي الحيتان حتى الآن حتى تشرب المياه من بحيرة وادي الريان، كما يوجد بالمنطقة الثعالب والذئاب، وأهم الحيوانات التي كانت موجودة بالمنطقة وانقرضت هي الحيتان وبعض الحيوانات اللافقارية.

الوسوم