نجاح القافلة التعليمية في البدارى للسنة الرابعة على التوالى بأسيوط

نجاح القافلة التعليمية في البدارى للسنة الرابعة على التوالى بأسيوط
كتب -

أسيوط – فاتن الخطيب:

استقبلت الإدارة التعليمية بمركز البدارى في أسيوط، القافلة التعليمية التي تنظمها وزارة التربية والتعليم للسنة الرابعة على التوالى، والتي بدأت أمس واختتمت فعاليتها اليوم الجمعة بمشاركة آلاف الطلاب..”ولاد البلد” رصدت فكرة القافلة وأبعاد تنفيذها.

المرة الرابعة

يقول محمد عبدالرحمن زناتى، مدير عام الإدارة التعليمية بالبدارى، إن هذه هي المرة الرابعة التى تُرشح فيها المديرية إدارة البدارى التعليمية لاستضافة القافلة التعليمية التى تستهدف طلاب الشهادات من المرحلة الإعدادية والمرحلة الثانوية، وكان من المخطط استهداف ألفى طالب ولكن من شدة الإقبال وصل العدد خمسة آلاف طالب، لافتًا لأهمية بروتوكول التعاون المبرم مع إدارة الشباب والرياضة بالمركز بإعتبارها شريكًا في نجاح القافلة.

ويضيف مدير الإدارة أنه لوحظ إقبال من طلاب المرحلة الثانوية من المراكز الأخرى كمركز ساحل سليم، وضمت القافلة 20 محاضرا من محافظة القاهرة، وخصصنا لها خمس قاعات موزعة على ثلاثة أماكن وهى مدرسة ممتاز نصار، ونادى البدارى الرياضى، ومركز شباب البدارى وتم التجهيز الكامل للقاعات، وخصصنا قاعتين للمرحلة الإعداية وثلاث للمرحلة الثانوية، وحضر مجموعة من طلاب 40مدرسة إعدادية وست مدارس ثانوية، حيث تواجد طلاب 13مدرسة إعدادية فى نادى البدارى الرياضى، وطلاب 27مدرسة إعدادية فى مدرسة ممتاز نصار.

استفادة

ويردف محمود نفادى، طالب بالصف الثالث الإعدادى، “استفدت كثيرا من القافلة، حيث شمل الشرح كل المواد الدراسية، وأتمنى استمرار مثل تلك القوافل”.

وتشاركه الرأى هايدى أحمد، طالبة بالصف الثالث الإعدادى، حيث أثنت على شرح المحاضرين وحسن تعاونهم مع الطلبة.

ومن مركز ساحل سليم تقول فوزية أمين، ولى أمر طالبة بالصف الثالث الثانوي” استفادت ابنتى بشكل كبير، حتى إنى أنا نفسى صاحبة الستين عاما استفدت كثيرا، وسعدت بالتنظيم الرائع من الإدارة، وحتى المحاضرين يتعاملون بسلاسة واهتمام شديد، إضافة إلى المذكرات العلمية والشرح المتميز.

إدارة متميزة

يذكر محمد أحمد عبدالسلام، معلم لغة إنجليزية وخبير لغة وأحد محاضرى القافلة، أن هذه هى المرة الأولى التي يحاضر فيها بالمركز، وأثبتت الإدارة أنها الأفضل بين الإدارات التعليمية التى زارها بالمحافظات المختلفة من ناحية التنظيم والتجهيزات وكرم الاستضافة، وارتفاع المستوى العلمى لدى الطلاب، متمنيًا مراعاة المواهب العلمية التي تُكتشف خلال تلك القوافل.

ويقول سيد مصطفى، مدير تحرير الأهرام المسائى، وصاحب فكرة القافلة، إن الاختلاف الملحوظ بين أبناء البدارى وأبناء المراكز الأخرى بالمحافظات أن أبناء البدارى بالفعل بحاجة إلى العلم ومحبين له، والمركز هو المركز الوحيد الذى زرناه أربع مرات متتالية فى قوافلنا، كما أن التنظيم متميز والإشراف فى منتهى الالتزام، بل إننا من شدة تفاعل الطلبة كنا نقدم المحاضرات العلمية حسب احتياجات الطلاب وليس الجدول المحدد، ولوحظ شدة إقبال طلاب المرحلة الثانوية.

إقبال ملحوظ

ويوضح صبرة سالم، موجه رياضيات ومن المشاركين فى القافلة، أن القافلة أحدثت حراكا لدى الطلاب، فالطالب الآن فى فترة إجازة ورغم ذلك هناك إقبالا شديدا على المحاضرات وهذا يدل على نجاح القافلة وتحقيقها للأهداف المرجوة.

ويرى عصمت السعيد، مدير الخدمات بالإدارة التعليمية بالبدارى ومسؤول الإشراف على المرحلة الإعدادية، أن الإقبال هذا العام أضعاف السنة الماضية، وتزايدَ الإقبال على هذه القافلة فى اليوم الثانى عن اليوم الأول.

وللسنة الثالثة على التوالى يشارك محمود سيد، معلم حاسب آلى، فى القوافل التعليمية ويقول: مهمتى تهيئة القاعات للمحاضرين لتوفير الأجواء المناسبة والأدوات اللازمة للشرح من أجهزة وخلافه، وهذا العام يشهد إقبالا كبيرا يفوق الأعوام الماضية.