ننشر أسرار وأسباب تسمية أشهر ميادين ومناطق وشوارع الإسكندرية

ننشر أسرار وأسباب تسمية أشهر ميادين ومناطق وشوارع الإسكندرية
كتب -

الإسكندرية_عمرو أنور:

كثير من المدن بل والقري والشوارع والميادين ولدنا لنجد أسمائها هكذا كما إعتدناها، وأكثر هذه المدن كان لها من الأسماء ما يثير حوله التساؤلات، وكان لولاد البلد فتح ملف كشف أسباب تسمية عدد من مناطق الإسكندرية وشوارعها ، وكان أشهرها شارع لوران أسهر شوارع اسكندرية ويقع بدائرة الرمل اول وهو نسبة إلي الخواجة لوران صاحب شركة سجائر في القرن ال19 ويشغل قصره الأن مدرسة لوران ثانوية للبنات.

وعن سر تسمية منطقة زيزينيا بهذا الإسم حيث تم تسميتها نسبة إلى الكونت زيزينيا وكان تاجرا للقطن.

 اما شوارع بولكلي وفلمنج وشوتس وهى تابعة لدائرة رمل اول وهى منسوبه لأسماء مهندسي انجليز من مؤسسي مجلس إدارة سكة حديد الرمل سنة 1860 والتي أصبحت فيما بعد سكة ترام الرمل .

ومنطقة سان إستيفانو  حيث ان شركة ترام الرمل  وقت الثمانينيات أطلقت هذا الأسم تخليدا لذكري أنتصار الصرب علي الأتراك بمساعدة روسيا 1874 في موقعة سان إستيفانو وقد أقيم فندق كبير هناك.

 اما منطقة جليم فهذا الاسم منسوب إلى جليمو نوبولو  وهو يوناني وأحد أعضاء المجلس البلدي لمدينة الأسكندرية.

اما منطقة جاناكليس وهو سمى نسبة إلي الخواجة جاناكليس اليونانى وهو كان صاحب مزارع العنب ومصانع التقطير.
بالمحافظة

 اما منطقة سابا باشا نسبة إلي سابا باشا أول مدير مصري للبوسطة الخديوية ثم تم تعيينه بعد ذلك وزيرا للمالية.

اما منطقة سموحة ولها قصة حيث في عام 1924 جففت بحيرة الحضرة والتي كان أسمها أصلا ملاحة رجب باشا جد السفير حسن رجب وقام بتجفيفها جوزيف سموحة وهو يهودي عراقي والذي جاء علي مصر ليتاجر في الأقمشة  ثم قام ببناء عدد من الفيلل والمزارع بالأرض وعندما حدثت ثورة يوليو عام ١٩٥٢غادر جوزيف وأخذت الدولة حقوقها

 وعن منطقة الازاريطة  فى وسط البلد وهو أسم مشتق من الكلمة الإيطالية لازاريتا حيث كانت مقامة تلك المنطقة للحجر الصحي للقادمين من الشرق.

 وأما شارع سوتر بنفس المنطقة ومعناه  المنقذ وعن منطقة السلسلة فى منطقة الشاطبى المبنى عليها مكتبة الاسكندرية  وسميت بذلك حيث كانت هناك سلسلة تمنع عبور الناس إلي حاجز الأمواج وهناك تصور أخر لأصل هذا الأسم وهو وجود سلسلة من الجزر الصغيرة في هذه المنطقة.

 وعن منطقة المنشية فى وسط البلد وهو اصطلاح يطلق علي المنطقة الرئيسية بالمدينة أو القرية أو المركز التجاري بها , وقد أطلق هذا الأسم علي هذا الحي حيث كان هو مركز النشاط التجاري ووجود دور القنصليات علي جانبي المكان .

