منحة إماراتية لإحلال الطاقة الشمسية ببعض المناطق النائية بأسوان

منحة إماراتية لإحلال الطاقة الشمسية ببعض المناطق النائية بأسوان
كتب -

أسوان – هناء محمد الخطيب:

أعلن اللواء مصطفي يسري، محافظ أسوان، بدء تنفيذ مشروع إدخال الطاقة الشمسية للقرى والمناطق والتجمعات المحرومة من التغذية الكهربائية، علي مستوى المحافظة، بمنحة إماراتية، ضمن اتفاق بين الحكومتين المصرية والإمارتية، الموقع في مارس الماضي.

وشدد المحافظ على العلاقات الأخوية والقواسم المشتركة بين الشعبين المصري والإماراتي، مشيرا إلى الدور الهام للإمارات التي دائما ما تعطي القدوة والمثل في الوقوف بجانب الشقيقة مصر في أوقات الأزمات والتحديات، مما يعكس روح الأصالة والأخاء والمعدن الطيب لدولة الإمارات.

جاء ذلك أثناء الاجتماع الموسع لعرض مشروع الأنظمة الشمسية المنزلية من الجانب الإماراتي، بحضور المهندس خالد بالليث، رئيس قسم المشروعات الخاصة بشركة مصدر الإماراتية، والمهندس ماجد فاروق، مدير مشروع الطاقة المتجددة بالشركة، والمهندس صلاح أبو عوف، مدير عام الطاقة الشمسية بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلي القيادات المحلية وشركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء.

ووجه يسري رؤساء المراكز والمدن والقرى، بسرعة إعداد حصر فعلي للقري والمناطق الأكثر احتياجا والبعيدة عن الشبكة الموحدة للكهرباء، عقب وضع آلية كاملة تقوم علي معايير محددة وتستهدف المواطن غير القادر علي إدخال التيار الكهربائي لمنزله بعيدا عن أي تعقيدات روتينية أو عوائق إدارية.

وأشار محافظ أسوان، إلي أن المحافظة نجحت في ترشيد الطاقة الكهربائية كخطوة أولي من خلال توفير ثلث الإستهلاك داخل ديوان عام المحافظة والمديريات الخدمية، من خلال خفض ساعات استخدام أجهزة التكييف لتبدأ من الساعة 11 صباحا، بالإضافة إلى تطبيق ثقافة الطاقة الشمسية، حيث تم مؤخرا تركيب 465 عامودا بنظام الخلايا الشمسية علي مستوى المحافظة من الخطة الإستثمارية العاجلة لترشيد الطاقة بإدفو والسباعية وأسوان.

وأضاف، أنه في الوقت نفسه قامت هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بطرح 10 مشروعات لإقامة محطات شمسية عليها، في فارس وبنبان، بطاقة 200 ميجا وات، سيتم إضافتها إلي الشبكة الكهربائية الموحدة بعد البدء في إنشاء محطة شمسية بطاقة 20 ميجاوات بقرية فارس، مما يوفر الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة لشباب هذه القرى بشكل خاص والمحافظة بشكل عام.

من جانبه، أكد خالد بالليث، علي “روح الأخوة المتواصلة بين الإمارات ومصر منذ عهد المغفور له الشيخ زايد آل نهيان، والتي تحتم علينا كمواطنين من الإمارات أن نسعى إلى تقديم كل الدعم لأهلنا علي أرض الكنانة في مختلف المجالات، خاصة في مجال توفير الطاقة الشمسية”، لافتاً إلي أن هذا المشروع يتم من خلال فريق متكامل من أبناء الشعبين المصري والإماراتي، أسواء من خلال الشركة الإماراتية المنفذة أو الهيئة العامة للطاقة الجديدة والمتجددة أو المحافظات التي سيتم تطبيق هذا المشروع بها، حيث سيتم تقسم المشروع إلى مجموعتين من هذه المحافظات، يراعي فيها البعد الجغرافي، على أن تضم المجموعة الأولى محافظات قنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد، فيما تضم المجموعة الثانية مطروح والوادي الجديد وشمال وجنوب سيناء.