مكرر = بالفيديو والصور : سكان الأوقاف بشبين الكوم يطالبون الدولة بحمايتهم من “نصب” الوزارة

مكرر = بالفيديو والصور : سكان الأوقاف بشبين الكوم  يطالبون الدولة بحمايتهم من “نصب” الوزارة
كتب -

المنوفية – محمد محمود:            

تجمهر العشرات من أهالي مساكن الأوقاف بشبين الكوم اعتراضا علي ما أسموه نصب الوزارة عليهم حيث تم تغيير العقود المتفق عليها بعد أن قاموا بتوقيعها وإضافة بنود جديدة بعد التوقيع وهو الأمر الذي يطيح بأحلام محدودي الدخل في الاحتفاظ بسكنهم الحالي بعد مضاعفة ثمن الشقة ثلاثة أضعاف ور كذلك زيادة القيمة الإيجارية وإضافة بنود جديدة تمكن الأوقاف من فسخ التعاقد في الوقت الذي تراه دون الرجوع لمالك .

 حيث تعود القصة عندما تسلم الاهالي وحدات سكنية بمدينة شبين الكوم بالقرب من مجمع الكليات النظري وفق عقود خاصة بمحدودي الدخل وبقيمة ايجارية ثابتة مدي الحياة “حق انتفاع” وهو ما قتم تغييره بعد توقيع العقود حيث زادت القيمة الايجارية ولم تعد مدي الحياة بل أعطي موظفو الأوقاف أنفسهم الحق في فسخ التعاقد في أي وقت ورفع نسبة الايجار كل 5 سنوات بنسبه تزايدية .

كذلك الوحدات السكنية كانت بحالة سيئة جدا وبدون مرافق بالرغم من تسليمها بالكامل لوزارة الأوقاف وهو ما قام الأهالي باستكماله بعد الاستلام.

حيث تقول همت رمضان أنهم تسلموا هذه الشقق منذ أكثر من عام بمساحات  تتراوح بين 53 متر و 65 متر  بقيمة إيجاريه  ثابتة بحق انتفاع مدي الحياة وهو الأمر الذي قامت الأوقاف بتعديله ليصبح سعر الوحدة السكنية لمحدودي الدخل  بداية من 120 ألف جنيه إلى 180 ألف   لمن يرغب في تملك الوحدات بشكل  نهائي   مع دفع  مقدم  نحو  37 ألف جنيه  مع تقسيط القيمة الباقية على عدة سنوات  وهو الأمر الذي يعجز عنه سكان الوحدات  وطالبت همت بإعادة تقييم الوحدات السكنية  وفق الحالة المادية و الاجتماعية للسكان

 من جانبه أكد طه ابراهيم  موظف بالشئون الاجتماعية  أنه  انه تقدم للحصول علي وحدة سكنية في العام 2007 بمنطقة سوق المواشي  بمدينة شبين الكوم وتم وضعه هو وآخرين علي قوائم الإنتظار , ثم أعلمونا بوجود مشروع أخر وطالبونا  أن نتقدم له وبالفعل تقدمت بمشروع إسكان محدودي الدخل التابع لوزارة الأوقاف وحصلت علي شقت لا تتعدي مساحتها 53 متر وتسلمنها بدون مرافق “مياه , كهرباء”  علي أساس قيمة ايجارية ثابتة مدي الحياة بحق انتفاع.

 وأضاف  بعد توقيعنا على العقود  فوجئنا في اليوم الثاني أن موظفو الأوقاف قاموا بإضافة بنود جديدة بالقلم الجاف “خط اليد ”  منها تعديل أن  القيمة الايجارية  الثابتة  بقيمة ايجارية   بزيادة 5 %  سنويا  وبعد مرور 5 سنوات تكون الزيادة  10 %  وكانت هذه الشقق  أمل للكثير من معدومي الدخل, كما أضافوا أن من حق الأوقاف فسخ التعاقد في أي وقت .

 من جانبها  أكدت   همت محروس  أحد السكان أنها تسلمت وحدة سكنية لا تزيد مساحتها عن 55 متر عبارة عن غرفتين وصالة  تم تقديرها  عندما طالبنا بتملك الوحدات  ب 125 ألف جنيه   وهو مبلغ كبير بالنسبة لسكان الأوقاف ,وأضافت ان من يملك هذا المبلغ يستطيع تملك شقه كبيرة وأرقي من إسكان محدودي الدخل , كما قالت أن موظفي الأوقاف قاموا بتخصيص كل شقق الدورين الأول والأول علوي لأنفسهم وقاموا بتأجيرها للطلاب المغتربين بمبالغ خيالية , كما طالبت همت وزارة الأوقاف بضرورة الالتزام بنصوص العقود الأصلية قبل إضافة البنود لها ,

 وفي نفس السياق قال ابراهيم مرسي أحد سكان الأوقاف أن ما فعله موظفو الأوقاف يعد تزوير في أوراق رسميه وأنه نوع من الابتزاز لنا بسبب عدم قدرتنا علي إيجاد سكون وهو ما يهدد كل السكان بالتشريد والنوم في الشوارع بعد رفع القيمة الأيجارية ومخالفة بنود التعاقد الذي أعلنت عنه الوزارة , وناشد ابراهيم الرئيس السيسي قائلا ” انتخبناك لأنك هتحس بالفقراء وسايب موظفين الأوقاف ينهبونا وياكلونا و يشردوا عيالنا, ياريت يا ريس تطهر الأوقاف  من السرقة اللي فيها ” .

 كما قالت حسنيه رمضان أنها تقطن في شقه غرفة وصاله هي وزوجها و3 أطفال وجميعهم ينامون بالغرفة وأضافت ” هما مستكثرين عليا حته أوضه وصاله , فين الرئيس السيسي يجي ويشوف الغلابة اللي إنتخبوه , يجي يشوف الاوقاف وهي بتمص دمهم ” 

كما طالبت بضرورة ايجاد حل لمشكلتهم والالتزام بالعقود الموقعه قبل الأضافت .