هنا قهوة فاروق ببحرى ..أحمد زويل وأسامة أنور عكاشة أشهر من جلسوا عليها

هنا قهوة فاروق ببحرى ..أحمد زويل وأسامة أنور عكاشة أشهر من جلسوا عليها
كتب -
  

 الإسكندرية _عمرو انور: 

على الرغم من وجود الالاف من المقاهى بمحافظة الاسكندرية الا أن منطقة بحرى بها اشهر هذه المقاهى فلا يمكن لاى زائر بالاسكندرية ان يمر مرور الكرام من امام مقهى فاروق العتيق فالمقهى تم تاسيسه فى عام 1928 بشارع اسماعيل صبرى على يد المرحوم سيد همام والمقهى يقع فى اول الشارع اذ يطل من ناحية على البحر وقلعة السلطان قايتباى ومن ناحية اخرى يطل على شريط الترام الاصفر القديم ايضا المتجه الى ابو العباس ودروب بحرى الشهيرة كما ان المقهى يقع بالقرب من ميدان المساجد الشهير ببحرى والذى يضم حوالى 14 مسجد بهما اضرحة لعدد من اولياء الله الصالحين ولا ننسى ان المقهى قريب جدا ايضا من قصر راس التين الملكى الذى اصبح رئاسى حاليا .

 
اما حكاية فاروق وسر اطلاق اسم فاروق على المقهى فقيل لنا انه نظرا لكون صاحب المقهى كان من محبى الملك فاروق فقد اطلق اسمه على المقهى منذ عام 28 ليظل الاسم متواجدا حتى اليوم كما لم تنزع صور الملك فاروق من على حوائط المقهى فهناك ما يقرب من عشر صور كبيرة لفاروق فى عدد من اركان المقهى كما توجد صورا قديمة لمدينة الاسكندرية وشوارعها النظيفة وللمقهى اهمية قصوى فى شهر رمضان فياتى اليه الرواد من محبى تناول الخشاف والارز باللبن والمشروبات الرمضانية مثل قمر الدين والتمر هندى والخروب كلهم يأتوا عقب الافطار ليجلسوا مستمتعين بالهواء النقى الملىء باليود وبعد ذلك يتجهوا الى ساحة ميدان المساجد القريبة جدا من المقهى ليؤدوا صلاة التراويح ثم يعودوا الى المقهى ويقوموا ايضا بالتسوق بالميدان وهو إسم سوق بحرى الذى يقع خلف مقهى فاروق ويستمر اليوم فى تناول المشروبات  
 
 
كما أن هناك المكتبة الثقافية الصغيرة التى تضم سلسلة من الكتب الشيقة الدينية منها والتراثية التى تحكى عن تاريخ الاسكندرية القديم وياتى الى المكان عدد كبير من السياح الوافدين الى قلعة قايتباى يلتقطوا الصور الفوتوغرافية الموجودة على الحوائط والخاصة بفاروق اما زمان فكان من اشهر رواد المقهى الكاتب الراحل اسامة انور عكاشة الذى ظل يجلس فى المقهى عدة ايام عندما كان يكتب مسلسله الشهير عفاريت السيالة وحسبما اكد شريف شعبان المدير المسؤل بالمقهى فان عكاشة كان يحرص على تناول الحلبة بالحليب كما كان من عشاق سماع ام كلثوم وعبد الحليم حافظ كما كان العالم المصرى الكبير الدكتور احمد زويل يجلس على المقهى ايام دراسته فى كلية العلوم بالاسكندرية .
 
ومن الشعراء كان يجلس الشاعر الكبير ابن محافظة قنا أمل دنقل فى فترة الستينيات بصحبة مجموعة من الشعراء كان منهم الدكتور مصطفى سليم قويدر عضو مجلس الشعب الاسبق ووكيل لجنة الشؤون الصحية وكانوا يجلسوا سويا لكتابة الشعر وقراءته ايضا  وفى شهر رمضان ويفتح المقهى ابوابه للزائرين من بعد الافطار  ويظل مفتوحا حتى ساعة السحور وإختتم شريف شعبان كلامه بان للمقهى رواد لم يتغيروا أهمهم اعضاء نادى الكشافة البحرى المواجه للمقهى من ناحية البحر اما قيادات البحرية المصرية فكان يأتى الى المقهى منذ عدة سنوات  عدد من تلاميذ الفريق احمد صابر سليم قائد القوات البحرية الاسبق