منطقة عامود السواري الأثرية بالإسكندرية تتحول إلى “مقلب قمامة”

منطقة عامود السواري الأثرية بالإسكندرية تتحول إلى “مقلب قمامة”
كتب -

الإسكندرية-عمرو أنور:

بعيدًا عن أعين رجال وزارتى السياحة والآثار بالإسكندرية، تحول سور منطقة عامود السوارى الأثرية، بمنطقة كرموز، إلى عدد من المقاهى الشعبية ومقالب القمامة حيث ساد الإهمال والفوضى على أهم منطقة أثرية بالثغر.

وقال أحمد الشرقاوى، أحد سكان منطقة باب سدرة، أن عامود السوارى لم يعد مزارًا سياحيًا بالإسكندرية ولكنه تحول فى الآونة الأخيرة إلى “مقلب قمامة”، كما قام أحد أصحاب المقاهى باحتلال جزء من السور وحوله إلى مقهى، في غياب تام للمسؤولين. مضيفًا، أن سائقي الميكروباصات هم الآخرين تصدروا واجهة المنطقة الأثرية وحولوها لموقف يربط بين كرموز والمنشية.

من جانبها قالت، منال فوزى، الباحثة الأثرية بكلية الأداب بجامعة الإسكندرية، إن منطقة عامود السوارى من مناطق الآثار الرومانية وقد شيده الإمبراطور الرومانى دقلديانوس، مطالبة مسئولى الآثار والسياحة بالنظر للمكان قبل أن يختفى على يد العشوائية والفوضى.