مكوجى جمال عبد الناصر : عبد الناصر كان يملك 3 بدل فقط ومحمد مرسى انفق الملايين على حملته

مكوجى جمال عبد الناصر  : عبد الناصر كان يملك 3 بدل  فقط   ومحمد مرسى  انفق الملايين على حملته
كتب -

 

مكوجى جمال عبد الناصر  : عبد الناصر كان يملك 3 بدل  فقط   ومحمد مرسى  انفق الملايين على حملته

 

جمال عبد الناصر كان رئيسا للفقراء ولم يكن ديكتاتوريا

كنت انادى خالد وهدى بأسمائهم وهم اولاد رئيس الجمهورية

الإسكندرية_عمروأنور: 

 

اختلفت الاراء حول شخصية الزعيم  الراحل جمال عبد الناصر  قائد ثورة 23 يوليو وقائد تنظيم  الضباط  الاحرار  والمتبنى لفكرة القومية العربية والمفعل لفكرة مؤتمرات القمة العربية وحاشد الشعب المصرى فى حرب 1956 وبعد وفاته عام 1970 وتولى الرئيس انور السادات الحكم بدأت الاراء حول شخصية عبد الناصر فمنهم من وصفه بالديكتاتور ومنهم من قال انه يميل للشيوعية واخرين وصفوه بـأنه كان حلم الفقراء ، واليوم بعد رحيله بأكثر من اربعين عاما ماذا يقول المكوجى الخاص به والذى يبلغ من العمر حوالى 70 عاما وهو عم سعيد الكوتش والذى التقيناه بمنزله فى الاسكندرية   

 سألناه عن اسمه فقال ان  الكل يعرف ان  اسمى سعيد الكوتش لأننى كنت لاعب كرة قدم معروف فى كل اندية الاسكندرية وقد لعبت ضمن صفوف نادى الاوليمبى ونادى الترام واكثر من نادى شعبى وذلك ايام اللاعبين الكبار امثال احمد صالح وعز الدين يعقوب وغيرهم .

 وعن علاقته بالرئيس الراحل  جمال عبد الناصر واسرته قال 

  انا كنت ساكن فى شارع زعربانة وكنت اعمل صبى مكوجى فى محل بمنطقة كفر عبده وكان  والد  جمال عبد الناصر يسكن بمنطقة ابو النواتير وكنت اذهب لأخذ المكوى من عندهم وكان يسكن هذه المنطقة علية القوم منهم على عامر قائد الجيوش العربية والذى ذهب له صاحب المحل الذى اعمل عنده ليتوسط لى عند دخولى الجيش بأن يعفينى من الخدمة العسكرية ورفض بشدة وقال ازاى يكون مصرى وميخدمش الجيش ، ايضا كان يسكن فى المنطقة احد الوزراء الاردنيين و رئيس وزراء اردنى هاربا من الملك حسين

(لاجئ سياسى ) وكنت اذهب الى بيوتهم جميعا لأخذ المكوى وكنت عندما اتقابل مع خالد عبد الناصر اخاطبه بأسمه هو وهدى اخته وكان خالد يطلب منى ان اجمع ابناء البوابين والعمال لأقامة مباراة فى كرة القدم وكان يلعب معانا فى  حديقة  المبنى الشهير بكفر عبده وكنت لا  اشعر  انه ابن رئيس جمهورية ولا حاجة  وحول مقابلته بالرئيس عبد الناصر

  

 قال جمال عبد الناصر كان عنده 3 بدل شتوى فقط ولبسه الصيفى كان بسيط جدا عبارة عن قميص بجيبين وبنطلون هذا كان لبسه وقد وقفت ذات يوم سيارة شيفورليه عليها معجون وليس دهان وكان يقودها عبد الناصر بنفسه وطلب منى ان اذهب الى البيت لأخذ المكوى وكان بجوار محلنا محل اخر عبارة عن بقال واسرع صاحب المحل بفتح زجاجة كوكاكولا وذهب بها اليه وطلب منه ان يشربها واخذها منه وشربها واعطاه عشرة جنيهات وتجمع البوابين والمارة وقاموا بالسلام عليه والدعاء له .

 اما عن اهم المواقف التى تذكرها من اسرة عبد الناصرقال 

  كانت هدى عبد الناصر  تمشى بالشارع وتقابلت معها فقالت لى يا سعيد تعالى علشان تاخد المكوى وبعد ان تعدتنى بعدة امتار نظرت خلفى وقلت لها بعد شوية  ساذهب  عندكم فلم تلتفت لى ولكنى فوجئت بسيارة بوكس شرطة تصدمنى ونزل ظابط منها واخذ يضربنى بعنف والدم ينزل من فمى ومناخيرى وبالصدفة كان عم عبد الناصر  والد جمال عبد الناصر يمر  وعندما سئل الضابط عن سبب ضربى قال له اننى كنت بعاكس الست هدى ومن حسن حظى رأنى حارس منزل عبد الناصر فأخبر الست هدى فأسرعت وحضرت وقالت لجدها لا يا جدو ده سعيد المكوجى وانا كنت بتكلم معاه وهو ديما لما يلاقينى ماشية لوحدى بيوصلنى فقام عم عبد الناصر بضرب الضابط وقال له يا كداب وتم نقل الضابط ولم  اراه مرة اخرى واخدونى الى حديقة البيت واحضروا لى قميص من بتوع خالد وقاموا بغسل وجهى ورأسى فى حنفية  الحديقة  واخذتنى الى صيدلية للتغيير على الجروح التى اصابتنى واوصلتنى الى منزلنا واعطت امى عشرة جنيهات وهذا بالطبع كان مبلغ كبير وقالت لأمى معلش يا طنط هو خبطته عربية .

هذا ما كان يحدث من زعيم الامة العربية بلا منازع واسرته التى تتعامل بدون فوارق بينها وبين عامة الشعب ويقول عم سعيد الكوتش اننى بكيت بكاء شديد عندما  علمت  بوفاة جمال عبد الناصر بكيت اكثر من بكائى على والدى وايضا بكيت بحرقة عندما علمت بوفاة خالد الذى لم ولن  انساه هذه الشخصية المتواضعة البسيطة  اما عن رأى عم سعيد الكوتش فى الرئيس السابق  محمد مرسى فقال اتعجب لانه انفق الملايين على حملته الانتخابية فى الشوارع والميادين والتليفزيون فى حين ان هناك فقراء يصل عددهم الى الملايين كانوا اولى بهذه الاموال الله يرحمك يا ناصر