“هارموني باند” يتحدى أغاني “المهرجانات” في بني سويف

“هارموني باند” يتحدى أغاني “المهرجانات” في بني سويف
كتب -

بنى سويف – جابر عرفه:

انتشرت في مصر مؤخرًا الأغاني الشعبية “المهرجانات” و”التوك توك”، والتي أثارت حالة من الجدل بين المواطنين بعد نجاح العديد منها، لدرجة أنها أصبحت السمة الغالبة في أغاني المناسبات والأفراح، لكن كثير من الفنانين يرى أنها تفسد وتدمر الذوق العام.

وفي بني سويف كون عدد من شباب الفنانين الصاعدين فريق غنائي باسم “هارموني باند”، بهدف مواجهة أغاني المهرجانات، والمحافظة على التراث الغنائي القديم، من خلال الحفلات التي يقيمها هذا الفريق.

ويقول المطرب سليمان نور، أحد مؤسسي فريق “هارموني باند” الغنائي، إن الفريق يتكون من 3 مطربين أساسيين هو، وعلاء نبيل، عازف، وخالد علي، مطرب، بالإضافة لمصطفى نور، شاعر.

ويضيف “الهدف من تكوين هذا الفريق مواجهة أغاني المهرجانات والتوتوك، والتى أصبحت خطرًا على الذوق العامة في الفترة الأخيرة، فالمجتمع تحول إلى ضحية لا حول له ولا قوة في مواجهة هذه النوعية من الأغاني، بالإضافة إلى أحياء أغاني التراث القديم”.

ويشير نور إلى أن أعضاء الفريق طلبة بكليات جامعة بني سوبف، بينها الطب والصيدلة والحقوق، وتحقيق الفريق نجاحات عدة في الفترة الماضية، من خلال الحفلات التي تم تنظيمها على مستوى الجامعات، وكليات جامعة بني سويف، ويوضح أنه عرض على الفريق عمل حفلات في ساقية الصاوي، بالإضافة إلى استضافتهم في العديد من البرامج الإذاعية بعد نجاح تجربتهم.

ويؤكد على أن أعضاء الفريق لديهم موهبة فنية كبيرة، وأداء متميز، وعلى رأسهم العازف علاء نبيل، والمطرب خالد علي، وهندسة الصوت التي يقودها الفنان محمد فريد، مضيفا “أبحث عن عازفين جدد للفريق ذات صفات معينة وليس لهم في أغاني المهرجانات، وفي نفس المرحلة السنية لبقية أعضاء الفريق”.

ويضيف “الفريق مستمر فى رسالته حتى القضاء على ظاهرة أغاني المهرجانات، حيث تعتبر هذه الرسالة ثورة على  الفساد الغنائي وإعادة الذوق السليم والراقي للأغنية المصرية”، مشيرًا إلى أن الفريق يستعد للسفر للمشاركة في مهرجان الشارقة بدولة الإمارات.