هل تقلب نتيجة المصريين بالخارج الموازين في دائرة دشنا والوقف؟

هل تقلب نتيجة المصريين بالخارج الموازين في دائرة دشنا والوقف؟
كتب -

قنا- مصطفي عدلي:

أسفرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في جولة الإعادة بدائرة دشنا والوقف شمالي قنا عن فوز كلٍ من حسين فايز أبو الوفا مرشح حزب مستقبل وطن، وسيف الله نصر الدين مرشح حزب المصريين الأحرار، بمقعدي الدائرة السابعة.

وحصل فايز على أغلبية كاسحة من الأصوات بـمجموع 35 ألفًا و811، مبتعدًا عن أقرب منافسيه بفارق أكثر من 13 ألف صوت، إذ حصل سيف الله نصر الدين علي 22 ألفًا و162 صوتًا، منتزعا المقعد البرلماني الثاني بفارق ضئيل من الأصوات علي منافسة محمد كمال موسي الذي خرج من السباق بفارق 433 صوت لصالح نصر الدين الذي يعد الحصان الأسود للسباق الانتخابي في الدائرة، بعدما تفوق الضيف الجديد علي الساحة الانتخابية علي شخصيات لها باع طويل في لعبة الانتخابات التي لم تعترف سوي بعدد الأصوات في صناديق الاقتراع.

في حين خرج محمد جاب الله مرشح حزب النور، من السباق مبكرًا بعدما حصل على 17 ألف 71 صوت، وهو الأمر الذي اعتبره أنصاره مفاجئة غير سارة بعدما توسموا خيرًا في أن ينال جاب الله المقعد الثاني، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، وأطاحت التحالفات الانتخابية بمرشحهم خارج السباق.

وينتظر أنصار محمد كمال موسي أن تهب لهم السماء مفاجأة سارة ربما تقلب الطاولة، وتعيد مرشحهم لحسابات المقعد البرلماني مجددًا، وبحسب مراقبين فإن بعض أنصاره ينتظرون إضافة أصوات المغتربين في الخارج للنتيجة النهائية، ورغم أنها فرصة تكاد تكون منعدمة؛ إلا أنها موجودة.

ويعتقد مراقبون للعملية الانتخابية أن هذه الآمال إن تحققت ستكون بمثابة معجزة في زمن قل فيه المعجزات، حيث أشارت نتائج المرحلة الأولي ان كمال موسى حصل على 21 صوتًا من أصوات المغتربين، بينما حصل سيف نصر على 97 صوتًا.

ويتوقع المراقبون أن يحصد نصر الله علي أكبر نسبة أصوات من الخارج كونه كان يعمل مديرًا لإدارة شرطة موانئ بسفاجا لأكثر من 18 عامًا وعلاقته وطيدة بالمغتربين، إضافة إلى ضعف التصويت في المرحلة الثانية مقارنة بالأولى، الأمر الذي يصعب من فرصة كمال الصغير في اللحاق بمقعد برلماني ويجعل أماني أنصاره أشبه بالمستحيلة.