هروب مسجونين من سجن المستقبل في الإسماعيلية يكشف وجود إهمال جسيم وفساد

هروب مسجونين من سجن المستقبل في الإسماعيلية يكشف وجود إهمال جسيم وفساد
كتب -

أمناء شرطة اعترفوا في تحقيقات النيابة بتسهيل زيارات غير قانونية مقابل 3 آلاف جنيه

الإسماعيلية- عمرو الورواري:

ألقت قوات أمن الإسماعيلية القبض على أميني شرطة يشتبه في تورطهم في تسهيل هروب سجينين محكوم علي أحدهما بالسجن المشدد 25 عاماً وعلي الآخر بالإعدام مقابل رشوة مالية ضخمة.

وكشفت عملية التهريب عن فساد كبير داخل السجن بين أمناء الشرطة من جهة وإهمال وتقصير في أداء العمل وعدم محاسبة مقصرين ثبُت تورطهم في قضايا رشوة داخل السجن.

تحقيقات ومعاينة النيابة كشفت وجود مخدرات داخل عنابر المتهمين وأجهزة محمول بمختلف أنواعها إضافة إلي أجهزة كمبيوتر “لاب توب” بحوزة المساجين السياسيين علي ذمة قضايا تظاهر لمنتمين لجماعة الإخوان المسلمين.

شُيد سجن المستقبل قبل ما يقرب من 10 أعوام ليستخدم نقطة ترحيلات صغيرة يتم ترحيل المتهمين منها إلي سجن بورسعيد العمومي وسجن الزقازيق.

أحد العاملين بالسجن -فضل عدم ذكر اسمه- قال إن السجن يستوعب 150 سجينا فقط، لكن الأحداث الأمنية المُتلاحقة الأخيرة اضطرت إدارة السجن لقبول أعداد إضافية ليصبح عدد السجناء ما يقرب من 500 سجين بين جنائي وسياسي بعد ترحيل 100 آخرين إلي سجن جمصة العمومي بداية شهر يوليو الحالي.

وأضاف المصدر أن جميع أقسام ومراكز الشرطة بمحافظة الإسماعيلية ترحل المتهمين لسجن المستقبل ما أدى إلي وضعهم في طرقات وممرات العنابر دون قيود حديدية زاد علي إثرها الإهمال وانعدمت الرقابة داخل السجن.

ويحتوي السجن علي عناصر إجرامية خطرة مُتهمة في قضايا قتل وسرقة بالإكراه وحيازة أسلحة نارية وتجارة المُخدرات، إضافة إلي المساجين السياسيين المحبوسين احتياطياً علي ذمة قضايا جماعة الإخوان المسلمين.

كما يحتوي السجن علي المُتهمين في قضية مقتل 74 مُشجعا أهلاويا في مدينة بورسعيد المعروفة إعلامياً بـ”مذبحة بورسعيد” وتحول السجن من سجن للترحيلات إلي سجن لقضاء العقوبة داخله.

وكشف المصدر وتحقيقات النيابة أن أهالي بعض المتهمين دخلوا إلي السجن بالمخالفة للقانون وأمدوا ذويهم بهواتف محمولة وأجهزة تلفاز وحاسبات محمولة “لاب توب”.

وقال مأمور السجن في نص التحقيق أمام هيثم فاروق، رئيس نيابة مركز الإسماعيلية، وشادي راتب، وكيل النائب العام، إنه تقدم بمذكرة إلي اللواء محمد العناني مدير أمن الإسماعيلية السابق، لزيادة تأمين السجن وتقليل عدد المسجونين وشراء أجهزة للتشويش علي الهواتف المحمولة.

وأضاف المقدم محمد خضر، رئيس مباحث السجن، أنه طالب بنقل مجموعة من أمناء الشرطة والأفراد من إدارة الترحيلات من بينهم أميني الشرطة المتهمين بتهريب السجناء من السجن لثبوت تورطهم وإدانتهم في بعض البلاغات الأخري بتسهيل دخول أغذية وأشياء أخرى بالمخالفة للقانون.

كان قد تمكن المتهمين “خالد رياض وسليمان أبو زيد” المحكوم عليهما بالإعدام من الهرب من سجن المستقبل في مدينة الإسماعيلية في الساعات الأولي من صباح الإثنين الماضي أحدهما مُتهم في اقتحام مركز شرطة أبوصوير وقتل فردي شرطة وتم القبض عليه الأسبوع الماضي والآخر متهم في 15 قضية أخرى ما بين إتجار في السلاح والمخدرات والقتل ومحكوم عليهما بالإعدام.

وقرر النائب العام في الساعات الأولي من صباح أمس الأربعاء، حبس مأمور سجن المستقبل بالإسماعيلية ونائبه ومعاون مباحث السجن و12 آخرين ما بين أمين شرطة وفرد تأمين 15 يوما علي ذمة التحقيق بتهمة الإهمال الجسيم والإضرار بالمصالح العامة.