نشطاء بورسعيد يحيون ذكرى خالد سعيد بسلسلة بشرية وهتافات ضد الداخلية والإخوان

نشطاء بورسعيد يحيون ذكرى خالد سعيد بسلسلة بشرية وهتافات ضد الداخلية والإخوان
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

نظم عدد من النشطاء بمحافظة بورسعيد، مساء أمس الجمعة، سلسلة بشرية أمام مسجد الشاطئ بشارع طرح البحر، تزامنا مع أحياء ذكرى الرابعة لوفاة خالد سعيد على أيدي قوات الداخلية.

ورفع المشاركين بعض اللافتات المطالبة بحق خالد سعيد وهي “مفيش رجوع عن حقك يا خالد”، وردد المشاركون بعض الهتافات، أبرزها “مش ناسين خالد سعيد، مش ناسين مينا دانيال، مش ناسين سيد بلال”، و”يسقط يسقط حكم العسكر”، و”الإخوان والداخلية بلطجية”.

يذكر أن خالد سعيد قد توفي في مثل هذا اليوم على أيدي رجال الداخلية بمحافظة الإسكندرية وأكد المشاركين فى الوقفة على استمرار الدعم الكامل حتى يتم حق الشهداء جميعهم منذ يوم وفاة خالد سعيد حتى اخر شخص ثار فى ضد الظلم على حد تعبيرهم.

وكان خالد سعيد الشاب البالغ من العمر 28 عاما قد لقي مصرعه في السادس من يونيو عام 2010 أمام منزله بمنطقة كليوباترا بمدينة الإسكندرية، على أيدي اثنين من أفراد قوة سيدي جابر قاموا بالاعتداء عليه وتعذيبه إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة.

وسرعان ما أشعل الحادث نيران الغضب الشعبي وتم تأسيس صفحة على فيسبوك باسم “كلنا خالد سعيد”، وهي بداية القشة التي قسمت ظهر البعير، حيث دعت إلى النزول إلى ميدان التحرير في الخامس والعشرين من يناير في عام 2011 وهو النداء الذي لباه الملايين من المصريين.

وفي شهر أبريل الماضي قضت محكمة جنايات الإسكندرية بالسجن لمدة عشر سنوات ضد فردي الشرطة المتهمين في قضية مقتل الشاب خالد سعيد برئاسة المستشار عوض خليفة لتسدل الستار على القضية التي استمرت لمدة 3 أعوام بالمحاكم، ولكن يبقى خالد سعيد رمزا للثورة المصرية.