نجوم الوسط الرياضي يشاركون أبناء أسوان العزاء ويقترحون حلولا للأزمة

نجوم الوسط الرياضي يشاركون أبناء أسوان العزاء ويقترحون حلولا للأزمة
كتب -

أسوان – هناء محمد الخطيب:

استقبل مصطفى يسري، محافظ أسوان، بعثة رياضية من نجوم الوسط الرياضي المصري، وهي المبادرة التي يرعاها المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، كمشاركة من الرياضيين لأهالي المحافظة بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها، إثر الاشتباكات بين قبيلتي الدابودية وبني هلال.

وضمت البعثة الرياضية كلا من: أسامة خليل، سفير النوايا الحسنة، وشوقي غريب المدير الفني للمنتخب القومي، وحسام البدري المدير الفني للمنتخب الأولمبي، وأسامة عرابي المدرب العام بالمنتخب الأولمبي، ومحمود صالح نجم الأهلي السابق، بالإضافة إلي لفيف من الإعلاميين والصحفيين.

 وأثني محافظ أسوان على المبادرة التي وصفها بالكريمة، والتي تعكس تلاحم المصريين بكافة فئاته وأطيافه عند المحن، وحرصهم علي تجاوز هذه المحنة التي ألمت بأهل أسوان، مشيرا إلى أن محافظة أسوان لهم سمات الطيبة واشتهروا بحسن التعامل والأخلاق وبشاشة الاستقبال.

وأضاف يسري قائلا: إن الحادث العارض جاء نتيجة لعوامل كثيرة منها زيادة معدلات البطالة وتغيير الثقافات والسلوكيات بين الشباب، وهو الذي ساهم بدوره في انتشار العنف والتعصب والنعرات القبلية، لتتحول مشكلة بسيطة بين طلاب أحد المدارس إلي أحداث غريبة عن أسوان وأهلها.

وفي السياق ذاته أشاد أسامة خليل، بدعم محافظ أسوان لهذه المبادرة التي جاءت لتقديم واجب العزاء والمواساة لأهالي الضحايا من الجانبين، والتأكيد علي جهود المصالحة التي تبناها فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ويقوم عليها أبناء أسوان من أعضاء لجنة الصلح بإشراف من المحافظ، مؤكداً إلي أنه خلال لقاء البعثة الرياضية مع المحافظ تم طرح العديد من المقترحات الجادة لتحقيق هذه المشاركة من خلال إقامة معسكرات للمنتخب الأول أو المنتخب الأولمبي مع الكابتن شوقي غريب والكابتن حسام البدري، بجانب تقديم مقترح بتنظيم الدورة الرباعية التي ستحدد الفائز ببطولة الدوري الممتاز لهذا الموسم، خاصة مع قرب الانتهاء من تطوير إستاد أسوان الدولي، وتوافر البنية الأساسية اللازمة لتنظيم البطولات المحلية والدولية من فنادق ونقل سياحي ومطارات وأماكن للتدريب.

وأشار أسامة خليل إلي أنه من ضمن المقترحات أيضاً تنظيم ندوات لتوعية الشباب بخطورة تعاطي المخدرات من خلال التنسيق مع صندوق مكافحة الإدمان والمخدرات التابع لمجلس الوزراء، وهو الأمر الذي سيحقق التواصل مباشرة مع الشباب لخلق كوادر شبابية مؤهلة تعمل بشكل مباشر داخل المجتمع المحلي للحد من هذه الظاهرة.