هل تقلب أصوات أبناء نجع حمادي في الخارج الموازين بدائرة “الدم والنار”؟

هل تقلب أصوات أبناء نجع حمادي في الخارج الموازين بدائرة “الدم والنار”؟
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوي:

أسفرت نتائج الانتخابات في بالدائرة الرابعة نجع حمادي، عن فوز اللواء خالد خلف الله، ومحمد عبد العزيز الغول، وفتحي قنديل بـ 3 مقاعد الدائرة، بعدما أعلنت اللجنة العامة المشرفة على الانتخابات بالبرلمانية بالدائرة في ساعات مبكرة من صباح اليوم الخميس، نتائح التصويت.

وبلغ عدد أصوات الدائرة والمعروف عنها بدائرة “الدم والنار”، 325.60 صوتا، وعدد من أدلوا بأصواتهم 74.156 صوتا، وعدد الأصوات الصحيحة 71.450 صوتا، وعدد الأصوات الباطلة 2706 صوتا.

وحصل اللواء خالد خلف الله على 46.628 صوتا، والعقيد محمد عبدالعزيز الغول 42.534 صوتا، وفتحي قنديل 33.574 صوتا، بينما حصل أحمد تقى على 32.724 صوتا، وصلاح سليم 31.687 صوتا، وسيد منوفى على 26.883 صوتا.

وسادت فرحة كبيرة أنصار اللواء خالد خلف الله والعقيد محمد عبد العزيز الغول، بعدما ضمنا مقعدين في مجلس النواب، بعد اتساع الفارق في الأصوات بينهما وبين المرشح الثالث فتحي قنديل لأكثر من 10 آلاف صوت، بينما سارت حالة من الجدل والقلق بين أنصار المرشح الثالث فتحي قنديل، وأحمد تقي، خاصة بعد أن وصل فارق عدد الأصوات بينهما إلى 590 صوتًا، وباتوا يترقبون إعلان اللجنة العليا لنتيجة الانتخابات بعد ضم أصوات أبناء نجع حمادي في الخارج.

ويرى مراقبون للعملية الانتخابية بنجع حمادي، أن النتيجة تم حسمها بشكل نهائي ومن الصعب سقوط أحد المرشحين الأوائل، خاصة فتحي قنديل، بعدما أعلنت اللجنة العليا للإنتخابات في الجولة الأولى أصوات أبناء الدائرة في الخارج، وكانت كالتالي: خالد خلف الله 72 صوتًا، ومحمد عبد العزيز الغول 44 صوتًا، وفتحي قنديل 76 صوتًا، وسيد المنوفي 245 صوتًا،  وصلاح سليم 18 صوتًا، بينما حصل أحمد تقي على 86 صوتًا.

ويوضح المراقبون أنه مقارنة بنتيجة المرشحين في الخارج، فإنه يصعب أن تنقلب الموازين في الدائرة، بسبب اتساع الفارق بين “قنديل” و”تقي” إلى 590 صوتًا، خاصة مع انخفاض مشاركة الناخبين في الخارج أو الداخل في جولة الإعادة.