منظمات حقوقية مصرية: الأجهزة الأمنية فشلت في حماية أرواح المواطنين فضلاً عن حماية مقارها

منظمات حقوقية مصرية: الأجهزة الأمنية فشلت في حماية أرواح المواطنين فضلاً عن حماية مقارها
كتب -

منظمات حقوقية مصرية: الأجهزة الأمنية فشلت في حماية أرواح المواطنين فضلاً عن حماية مقارها
قال بيان مشترك لعدد من المنظمات الحقوقية المصرية إن الأجهزة الأمنية المصرية فشلت في حماية أرواح المواطنين فضلاً عن حماية مقارها بعد تفجير مديرية أمن القاهرة الذي حدث بعد نحو شهر وبنفس سيناريو تفجير مديرية أمن الدقهلية.
وقال البيان “أن فشل سياسات الحكومات المتعاقبة في مواجهة الإرهاب سيؤدي إلى انتشاره في أنحاء مصر، وأن الإرهاب الذي بدأ محدودا في سيناء سوف يمتد ليطول القاهرة، وأن المواجهات الأمنية وحدها، أو اللجوء إلى إجراءات استثنائية لا علاقة لها بالقانون لن يؤدي إلى اقتلاع جذور الإرهاب.”
وأدان البيان سياسات الحكومة التي “اكتفت باتخاذ الحرب على الإرهاب ذريعة للقبض العشوائي والتضييق على الحريات. ففي كل مرة تمارس الأجهزة الأمنية حملات القبض العشوائي -لتهدئة الرأي العام الناقم على ضعف كفاءة الأجهزة الأمنية في حماية المواطنين ومقارها- فإنها تمنح فرصة إضافية للخلايا الإرهابية الحقيقية للقيام بعمليات جديدة تزهق فيها أرواح أبرياء جدد. ”
وذكر البيان إن أجهزة الدولة لم تقم حتى الآن بخطوات جادة في إطار القانون من اجل مواجهة الأعمال الإرهابية التي اندلعت موجتها الثانية في عام 2012تحت حكم الإخوان المسلمين، والمتواصلة بعد الإطاحة بهم. واضاف “بدلا من أن تجري مؤسسات الدولة التحريات والتحقيقات الجدية لتقديم المتورطين الفعليين في تلك الجرائم إلى العدالة، نجدها تكتفي بحملات شحن وتعبئة إعلامية، واستباق نتائج التحقيقات، وتسمية متورطين محتملين، وإطلاق إدانات عشوائية بالجملة، والتوظيف السياسي والإعلامي للإرهاب في الترويج لدستور مصر الجديد أثناء عملية الاستفتاء.”