ناشطة إثيوبية: الطرق الملتوية سبب فشل مفاوضات سد النهضة

ناشطة إثيوبية: الطرق الملتوية سبب فشل مفاوضات سد النهضة شاكيرا آدم
كتب -

تقول شاكيرا آدم، الناشطة المجتمعية الإثيوبية، إن مصر استقبلت 7 آلاف لاجئ خلال الأعوام الماضية، وهو عدد ضئيل مقارنة بباقي الجنسيات اللاجئة بمصر.

وتشير في حوارها مع ولاد البلد، أن وجود العديد من الصعوبات التي يواجهها الإثيوبيون في مصر متمثلة في عدم التواصل وعدم الاندماج مع المصريين، لاختلاف اللغة والثقافة اختلافا كليا مقارنة باللاجئين الأفارقة من الدول الأخرى.. وإلى نص الحوار:

كم عدد اللاجئين الإثيوبيين داخل مصر؟

يتجاوز عدد اللاجئين الإثيوبيين في مصر 7 آلاف لاجئ، ينتمي غالبيتهم لإقليم أوروميا وعدد قليل جدا من باقي الأقليات كالأمهرا وغامبيلا وأوجادين، كما أن هناك أعداد كبيرة لم يسجلوا في المفوضية وتم نقلهم من بلادهم إلى مصر ومن مصر إلى أوروبا وإسرائيل بطريقة غير شرعية “عملية ممنهجة ومنظمة للاتجار بالبشر”.

ما المشكلات التي تواجه اللاجئين الإثيوبيين داخل مصر؟

في ظل تحفظات مصر ببعض بنود اتفاقية اللاجئين، وفي ظل عدم وجود قانون للاجئين في الدستور المصري، فمن الطبيعي جدا أن يواجه اللاجئون دون تحديد لجنسياتهم صعوبات داخل مصر مع الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

بالنسبة للاجئ الإثيوبي تكمن صعوبة وجوده في مصر في عدم التواصل وعدم الاندماج مع الآخر، لاختلاف اللغة والثقافة اختلافا كليا مقارنة باللاجئين الأفارقة الذين يجيدون العربية كالسودان وجنوب السودان والصومال.

إضافة إلى عدم وجود فرصة عادلة  في التعليم والأمن الغذائي والمادي والصحة، وما يكفل حقوقهم الخاصة والعامة أسوة باللاجئين من الجنسيات الأخرى، فسلسلة المضايقات في مصر لا حصر لها، غربة وتعقيدات ومشكلات متراكمة.

هل ينفر الإثيوبيين من مصر؟ ولماذا؟

بالفعل ينفر اللاجئ الإثيوبي من مصر نتيجة مواجهته العنصرية، بسبب جنسيته التي لا علاقة لها بسد النهضة، وكذلك أعدادٌ من اللاجئين يواجهون الاعتقال لأجل غير مسمى أو الترحيل من مصر، لأسباب تتعلق بالأمن القومي المصري.

هل يحصل اللاجئون الإثيوبيون على دعمهم الكافي من المفوضية السامية؟

هناك انخفاض في المساعدات المقدمة من قبل المنظمات الإنسانية، وحرمان عدد كبير من هذه المساعدات، فاللاجئ الإثيوبي يواجه مشكلة الرفض في الاعتراف به كلاجئ في مصر لأسباب منها عدم المصداقية،  لتشكيك الجهات المعنية في أسباب هروبه من بلده الأم، وعدم مطابقتها لمعايير تحديد الوضع، لذلك نجد خيار الهروب عبر القوارب متاح دائما، لأنها تشعره بقيمته وآدميته أملاً في حياة كريمة، لكن الحظ لا يحالفهم جميعا حيث يلقي المئات منهم حتفهم غرقا.

هل السفارة الإثيوبية داخل مصر متعاونة مع لاجئيها؟ وكيف؟

السفارة الإثيوبية جزء لا يتجزأ من النظام الإثيوبي، لو كان الأمر بيدها لطالبت بإعادة جميع الهاربين عنوة، وبالرغم من إنجازات هذا النظام على الصعيد التنموي داخل أفريقيا، إلا أنه دائما ما يحاول أن يثبت علو كعبه، ويريد تحويل مسار قضية الأورومو إلى لعبة قذرة بتشتيت أذهان الرأي العام، ليؤكد للعالم أن الفشل الإداري في مفاوضات سد النهضة من الطرف الآخر.

هل هناك تجمعات للإثيوبيين داخل مصر؟

يوجد الإثيوبيون في أماكن محددة داخل القاهرة والإسكندرية تسمح لهم بالتقارب فيما بينهم ويشعرون بالأمان أكثر.

هل هناك إثيوبيين يعملون بالسياسة داخل مصر؟

لا يوجد إثيوبيون يعملون بالسياسة في مصر، فهم جاؤوا كلاجئين لا دخل لهم بالأوضاع الداخلية للبلاد، وأؤكد أن الأورومو الموجودين في جمهورية مصر العربية لاجئون يحملون على أكتافهم قضية وطن أراضيه مسلوبة، وهوية يحاول النظام في بلادنا طمسها، فضلا عن تجاهل عالمي يجعلها في دائرة الإهمال والنسيان.

في رأيك.. ما سبب فشل مفاوضات سد النهضة؟

يرجع فشل مفاوضات سد النهضة إلى اتباع النظام الإثيوبي طرق ملتوية، وعدم تصريحه بما يدور فعليا من إجراءات وما تم الوصول إليه من تنفيذه في المشروع.

ما رأيك في الفيديو المنتشر حاليا والذي يدل على دعم مصر للثورة الأورومية؟

الفيديو الذي تم الاستناد إليه زورا بوصفه دليلا مزعوما على دعم مصر لجبهة تحرير أورومو هو عبارة عن لقطة قديمة منتزعة من احتجاجات يعود تاريخها إلى العام الماضي، وهو أيضا بذلك يركن علنا القضية الأورومية الأكثر تهمشيا في العالم  لشماعة الحكومة المصرية، كلما عجز عن تفسير جرائمه.

حدثينا عن نظام “الجادا” الذي نفذته أوروميا مؤخرا؟

هو نظام الحكم في أوروميا أسسه الأوروميون القدماء ما قبل تأسيس إمبراطورية إثيوبيا، لهذا النظام أسس ومعايير، ولازال الأوروميون في بعض مناطقهم يطبقونه لأنهم يرونه النظام الأكثر عدالة ونظاما برأيهم.

ما هي أسباب رفض الأوروم لمشروع توسيع العاصمة الإثيوبية أديس أبابا؟

إن سبب الرفض يعود إلى أن معظم الأراضي التي تشملها خطة توسيع أديس أبابا أو ما تسميه إثيوبيا بالـ«ماستر بلان» يمتلكها مزارعون أوروميون، وأن نزع الأراضي يتم بطريقة قسرية ودون تعويض عادل، كما أن الفلاحين الأوروميين لا يعرفون إلى أين يذهبون إذا أخذت أراضيه.

هل يشارك الأوروميون في السلطة داخل أثيوبيا؟

نعم يشارك الأوروميون في السلطة، لكن تم اختيار طريقة مشاركتهم بعناية ودقة تتناسب مع مساعي النظام، وأفرادها أدوات يستخدمهم النظام ضد الأوروميون.

كلمة توجهينها للإثيوبيين الموجودين في مصر؟

للإثيوبين بصفة عامة والأورومو بصفة خاصة  في مصر، أيا كانت صفة وجودكم داخل مصر فأنتم سفراء لوطنكم ويقع على عاتقكم تقديم الصورة المثلى عنكم كما يجب، لذلك عليكم أن تستشعروا هذه المسؤولية، واهتمامنا بالقضية الأورومية لا يعني تجاهلنا لأمن مصر ودستور مصر وقوانين وثقافة وعادات وتقاليد وضوابط وأنظمة جمهورية مصر العربية.

ماذا تقولي للحكومة المصرية؟

أيا كانت الخلافات السياسية بين حكومتكم الموقرة وبين النظام الإثيوبي، أتمنى أن لا ينعكس ذلك على اللاجئين الذين دخلوا مصر لأسباب خارج عن إرادتهم، ونتمنى أيضا إنشاء مراكز أبحاث  دراسات خاصة بأوروميا التي تربطها بمصر علاقة حضارية قوية ومتينة حتى قبل تأسيس دولة إثيوبيا.

الوسوم