 منطقة كوم الشفافة وهى موجودة بمنطقة كرموز وسميت بذلك  لان تلك المنطقة كان يكسوها أجزاء الفخار المكسور ة والتي كانت منتشرة علي هذا التل وهي مكان قرية راكوتس أصل الأسكندرية .

 اما عن شارع الورديان فى منطقة مينا البصل وسمى بذلك نظرا لأن الجمارك كانت في أيدي الأنجليز فقد كانوا يطلقون علي المخازن وارد وتطورت إلي ورديان .

 وعن شارع محرم بك وهو نسبة إلي محرم بك زوج تفيدة هانم إبنة محمد علي وكان حاكما للجيزة ثم الأسكندرية ثم قائدا للأسطول المصري 1826م

 وعن شوارع المكس الواقع فى دائرة مينا البصل  حيث ان اسم الشارع  مفرد لكلمة المكوس أي الجمارك وكانت تحصل في هذه المنطقة للبضائع الواردة من الغرب.

 اما منطقة باكوس بدائرة الرمل ثانى نسبة إلي الإله باخوس إله الخمر عند الأغريق وهناك رأي أخر أن الأسم منسوب إلي أحد الأجانب وأسمه باكوس وكان سمسارا في تجارة القطن .

 اما منطقة الحضرة  فلها روايتان ،الأولي أنها منطقه للهو والمتعة وتقام فيها المسابقات كل 5 سنوات وأستمر هذا التقليد حتي أيام العرب فأطلق عليها اسم الحضرة ومعناها باللغة العربية مكان الحضور والأجتماع .اما الروايه الثانية أنها أطلقت علي أسم الأمبراطور هادريان منذ زيارته للأسكندرية وكانت مكانا لمعسكر جنوده.

 -ومنطقة رأس التين لانه كان منتشر فيها حقول التين والتي يشتهر الساحل الشمالي بزراعته.

 اما منطقة العجمى ولها راوية حيث فى عام 1915 جاء ذكر أسم العجمى لأول مره فى مذكرات رحاله إنجليزى أسمه فورستر وكانت توجد للفرس قلعه قديمه كان السكان المحليين يسمونها قلعة العجم و منها جاءت كلمة العجمى

وعن منطقة المندرة ، حيث عندما اشتري الخديو عباس حلمي الثاني منطقه قصر المندرة أقام فيه مندرة أي حجرة عالية عن سطح الارض للأشراف علي أصلاحها وتمهيدها.

 وعن منطقة أبى قير فهو نسبة إلي الأب كير وهو قديس مسيحي ولد بالأسكندرية في النصف الأخير من القرن الثالث الميلادي وأستشهد في عصر ” دقلديانوس ” ودفن فيها ولها أسم أخر فرعوني وهو” كنوب ” ثم تطور إلي ” كانوبوس ” وهو الذي عرفت به أيام البطالسه والرومان.

 وعن منطقة القبارى وتنتسب  إلي الشيخ الزاهد أبي القاسم القباري المالكي السكندري والمعاصر للدولتين الأيوبية والمملوكية وقد نشأ بالإسكندرية وعاش بها زاهد وعرف بالقباري نسبة إلي ثمار القبار وهو نوع من العنب التي كان يزرعها في بستان ورثه عن أبيه وقد توفي عام 662 هجريا وقد قام الخديوي سعيد باشا ببناء مسجد حول ضريحه عام1860م .

و حي الشاطبي ينتسب إلي الشيخ أبي عبد الله الشاطبي المتوفي عام 672 هجريا والمسمي بالشاطبي نسبه إلي مدينه شاطبة بالأندلس حيث ولد ثم نزح الي دمشق ومنها إلي الأسكندريه وقد إشتهر بالتدين والورع وكان الظاهر بيبرس يتبارك بزيارته.

 اما عن منطقة سيدي جابر نسبة الى جابر بن أسحاق بن إبراهيم بن أحمد بن محمد الأنصاري ويتصل نسبه بسعد بن عبادة سيد الخزرج