مهدي يبيع بالمزاد أراضي الإسكندرية المخصصة للنفع العام

مهدي يبيع بالمزاد أراضي الإسكندرية المخصصة للنفع العام
كتب -

 

الإسكندريةعمرو أنور:

على طرفي نقيض، تتجاذب مجموعة من المعايير والقواعد الانتباه وتربكه، فمن جهة هناك الدعوة لتجاوز المركزية الشديدة- سلطة رئاسة الجمهورية والحكومة- واعطاء المحافظات سلطة اتخاذ القرار، وفي الجهة المقابلة هناك الخوف من انفراط تلك المركزية في الوقت الذي لم تنشأ فيه بعد سلطة رقابة شعبية حقيقة وفاعلة قادرة على مراقبة ومحاسبة المسئولين التنفيذيين في المحافظات، ولأن كل محافظة لها طبيعة ومشاكل وتحديات وامكانات مختلفة يتنوع هذا التجاذب، فالإسكندرية، مثلا، محافظة، ومدينة، تعاني بصورة متزايدة من ندرة شديدة في الأراضي الفضاء، مما يجعل تلبية الحاجة لبناء المزيد من الوحدات السكنية مطلبا عسيرا، وسط هذه الاشكالية المركبة يتبدى الخبر التالي، والتعليق عليه:

فى سابقة هى الأولى من نوعها فى تاريخ محافظة  الإسكندرية، قرر المحافظ، اللواء طارق مهدى محافظ طرح عدد من قطع أراضى المحافظة، والتى كانت مخصصة لمشروعات محددة مدرجة في خطط مستقبلية لعدة وزارات مما يطلق عليه مشاريع النفع العام للبيع بالمزاد العلنى، منها نصف فدان، بمنطقة المنشية الجديدة، كان مخصصا لبناء دار أوبرا، و3 أفدنة كانت مخصصة لإنشاء معرض دولى، بالإضافة إلى 1000 متر مربع، أمام حديقة أنطونيادس والرقابة الإدارية بمنطقة سموحة، كانت مخصصة لإسكان الشباب.

مهدى، بحسب مطادر مطلعة، اتخذ قراره دون الحصول على موافقة من مجلس المحافظين، أو مجلس الوزراء، أو رئاسة الجمهورية لأن تلك الأرض تعد مما يسمى بـ” الدومين العام ” المملوك للدولة، ولا يحق لأى محافظ التصرف فيها بهذه الطريقة ودون الحصول على موافقة تلك الجهات.

عقب اعلان قرار المحافظ سادت حالة من الغضب داخل الوسط السياسى السكندرى بين عدد من النشطاء والسياسيين، وقال سيد عبد  الكريم، مؤسس رابطة صحفيين ضد الفساد، أن ما قام به محافظ الإسكندرية يمثل” كارثة كبرى واهدارا للقوانين والأعراف واللوائح؛ فقد تصرف فى أراضى المحافظة وكأنها ملكية خاصة له، وهذا يعد جريمة كبرى”،لافتا إلى أن المحافظ لا يحق له طرح أراضى الدولة فى مزاد علنى إلا بموافقة رئيس الجمهورية.

وأضاف:” المحافظات لم تشهد واقعة  مثل هذه، وعلى الأجهزة الرقابية فى الدولة محاسبة مهدى على تجاوزاته وتصرفاته فى إدارة أصول المال العام قبل فوات الأوان.