نائب مدير مركز سوريا الغد التعليمي: الفيزا تعيق تعليم آلاف السوريين في مصر

نائب مدير مركز سوريا الغد التعليمي: الفيزا تعيق تعليم آلاف السوريين في مصر ياسمين زيادة - نائب مدير مركز سوريا الغد التعليمي

 

“نخشى على سوريا من جيل جديد يفتقد نعمة العلم”.. هذا ما قالته ياسمين زيادة، نائب رئيس مركز سوريا الغد التعليمي، مشيرة إلى توقف الآلاف من أبناء سوريا عن مسيرتهم التعليمية، لظروف الحرب القاسية، والفرار من ويلاتها، وتحت تأثير الضغوط المادية والنفسية.

وتؤكد ياسمين في حوارها لـ”ولاد البلد”، أن مؤسسة سوريا الغد وغيرها قررت جمع الشتات وتعليم النشء السوري، على أمل أن يكون المستقبل لهم في بناء الوطن الذي أنهكته الحرب.

ما الأنشطة التي يقدمها المركز لدعم اللاجئين السوريين؟

تأسس مركز سوريا الغد التعليمي التابع لمؤسسة سوريا الغد للإغاثة منذ ثلاث سنوات في مدينة العبور، ليقدم العديد من الخدمات للطلاب والأطفال السوريين في مصر البالغ عددهم من الملتحقين بمركزنا 1800 طالب في جميع المراحل التعليمية، وضمن فترتي دوام وتحت إشراف مائة موظف، إذ يسجل الطالب به قيده في المدارس المصرية الحكومية التابعة لوزارة التربية والتعليم، وذلك لكل المراحل من الروضة حتى المرحلة الثانوية، ونقدم له دروس تقوية لمواد المنهج المصري، كما يوجد قسم خاص برياض الأطفال مجهز تجهيز خاص بهم ويهتم بحصص الأنشطة والترفيه.

كم عدد الطلاب السوريين المسجلين بالمدارس في مصر؟

يبلغ عدد الطلاب السوريين المسجلين في المدارس المصرية حسب إحصائيات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حوالي 39.314 طالب سوري، وهذا العدد في تزايد مستمر منذ عام 2015، ونظرا لزيادة أعداد هؤلاء الطلاب بشكل كبير يصعب الاعتماد على الإحصائيات الرسمية في حصرهم.

ما هي أبرز المشكلات التي تواجه الطالب السوري في مصر؟

تعتبر صعوبة إجراءات التسجيل في المدارس الحكومية من أبرز المشكلات التي تواجه الطلاب السوريين، لأن هذا التسجيل وكذلك الحصول على الشهادة يشترطا حصول الطالب على الإقامة التي لم يحصل عليها الكثيرين حتى الآن، كما تعتبر كثافة أعداد الطلاب في الفصول في المدارس الحكومية والضغط على الطالب من أجل الالتزام بالدوام من معوقات التعليم، إضافة إلى الضغوط المادية الناتجة عن فرض الدورس الخصوصية لنجاح الطالب.

كيف يمكن للأسرة السورية إلحاق أطفالها بمركز سوريا الغد التعليمي؟ وشروط حصولهم على البطاقة الطلابية؟ 

لا يوجد أي شروط، فمركز سوريا الغد التعليمي يقبل أي طالب من أي مرحلة، ولا يطلب إلا معرفة بياناته والحصول على صورة جواز السفر فقط، إيمانا منا بأن كل سوري له الحق في الالتحاق بالمركز والحصول على حقه في التعليم والأنشطة والمتابعة.

هل الشهادة التي يمنحها المركز لطلابه معتمدة من وزارة التربية والتعليم؟

لا يستطيع المركز منح شهادة، لأنه غير تابع لوزارة التربية والتعليم، وإنما هو نشاط ثقافي تابع لمؤسسة سوريا الغد.

هل يستطيع المركز استيعاب جميع الحالات ومساعدة الأطفال التي تتقدم له أم تحتاجون لدعم الجهات المعنية؟

يستوعب المركز 1800 طالب من جميع المراحل التعليمية، إلا أن دعم جميع الجهات المعنية للمؤسسة سوف يساعدنا بالطبع لاستيعاب أعداد أكبر من الطلاب السوريين وتوفير مكان تعليمي وتربوي وصحي مناسب لهم، وخاصة ممن يعانون ظروفا مادية قاسية من الأيتام والأسر السورية التي لديها أطفال كثيرة.

كيف يواجه المركز مشكلة تسرب الأطفال السوريين من التعليم؟ وهل تلك الأزمة ما زالت متفاقمة؟

من جانبنا نحاول متابعتهم من خلال تقوية وتأسيس ومتابعة، ونساعدهم في تدارك المعلومات وذلك بقسط رمزي بسيط شهري، وتتفاقم الأزمة بدخول السورييين المتوالي غير النظامي إلى مصر، والذين لم تسنح لهم الظروف المادية أو شروط الإقامة بالتسجيل بالشكل الرسمي وهم بحاجة للدعم حتى يستطيعوا التواصل مع المدارس وتسهيل الإجراءات.

كيف تقومون بتأهيل المعلمين والمعلمات في المركز قبل التدريس؟

نستقبل أصحاب الخبرات والشهادات ويتم تقييم المدرّس من خلال تقديمه لأحد الدروس، وبعدها يتم تدريبه على أساليب التعليم وتدريس المنهج المصري من خلال خبراء ومتخصصين ووفقا لأساليب التربية السليمة، كما يقوم مشرفيين تعليميين بمتابعتهم خلال العام من قبل وكذلك متابعة نتائج الطلاب.

هل يستقبل المركز اللاجئين من الجنسيات الأخرى أم السوريين فقط؟

نعم، لا يعترض المركز على استقبال غير السوريين، لكن جميع طلابه الحاليين من السوريين بسبب التجمع السكاني المحيط به.

بعد إنهاء الطالب المرحلة الثانوية بمركز سوريا الغد هل تساعدونه على اجتياز خطوات التحاقه بالجامعة؟

لا نتمكن من مساعدته على ذلك بسبب الشروط والإجراءات.

حصول الطالب السوري على الفيزا للقدوم إلى مصر  وإتمام تعليمه، هل تم تيسيره أم مازال عائقا؟

حصول طلابنا على الفيزا في مصر مازال يمثل لهم عائقا في غاية الصعوبة، مما تسبب في حرمان أعداد كبيرة جدا من السوريين من التعليم، بسبب استحالة خروجه من سوريا وقدومه إلى مصر.

بخلاف الجانب التعليمي، كيف تقومون بتنمية مهارات الأطفال؟

يهتم مركز سوريا الغد التعليمي بتنمية المواهب والترفيه والتربية السليمة بطريقة ممتعة عن طريق المسرح والموسيقى والرسم والشعر، كما نهتم بالحالات الخاصة والحالات النفسية بمتابعتهم من خلال أخصائي نفسي واجتماعي، هذا بالإضافة إلى امتداد دورنا للتوعية التربوية للأمهات وتقديم العون لهم في جميع مجالات الحياة.

هل يتلقى الأطفال السوريون التعليم في مخيمات اللجوء؟

لا، فالكثير من أطفالنا في البلدان الأخرى محرومون من التعليم، على عكس حالهم في مصر حيثما يجدون الترحيب والحميمية من شعبها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم