نقص 80% في السكر بالإسكندرية.. و”التموين”: نحارب تجار السوق السوداء

نقص 80% في السكر بالإسكندرية.. و”التموين”: نحارب تجار السوق السوداء سكر - أرشيفية

تسود حالة من الغضب بين أهالي وبدالي تموين الإسكندرية، بسبب نقص حصة السكر المصروفة وارتفاع أسعاره بالأسواق، ما دفع تجار بالسوق السوداء إلى استغلال الأزمة وتخزينه لرفع سعره.

السوق السوداء

يقول محمد فتحي، أحد بدالي التموين بمنطقة محطة مصر، إنهم يعانوا من أزمة السكر وقلة المعروض منذ حوالي شهرين، مؤكدا أنه تم توزيع أقل من 25% من الحصة المقررة من السكر على البدالين، فيلقي المواطنين علينا الاتهامات بسرقة المخزون.

ويضيف سعيد عبدالقادر، أحد بدالي التموين في منطقة الدخيلة، أن الأزمة تسببت في ارتفاع سعر السكر بأسواق الإسكندرية إلى 9 و10 جنيهات للكيلو الواحد، مشيرا إلى تحديد بعض المحال حصة أي مواطن 3 كيلو سكر بحد أقصى.

ويوضح محمود شردي، أحد البدالين في منطقة العجمي، أن بالفعل لا يوجد نقطة سكر واحدة لديهم، بسبب إن البدالين لم يتسلموا حصتهم الكاملة من السكر، موضحا أن ذلك تسبب في أزمة عدم وفرة السلع الأساسية لدى التموين مثل الزيت والسكر والأرز، وتلك الأزمة جعلتنا لا نصرف للمواطنين سوى كيس سكر أو اثنين على الأكثر لكل مواطن، مما يغضب المواطن.

ومن جانبه أكد محمد الحلاج، رئيس النقابة المستقلة للبدالين التموينيين بالإسكندرية، أن هناك أزمة كبيرة في نقص السكر لدى بدالين التموين، على الرغم من أن وزارة التموين تحاول توفير جميع السلع الغذائية إلا أنها فشلت في عملية تحجيم تجار السوق السوداء في الاستيلاء على السكر وتخزينه لضخه بسعر مرتفع استغلالا للأزمة.

وأوضح الحلاج أن نسبة نقص السكر وصلت نحو 80%، وأن الوزارة وعدت البدالين بتوفير جميع السلع الغذائية خلال الشهر المقبل وما زالت المشكلة قائمة حتى الآن.

حملات يومية

مبارك عبدالرحمن، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، يؤكد أن المديرية بالاشتراك مع مباحث التموين ضبطت بعض من تجار السوق السوداء الذين يقومون بإخفاء السكر لتفاقم الأزمة، وضبطت معهم كميات كبيرة منه وصلت إلى 3 أطنان، موضحا أنهم يقومون بحملات يومية على الأسواق والمخازن، لضبط الفاسدين من مهربي السكر المدعم.

 

الوسوم