هدهود: بروتوكول بين الصندوق الاجتماعي للتنمية والجمعيات الأهلية لمحو الأمية بالبحيرة

هدهود: بروتوكول بين الصندوق الاجتماعي للتنمية والجمعيات الأهلية لمحو الأمية بالبحيرة
كتب -

البحيرة _ محمود السعيد:

أعلن اللواء مصطفى هدهود، محافظ البحيرة عن توقيع 10 عقود مع جمعيات أهلية بعدة مراكز، في إطار خطة للقضاء على الأمية بالمحافظة خلال 3 سنوات، إضافة إلى خطة أخرى لدخول الصرف الصحي بقرى المحافظة خلال 5 سنوات.

جاء ذلك خلال مؤتمر تفعيل دور الرائدات الريفيات في محو الأمية‘ الذي نظمته مديرية التضامن الاجتماعي بمجمع دمنهور الثقافي بالتنسيق مع فرع الهيئة لتعليم الكبار، بحضور أحمد أبو داهش، مدير عام فرع الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار بالبحيرة، ورؤساء المراكز والمدن ومديري مديريات الخدمات، ومحمد العلقامي، مدير الصندوق الاجتماعي للتنمية بالبحيرة، ومقررة فرع المجلس القومي للطفولة والأمومة، وعمد القرى ورؤساء الجمعيات الأهلية المشاركة والرائدات الريفيات بالقرى.

وأعلن محافظ البحيرة، عن قيام الصندوق الاجتماعي للتنمية بتوقيع عقود مع 10 جمعيات أهلية، بمراكز دمنهور، وأبو حمص، وكفر الدوار، وأبو المطامير، وحوش عيسى، ورشيد، والمحمودية، والرحمانية، وإيتاي البارود، تحصل بموجبه على مبلغ مليون جنية لكل جمعية، لدعم منظومة محو الأمية بقرى هذه المراكز لتوفير 80 فصل بكل مركز، وتوفير 1000 فرصة عمل، ويحصل كل معلم على مبلغ 200 جنية عن كل دارس يتم محو أميته، على أن يتم التنفيذ الفعلي للمشروع خلال شهرين عقب قيام الرائدات الريفيات بعمل حصر واقعي لأعداد الأميين  بدائرة المحافظة لاستهداف 400 ألف أمي خلال هذا العام، مضيفا أنه جارى بحث إمكانية تغطية الخمس مراكز المتبقية وتوقيع عقود مماثله مع الجمعيات الأهلية.

كما أعلن اللواء مصطفى هدهود، عن تشكيل فريق مشترك بكل مركز يضم عضو من هيئة تعليم الكبار وممثل عن الوحدة المحلية والجمعية الأهلية والعمد بالقرى، لمتابعة التنفيذ وتقييم الآداء، مشيرا إلى وضع المحافظة لخطة قومية لمحو أمية جميع أبنائها الأميين والبالغ نسبتهم 28 % من عدد السكان خلال مدة 3 سنوات، لتصبح البحيرة محافظة بلا أمية، ولتتواكب تلك الخطة مع باقي برامج التنمية التي تتم على أرض المحافظة في شتى القطاعات وخاصة في قطاع الصرف الصحي، حيث تسعى المحافظة لدخول خدمة الصرف الصحي لجميع قراها، بإنشاء محطات رفع بتلك القرى بالإضافة لمحطات معالجة تخدم كل 10 قرى، والانتهاء منها تدريجيا خلال 5 سنوات.