ناصر عبدالرحمن: السينما ستتغير والقادم صعب وسيتحمل الشباب العبء

ناصر عبدالرحمن: السينما ستتغير والقادم صعب وسيتحمل الشباب العبء
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

اعتبر السيناريست ناصر عبد الرحمن، إن الفترة المقبلة ستكون صعبة، وسيتحمل فيها الشباب العبء الأكبر لهذه الصعوبة، متوقعا أن تشهد السينما المصرية تغييرا حقيقياً، وأنها ستكون مرآة صادقة لما يحدث فى الشارع المصرى.

ووصف عبد الرحمن خلال الندوة التى نظمتها مكتبة الإسكندرية، أمس الإربعاء، على هامش معرض الكتاب بعنوان” سنيما الثورة” الأيام الـ 18 لثورة 25 يناير بأنها أجمل أيام، فهى جسدت المعنى الأصيل للشخصية المصرية، لافتا إلى أن الازمة بدأت تصاعد بعد هذه الفترة، حيث تغيرت فيها الشخصية المصرية للأسوأ، حسب تعبيره.

وعن السينما قال عبد الرحمن:” الأفلام السينمائية لابد وأن تعبر عن الواقع دون حدود، ففيلم” المدينة”- 1999، قصة وسيناريو وحوار ناصر عبد الرحمن، وإخراج يسرى نصر الله، وتمثيل باسم سمرة- لم يحظى بمشاهدة جماهيرية كبيرة داخل مصر، ولكنه حصل على جوائز وشوهد جيدا في الخارج، ثم قمت بعده بعشر سنوات بكتابة فيلم” هي فوضي”- غخراج يوسف شاهين-، والذي تمت مشاهدته داخل مصر باقبال ملحوظ، وذلك لأنه تم كتابته بدون أية حسابات، على الرغم من أن منتج الفيلم محمد حفظى كان متخوفا من عدم نزوله للسوق، ولكن الراحل يوسف شاهين كان له تأثير كبير على هذا الفيلم”.

وأشار عبد الرحمن الى  ان كل كتاباته   كانت تتعرض لمعارضات من الرقابة، قائلاً: ” لو كنا هنفضل خايفين من الرقابة، مكناش هنكتب اى فيلم  فما كُتب بصدق لابد وأن يصل إلى الناس”.

وحول آخر أعماله، قال عبد الرحمن:” أن الشخصية المصرية يصعب توقع سلوكها فى الفترة المقبلة، لذلك لم احدد بع الشخصية التى ستدور حولها الآحداث فى آى سيناريو ساكتبه.