من بينها مصر.. 43 دولة فقط تسمح لليمنيين بدخول أراضيها شرط الحصول على تأشيرة

من بينها مصر.. 43 دولة فقط تسمح لليمنيين بدخول أراضيها شرط الحصول على تأشيرة مسافرون يمنيون

يبحث آلاف اليمنيين عن مأوى لهم خارج بلادهم بعيدا عن المعارك الضارية التي اجتاحتها، بسبب الحرب المستمرة هناك منذ قرابة عامين، إلا أن تأشيرة الدخول إلى الدول المحيطة والقريبة من اليمن كانت العقبة الأبرز أمام اليمنيين الذي وجدوا أنفسهم محاصرين بفرض تأشيرات دخول عليهم في كثير من الدول العربية وغيرها، بحجة الدواعي الأمنية، التي حرمت اليمنيين من النجاة من طوق الحرب الخانق، في حين أن دولا مثل مصر- الأردن وسلطنة عمان، اتفقت مسبقا على استقبال الجرحى اليمنيين فقط، لعلاجهم على حساب دولتهم.

ومع القيود التى فرضتها دول الجوار تبقى معاناة المواطن اليمني مستمرة في البحث عن مأوى آمن بعيدا عن الحرب، وفوهات البنادق، وأصوات المدافع.

تأشيرات علاج صعبة

وعلى الرغم من أن بعض الدول مثل مصر، والأردن، وسلطنة عمان، اتفقت مسبقا على استقبال الجرحى اليمنيين فقط لعلاجهم على حساب دولتهم،  فقد فرضت وزارة الخارجية المصرية تأشيرة دخول مسبقة على اليمنيين، لكن تدفقهم إلى مصر ما زال مستمرا من أجل السياحة العلاجية، التي بدأت تتراجع بشكل ملحوظٍ خلال هذا العام نتيجة صعوبة استخراج تأشيرتها.

وبحسب مصدر مقرب من وزارة الصحة المصرية، فإن اختيار اليمنيين لمصر مقصدا لعلاج الجرحى والمرضى يأتي لما يتحلى به القطاع الطبي المصري من سمعة طيبة وخبرة عالية المستوى وفرق طبية وفنية مؤهلة.

ويقول محمد سمير ( 36 عاما) يمني مقيم في القاهرة للعلاج، إنه ينبغي أن تتوقف هذه الحرب، موضحاً أنه يحلم بالعودة إلى اليمن كي يستطيع السفر والعودة متى شاء دون الحاجة إلى تأشيرة دخول أو دعوة استقدام، والتي تأخذ مدة طويلة وقد لا يوافق عليها.

معاناة نفسية

فيما يقول أبومحمد الوصابي، موظف في مكتب الجوازات اليمنية، إن استمرار الأزمة في اليمن سيزيد من تدهور الأوضاع فيها خصوصا على الجانب القانوني في استخراج جوازات السفر، والحصول على تأشيرات الدخول إلى أراضي الدول التي يقصدها اليمنيون.

أما أمل عبدالله، أخصائية نفسية واجتماعية يمنية، فتؤكد أن الصدمات النفسية التي يتعرض لها الأطفال والنساء والشباب في اليمن تكون أكثر ألما، وأكثر رسوخًا في الذاكرة في حالة الحصار، وتزيد مع عدم القدرة على الخروج إلى أماكن أكثر أمانا واستقرارا، هربا من ويلات الحرب والصراع القائم.

تراجع جواز السفر اليمني

وبحسب قائمة التصنيف لأفضل جوازات السفر في 176 دولة، اعتمادا على مؤشر عدد الدول التي يمكن لصاحب هذه الوثيقة الحصول علَى تأشيرة، جاء الجواز اليمني في المرتبة 87 عالميا، بحسب قائمة الدول التي تسمح لليمنيين الدخول بجواز سفرٍ يمني مرفقٍ بشرط الحصول على تأشيرة مسبقة قبل الوصول إلى مطار كل دولة، وهذه الدول هي:

الجزائر – مصر – الاْردن – ماليزيا – تركيا – سوريا – بوروندي – جيبوتي – كينيا – الرأس الأخضر – موزنبيق – سيشل – تنزانيا – توغو – أوغندا – زامبيا – دومينيكا – الإكوادور – هايتي – سانت كيس – سانت فينسنت – أرمينيا – جزر توركس – أذربيجان – بنغلاديش – كمبوديا – جورجيا – هونغ كونغ – لاوس – ماكاو – ماليزيا – جزر المالديف – نيبال – كوريا الجنوبية – تيمور الشرقية – كوسوفو – دول أوقيانوسيا – جزر كوك – ولاية ميكرونيسيا المتحدة – نييوي – بالاو – ساموا – توفالو.

الوسوم