نشطاء سكندريون: عار على المصريين بقاء ماهينور المصري سجينة

نشطاء سكندريون: عار على المصريين بقاء ماهينور المصري سجينة
كتب -

 

الإسكندرية- عمرو أنور:

عبر عدد من النشطاء السياسيين، ومنسقو الحركات الثورية بالإسكندرية، عن استيائهم الشديد، نتيجة استمرار حبس الناشطة السياسية ماهينور المصري، المحكوم عليها بالسجن لمدة عامين بسبب تظاهرها بدون تصريح.

وقالت شيماء الصباغ، عضو حزب التحالف الشعبي الإشتراكي؛ أنه عار على كل المصريين، وخاصة سيدات مصر، أن تظل ماهينور المصري سجينة رأي حتى الآن، رغم أنها ناضلت منذ أعوام وأسقطت رئيسين، مبارك ومرسي.

ورفضت الصباغ، الدعاوى التي تطالب بتوجيه الشكر للمستشار عدلي منصور، مشيرة إلى أنه السبب الرئيسي فى إصدار قانون التظاهر وغيره من القوانين سيئة السمعة مثل عدم الطعن على بيع القطاع العام وغيره.

أما الناشط السياسي إيهاب القسطاوي، منسق حركة تغيير بالإسكندرية، فقال؛ إن ماهينور ناضلت في قضايا عمالية شهيرة ووقفت بجوار العمال، وعندما سجنت لم يقف معها أقرب الناس إليها، مضيفا أنه يجب على الرئيس الجديد إصدار قرارات عفو رئاسية فورية عن تلك المجموعة الثورية.

واتفق معه حسين جمعة، منسق حركة شباب اليسار بالإسكندرية، والذي قال؛ إن ماهينور المصري ستخرج قريبا لأنها لم ترتكب أي جرائم فهى لم تغسل أموال ولم تقتل ثوار كما أنها لم تغرق مصريين في العبارات.