منطقة الخيمة بالقناوية بلا مزلقان.. وأهالي: حياة أطفالنا في خطر

منطقة الخيمة بالقناوية بلا مزلقان.. وأهالي: حياة أطفالنا في خطر
كتب -

قنا – محمد عبدالله وشيماء سيد:

قطار قادم بأقصى سرعة، وأطفال ذاهبون إلى مدرسة تبعد خطوات عن شريط السكة الحديد، اعترضت طريقهم ماشية، فهربوا خوفا منها مسرعون نحو القطار دون مانع يحول بينهم وبين الموت، فلا مزلقان ولا أحد ينظم المرور، إلا أن العناية الإلهية دفعت بأحد الأشخاص ليمنعهم من الموت دهسا.

تعتبر هذه الواقعة إحدى الحوادث التي تحدث بشكل أو بآخر في منطقة الخيمة القناوية بقرية الأشراف البحرية التابعة لمحافظة قنا، بسبب عدم وجود مزلقان على شريط السكة الحديد، بالرغم من أن هذه المنطقة تعتبر المدخل الثاني للقرية، فضلا عن وجود مدرستين إعدادية وابتدائية بها.

ويقول عبدالعزيز فاوي، مدير مدرسة الصحوة الابتدائية، “تقدمنا بمذكرات رسمية لحل هذه المشكلة، وعدم وجود مزلقان يعرض حياة أبنائنا للخطر، ووجود عسكري مرور بهذه المنطقة يحد من خطورة المشكلة نسبيا، والمعلمون يجتهدوا بقدر استطاعتهم لمساعدة الطلاب أثناء الذهاب والإياب من المدارسة”.

فيما يقول عبدالناصر محمود، مدير مدرسة القناوية الإعدادية والابتدائية، إنه “نعاني معاناة شديدة بسبب عدم وجود مزلقان، فننزل من بيوتنا الساعة السابعة إلا ربع لكي نأمن الطريق لأبنائنا أثناء عبورهم خوفا من أي خطر”.

ويضيف أحمد الطاهر، موظف بشركة المقاولون العرب، أحد أولياء الأمور، أن “هذه مشكلة كبيرة جدا، لأن المدرسة لا تبعد عن شريط السكة الحديد سوى خطوات قليلة، كما أن الحشائش تحجب الرؤية، وهناك خطر كبير بسبب عدم وجود مزلقان عند الكوبري الذي يربط بين الطريقين”.

فيما يقول عبدالناصر محمود، سكرتير المجلس القروي بالأشراف البحرية، إن “المشكلة تنقسم إلى ثلاث مشكلات، الطريق السريع والكوبري وشريط السكة الحديد، ولو تم حل مشكلتين سيتم حل الثالثة، بمعنى أنه إذا وجد مزلقان سيتم حل مشكلة الكوبرى والطريق السريع، لكن السكة الحديد تعارض وجود مزلقان آخر في القناوية بحجة وجود مزلقان آخر يمكن المرور من خلاله”.