منظمة حقوقية بالمنيا تطالب السيسى بمشروعات قومية للإسكان وزواج الشباب

منظمة حقوقية بالمنيا تطالب السيسى بمشروعات قومية للإسكان وزواج الشباب
كتب -

المنيا – محمد النادى:

قالت منظمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا، إن هناك خططاً تديرها جماعة الإخوان وحركات الاشتراكيين الثوريين والأناركيين و6 إبريل، والطابور الخامس، لإسقاط الدولة المصرية باستغلال الأزمات الاقتصادية بالشارع المصري بدعم من دول ماسونية وهى خطط رامية لإعادة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسى وهدم مصر، وذلك بحسب بيان أصدرته، اليوم الخميس.

وطالب زيدان القنائي عضو المكتب الاستشارى للمنظمة، الجهات القضائية والأمن القومى بالتحقيق فى علاقة الاشتراكيين الثوريين والإخوان بجهاز الأمن القومي الفرنسي والمخابرات المركزية الأمريكية وتقديم عناصرهم وعناصر الإخوان لمحاكمات عاجلة، وكذلك التحقيق فى مصادر تمويل المؤسسات التى تعمل كطابور خلفى للاخوان والمخابرات المركزية داخل مصر، ومنها مؤسسات صحفية وإعلامية واقتصادية وشركات، وإغلاق تلك المؤسسات واعتقال عناصرهم .

ودعا نادى عاطف رئيس المنظمة، المشير عبد الفتاح السيسى الرئيس المصرى بضرورة إيجاد معالجات عاجلة لمشكلات الشباب الاقتصادية وتبنى مشروع قومي لإسكان الشباب ومشروع قومي للزواج فى البلاد بمشاركة رجال الأعمال، مؤكدا أن انتشار ظاهرة التحرش بالشارع المصرى مؤخرا تعبر عن الأزمة الاقتصادية لشباب مصر وحالة الإحباط الاقتصادي، لافتا أنه على رجال الأعمال المساهمة فى تبنى مشروعات قومية لإيجاد حلول عاجلة لمشكلات الزواج وتوفير فرص العمل والإسكان الاجتماعي، نظرا لسعى تيارات سياسية لاستغلال تلك الأزمة لدى الشباب لإحداث اضطرابات سياسية بالشارع، إضافة لاستغلال الماسونية الدولية لعامل الجنس بالشرق الأوسط لإشعال الاضطرابات السياسية.

ودعت المنظمة، الرئيس السيسي إلى تسليم إدارة كافة المؤسسات الاقتصادية القومية فى مصر للجيش المصرى لتحقيق استقرار اقتصادى وتطهير كافة مؤسسات الدولة من الفاسدين وإعادة أموال المصريين المنهوبة بالدول الأوروبية مقابل استمرار علاقات دبلوماسية طيبة مع تلك الدول، وكذا إعادة توزيع الثروة فى مصر بطريقة تحقق العدالة الاجتماعية بين المصريين.

كما طالبت المنظمة، بالاستعانة بالخبراء الروس والصينيين لإعادة تشغيل المصانع الحربية وإنشاء مصانع انتاجية جديدة، إضافة إلى إصدار قرار بمنع استيراد كافة المواد الخام المتوفرة بالأسواق المصرية.