ناشط بـ 6 أبريل بورسعيد: قرار المحكمة سجن ماهر ودومة وعادل هو “حكم بعد المكالمة”

ناشط بـ 6 أبريل بورسعيد: قرار المحكمة سجن ماهر ودومة وعادل هو “حكم بعد المكالمة”
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

قال سماح مهران، القيادي بحركة 6 أبريل بورسعيد، إن تأييد الحكم بسجن النشطاء أحمد ماهر، وأحمد دومة، ومحمد عادل، يمثل قرارا “معاديا للثورة”، مشيرا إلى أن النشطاء الثلاثة من رموز ثوره 25 يناير وكانوا يحاكمون بتهمة التظاهر، الذي يعد المكسب الأبرز للثورة،.

وأضاف أن قرار المحكمة كان بمثابة “”حكم بعد المكالمة”.

وكانت محكمة جنح استئناف عابدين قد رفضت الاستئناف المقدّم من ماهر، ودومة، وعادل، على الحكم الصادر ضدهم بالحبس 3 سنوات في قضية “خرق قانون التظاهر”. وكانت محكمة جنح عابدين، قضت بحبس أحمد دومة، ومحمد عادل، وأحمد ماهر، 3 سنوات وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم، لاتهامهم بـ”الاعتداء على القوات، واستعراض القوة أمام محكمة عابدين، وإتلاف منشآت عامة وخاصة، وإصابة أفراد القوات المكلفة بتأمين المحكمة”.

وفي كانون الأول (ديسمبر) الماضي قضت محكمة بالسجن ثلاث سنوات على كل من احمد ماهر واحمد دومة ومحمد عادل بتهمة التظاهر بدون تصريح والاعتداء على الشرطة.

وأضاف الناشط بحركة 6 أبريل بورسعيد أن الحركة ستنظم مجموعة من الفاعليات المطالبة بإلغاء قانون التظاهر.